الاتحاد

الرياضي

باروت: مهمتي مع «الصقور» تبدأ بالتأهل إلى نهائي الكأس

مرحلة جديدة لفريق الإمارات مع المدرب المواطن عيد باروت

مرحلة جديدة لفريق الإمارات مع المدرب المواطن عيد باروت

قاد المدرب المواطن "الجديد" لفريق الإمارات عيد إسماعيل باروت الذي تم التعاقد معه أمس الأول لتولي تدريب الأخضر في المرحلة المقبلة أول تدريب للفريق مساء أمس بعد تسلمه المهمة خلفاً للمدرب التونسي أحمد العجلاني الذي تمت إقالته على خلفية تواضع مستوى ونتائج الفريق. وقبل بدء الحصة التدريبية عقد باروت جلسة مصارحة مع اللاعبين تطرق من خلالها إلى العديد من الجوانب كان أبرزها الجانب النفسي وذلك من أجل إخراج اللاعبين من الآثار النفسية السيئة التي سببتها المستويات والنتائج المتواضعة، للفريق مطالباً اللاعبين بنسيان ما فات وفتح صفحة جديدة يكون عنوانها الإصرار والعزيمة والأداء الرجولي خلال الفترة القادمة مع التسلح بالروح القتالية خلال المباريات والتي تميزهم عن أقرانهم في الفرق الأخرى بالإضافة إلى مناشدتهم بالتعاون معه خلال فترة تواجده معهم مع التشديد على ضرورة الالتزام والانضباط في التدريبات وذلك من أجل الوصول بالفريق إلى المكانة التي يأملها الجميع.
ووعد اللاعبون مدربهم بأن يكونوا عند حسن ظنه، وانطلق التدريب الأول للفريق مع المدرب المواطن استعداداً للمباراة التي سيخوضها الفريق يوم الجمعة المقبل أمام الوحدة في نصف نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله.
التعاون طريق النجاح
ووجه عيد باروت بعد تكليفه الشكر إلى إدارة النادي، متمنياً أن يكون عند حسن الظن ويوفق في قيادة الفريق بصورة تضمن للأخضر تحقيق طموحه، مؤكداً في الوقت نفسه أن المهمة تعدّ صعبة وستكون أصعب في حال عدم توافر التعاون من الجميع.
وقال: أشعر بأن التعاون سيكون حاضراً وبقوة خاصة من قبل اللاعبين الذين سيتحملون معي المسؤولية، وهذا بلا شك عامل إيجابي يعطي تفاؤلاً بأن اللاعبين سيقدمون كل ما لديهم من جهد وعطاء خلال المباريات المتبقية.
وعن مباراة الوحدة في نصف نهائي الكأس ذكر عيد أن المباراة تعتبر منعطفاً مهماً في مشوار الفريق وأن النتيجة الإيجابية باتت المطلب الأساسي للفريق لعودة الثقة للاعبين وتكون دافعاً معنوياً لهم في الدور الثاني مع كامل احترامنا لفريق الوحدة الذي يعدّ من أفضل فرق الدولة بجانب أن لاعبيه يتمتعون بإمكانات مهارية وفنية عالية، ومع ذلك فإن كل ذلك لا يهمنا فنحن ذاهبون إلى مدينة زايد من أجل تحقيق الفوز وبالتالي تحقيق إنجاز غير مسبوق للنادي بالتأهل إلى النهائي وهو حق مشروع لنا.
وأضاف: بدأت منذ أمس قيادة تدريب الفريق في جو ساده التفاؤل من قبل اللاعبين الذين كشفوا عن رغبتهم الصادقة لتغيير واقعهم الحالي وهذا يعطي مؤشراً طيباً على أن الفترة المقبلة ستكون أفضل للفريق وجماهير النادي التي أناشدها بالوقوف خلف الفريق واللاعبين في المرحلة القادمة التي تتطلب تكاتف وتعاون الجميع حتى يتحقق الأمل بنجاح الفريق في البقاء بين الأقوياء.
وقدم عيد في ختام تصريحه شكره وتقديره للمدرب التونسي أحمد العجلاني على المجهود الذي قام به طيلة فترة تدريبه للفريق ورحيله لا يقلل من إمكاناته كمدرب قدير يتمتع بخبرة وكفاءة عالية في مجال التدريب.
خسائر متتالية
وضعت الخسائر المتتالية لفريق الإمارات بمسابقة دوري المحترفين والتي كان آخرها أمام بني ياس في نهاية الدور الأول حداً للعلاقة بين المدرب التونسي أحمد العجلاني مع الأخضر والتي دامت موسمين بعد قرار الإقالة الذي اتخذته إدارة النادي خلال اجتماعها الطارئ برئاسة الشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس النادي.
وقال المدرب (المقال) إن الظروف لم تساعده لتحقيق طموحاته وطموحات جماهير الأخضر وذلك لعدة أسباب أبرزها ابتعاد مجموعة كبيرة من العناصر الأساسية في الفريق بسبب الإصابة والبعض الآخر بسبب الإيقافات، إلى جانب معاندة الحظ لهم في العديد من المباريات وبالطبع هذه الظروف كانت خارجة عن إرادتنا كجهاز فني.
وأضاف: لتدارك هذه الظروف اضطررنا للاستعانة بعدد من الوجوه الشابة لسد هذا النقص وبالتأكيد هؤلاء الشباب الذين يتواجدون للمرة الأولى مع الفريق تنقصهم الخبرة الكافية وبطبيعة الحال هم بحاجة لبعض الوقت حتى يكتسبوها ويستطيعون الوقوف على أقدامهم ولهذا كان لا بد أن يؤثر ذلك سلباً على مستوى الفريق وبالتالي تدهورت النتائج.
وأوضح " للأسف الجماهير لا تنظر إلى ذلك وإنما تنظر إلى النتائج وهي في تصوري محقة فليس هناك من لا يتمنى رؤية فريقه في المقدمة".
وأردف العجلاني قائلاً: بعد كل ذلك لا بد وأن يكون هناك (كبش فداء) والمدرب دائماً ما يكون هو كبش الفداء لذلك لم أتفاجأ بقرار الإقالة الذي أحترمه وعليّ تقبله بصدر رحب خاصة وأنني مؤمن بأن التغيير (سنة الحياة) بالذات إذا كان هذا التغيير سيعيد الفريق إلى وضعه الطبيعي وهذا ما أتمناه، فلربما ما عجزت أنا عن تحقيقه مع الفريق ينجح المدرب عيد باروت في تحقيقه والذي أتمنى له التوفيق والنجاح في قيادة الفريق مجدداً إلى الانتصارات وبالتالي عودة الأخضر إلى واجهة أحداث الدوري في المرحلة المقبلة.
الإدارة حاولت ولكن..!
وأشاد العجلاني بالدور الكبير الذي لعبته إدارة النادي برئاسة الشيخ أحمد بن صقر القاسمي من خلال محاولاتها الجادة والصادقة لتهيئة الجو المناسب للفريق ولنا كجهاز فني ولكن محاولاتها لم نجني منها الثمار حيث بقي التدهور مستمراً على الرغم من أن الجميع كان وما زال يمني النفس بمشاهدة الفريق وقد عاد إلى وضعه الطبيعي.
وقال: أشكر مجلس الإدارة على تعاونه معي، وأن انتهاء علاقتي بالفريق لا يمكن أن تنسيني بأنني فعلاً حظيت باهتمام واحترام مجلس الإدارة الذي أكن له كل احترام وتقدير والذي ومنذ قدومي لتولي مهمة الإشراف على تدريب الفريق قبل موسمين لم يشعرني أنني غريب بل العكس فقد شعرت براحة حقيقية مع كافة الإخوان في النادي الذي أتمنى له وللإدارة والفريق كل التوفيق والنجاح.
وعن وجهته القادمة قال العجلاني: لا توجد لدي في الوقت الحالي أي عروض وبالتالي سأتوجه إلى تونس لقضاء إجازة ومن بعدها سيكون "لكل حادثة حديث".






الشريف: نعتذر للجمهور والإدارة والأمل موجود

رأس الخيمة (الاتحاد) - قدم حسن الشريف قائد فريق الإمارات بالنيابة عن اللاعبين اعتذاره لمجلس الإدارة وجماهير الإمارات على الظهور المخيب للآمال للفريق في الدور الأول خاصة في المباراة الأخيرة أمام بني ياس والتي وعد فيها اللاعبون مجلس الإدارة بتحقيق الفوز واقتناص ثلاث نقاط كانت كفيلة بتعديل الأمور إلى حد ما قبل بداية الدور الثاني ولكن لم يتحقق ما وعد به اللاعبون وتلقى الفريق هزيمة هي التاسعة في مشواره في دوري المحترفين.
وأكد حسن الشريف أن الفرصة لا تزال متاحة ولا يوجد مستحيل في كرة القدم ونحن قادرون على العودة، مشيراً إلى موقف الفريق هذا الموسم بالعام الماضي عندما كان الفريق في الدرجة الثانية ووصل في الدور الأول إلى المركز الـ 11 ولكنه استطاع أن يصنع المستحيل في الدور الثاني ويصعد لدوري المحترفين، ولذلك فنحن قادرون على العودة بإذن الله ولكننا نحتاج فقط لدعم الجمهور الذي يغيب عن مباريات الفريق ونعدهم أننا سنبذل ما وفي وسعنا من أجل البقاء والاستمرار وسط الكبار.
ورفض الشريف تحميل أي شخص مسؤولية الهزائم المتتالية للفريق وقال: الفريق يعمل كأسرة واحدة والكل يتدرب ويؤدي الفريق بشكل جيد والجهاز الفني بقيادة الكابتن أحمد العجلاني أدى ما عليه ومجلس الإدارة أيضاً وفر كل الإمكانيات ولكن لا أعلم ما سبب الهزائم المتتالية.

استقالة سالم حسن

رأس الخيمة (الاتحاد) - فاجأ سالم حسن إداري الفريق الأول لكرة القدم بنادي الإمارات الجميع بتقديم استقالته من مهمته. وقال سالم حسن إن السبب وراء تقديمه الاستقالة يعود لظروفه الخاصة التي تمنعه من تأدية واجبه على أكمل وجه خلال الفترة المقبلة، ولهذا أرى أنه من الأفضل التقدم بالاستقالة على الاستمرار، وأنا غير قادر على العطاء والقيام بواجبي تجاه الفريق.
وأضاف: تقديم الاستقالة ليس له دخل بالوضعية التي يمر بها الفريق والنادي على وجه الخصوص، وأرجو ألا يفسر البعض ذلك. وقال: أنا ابن من أبناء النادي سواء كنت بداخله أو خارجه فانتمائي للأخضر لن تغيره هذه الاستقالة، مقدماً شكره لمجلس الإدارة ومتمنياًِ له وللفريق ولمن سيخلفه في المهمة كل التوفيق والنجاح

اقرأ أيضا

التعادل السلبي يحسم لقاء النصر والجزيرة