الاتحاد

عربي ودولي

فرنسا تقرر الإفراج عن جورج ابراهيم عبد الله شرط ترحيله

قرر القضاء الفرنسي الإفراج عن اللبناني جورج ابراهيم عبد الله المسجون في فرنسا منذ 28 عاما بعد إدانته بالتآمر في اغتيال دبلوماسيين اثنين في باريس في 1982، شرط ترحيله من الأراضي الفرنسية، كما أفاد مصدر مقرب من الملف اليوم الخميس.

ووافقت غرفة تطبيق العقوبات في باريس التي تنظر بالقضية في الاستئناف، على طلب الإفراج الثامن عن الزعيم السابق (61 عاما) لتنظيم "الفصائل المسلحة الثورية اللبنانية" وربطته بقرار طرده من الأراضي الفرنسية.

وسيكون على وزارة الداخلية اتخاذ هذا القرار حتما بحلول 14 يناير. ومن دون هذا الشرط المسبق، لن يكون بإمكان جورج ابراهيم عبد الله الذي أدين باغتيال الدبلوماسي الأميركي تشارلز روبرت راي والإسرائيلي ياكوف برسيمنتوف، مغادرة سجن لانميزان (جنوب غرب) حيث هو معتقل.

وأكد قضاة الاستئناف القرار الذي أصدرته في 21 نوفمبر محكمة تطبيق العقوبات في باريس التي استجابت لطلب الإفراج عن جورج ابراهيم عبد الله وربطته بشرط ترحيله. لكن تم تعليق الحكم بسبب استئناف النيابة التي عارضت الإفراج عنه.

وكان جورج ابراهيم عبد الله قريبا من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وقد أوقف في 24 اكتوبر 1984 وحكم عليه بالسجن مدى الحياة في 1987 بتهمة التواطؤ في اغتيال دبلوماسيين في 1982 في باريس.

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد