يوسف العربي (دبي) تغطي محفظة مشاريع التجزئة الحالية والمستقبلية في نخيل العقارية أكثر من 17 مليون قدم مربعة من المساحة القابلة للتأجير، بحسب على راشد لوتاه، رئيس مجلس إدارة الشركة، الذي أكد زيادة الإيرادات المتكررة من الإيجارات والفنادق بقيمة مليار درهم خلال عام 2018. وقال لوتاه في تصريحات صحفية على هامش جولة تفقدية بمشروع «ذا بوينت» في نخلة جميرا: «إن الإيرادات المتكررة تشكل حالياً 25% من إجمالي إيرادات الشركة»، متوقعاً زيادة نسبة مساهمة الإيرادات المتكررة على نحو مطرد على مدار السنوات الخمس المقبلة، نتيجة استكمال مشاريع التجزئة الضيافة. وشدد رئيس مجلس إدارة شركة «نخيل» على أن الشركة عازمة على استكمال جميع المشاريع قيد التنفيذ، ولا نية لإلغاء أو تأجيل أي مشروع مضيفاً: «ستستمر الشركة في تحقيق أهدافها التجارية والمالية، ومنح عقود الإنشاءات لدعم الاقتصاد المحلي». وأوضح أن لوتاه أن جميع المشروعات التي تطلقها شركة نخيل العقارية تتلاقى مع طبيعة ومستويات الطلب في جميع القطاعات «سكني – تجزئة- فنادق»، مشيراً إلى امتلاك الشركة لفرق فنية متخصصة في دراسة السوق، وإعداد دراسات الجدوى لكل مشروع قبل إطلاقه. ولفت إلى أن تنامي عائدات الشركة وأرباحها على نحو مطرد وبمستويات تفوق متوسط معدلات النمو السائدة بالقطاع العقاري، يؤكد نجاح الشركة في اختيار المشروعات العقارية المناسبة لكل مرحلة، مؤكداً حرص الشركة على الابتكار، والخروج بأفكار ومنتجات عقارية جديدة قادرة على تحقيق عوائد قوية. وأشار إلى أن الشركة ستركز خلال المرحلة المقبلة على مشاريع التجزئة وقطاع الأغذية والمشروبات لدعم الرؤية السياحية الطموحة لإمارة دبي التي تستعد لاستقبال 20 مليون سائح مع استضافة إكسبو 2020. جزر ديرة وقال لوتاه: «إن مشروع جزر ديرة يحظى بأهمية استراتيجية ضمن الرؤية المستقبلية للشركة»، متوقعاً تحول المشروع العملاق إلى وجهة سياحية متكاملة في دبي في غضون ثلاث سنوت بالتزامن مع استكمال مشروع جزر ديرة مول، بالإضافة إلى عدد من المشاريع السكنية والفندقية وتبلغ قيمة مشروع «جزر ديرة مول» 1.7 مليار درهم، و«ديرة بوليفارد» الذي يضم نحو 16 برجاً بقيمة 5 مليارات درهم، فضلاً عن السوق الليلي الذي يضم نحو 5000 محل تجاري، ويعد الأكبر من نوعه في العالم. وأضاف أن الموقع المتميز لجزر ديرة، وتسارع وتيرة تنفيذ البنية التحتية حفز مطورين عالميين لرصد استثمارات ضخمة لتطوير مشروعات في قطاع الضيافة، حيث نجحت شركة «نخيل» العقارية، في استقطاب استثمارات جديدة للمشروع، من خلال توقيع اتفاقية مع مجموعة «سنتارا» التايلاندية للفنادق والمنتجعات، لإنجاز مشروع مشترك بقيمة 500 مليون درهم. وأبرمت شراكة مع «ريو» للفنادق والمنتجعات الإسبانية لتطوير منتج عالمي، يضيف 750 غرفة شاطئية على غرار المنتجعات بجزر ديرة، بتكلفة استثمارية تبلغ نحو 900 مليون درهم. وأكد لوتاه، جاهزية أراضي جزر ديرة لاحتضان المزيد من الاستثمارات العالمية في مجال الفنادق والمنتجعات والشقق المفروشة، وغيرها من المشروعات التي تدعم استراتيجية دبي السياحية للعقود المقبلة. وبين لوتاه أن مشروع جزر ديرة يضيف إلى الواجهة البحرية الجديدة لدبي التي تمتد على مساحة 15.3 كيلومتر مربع، منها منطقة مخصصة للمنتجات والمشاريع الشاطئية، وتشمل الخطة التطويرية لمشروع جزر ديرة 4 جزر، حيث يتضمن المخطط الرئيس للمشروع متعدد الاستخدامات بمساحة 16 مليون متر مربع مجموعة من المشاريع السكنية والفندقية والتجزئة ومراس بحرية، وتنقسم هذه المشروعات لثلاثة أنواع رئيسة، إذ تقوم نخيل بجزء من هذه المشاريع بالكامل، فيما يتم تطوير مشروعات أخرى عبر شراكات عالمية، كما تتيح شركة نخيل الفرصة لبيع الأراضي لمطورين ثانويين. مشاريع التجزئة وقال لوتاه: «إن محفظة مشاريع التجزئة الحالية والمستقبلية في نخيل العقارية تغطي أكثر من 17 مليون قدم مربعة من المساحة القابلة للتأجير، تتوزع على 18 مشروعاً تتنوع بين مراكز التسوق الكبرى مثل «دراغون» ومراكز التسوق المجتمعية». وأوضح أن مشاريع التجزئة التابعة لشركة نخيل العقارية تتميز بمواقعها الاستراتيجية داخل مدينة دبي، حيث تلبي معظمها احتياجات قائمة بالفعل بالتجمعات السكنية التي طورتها الشركة على مدار السنوات العشر الماضية. وتضم محفظة مشاريع التجزئة الجاري تنفيذها «النخيل مول» في نخلة جميرا، والذي تصل مساحته إلى 1,2 مليون قدم مربعة، تضم نحو 350 محلاً تجارياً، كما يجري تطوير «جولدن ميل» على مساحة 297 ألف قدم مربعة، تشمل نحو 130 محلاً تجارياً، وتشمل أيضاً «ديرة مول «بجزر ديرة، والذي يتم تطويره على مساحة 2,1 مليون قدم مربعة، ليحتضن 500 محل تجاري. وأوضح أن من المقرر افتتاح السوق الليلي بجزر ديرة على مساحة 1,2 مليون قدم مربعة وسوق ورسان قبل نهاية العام، كما يجري تنفيذ مركز تسوق «الخيل أفينيو» في مشروع «جميرا فيليج ترانجل»، على مساحة 1,25 مليون قدم، ومركز التسوق «ذا سيركل» في مشروع «جميرا فيليج سيركل» على مساحة 432 ألف قدم مربعة. وتشمل مشاريع التجزئة الجاري التي تطورها شركة نخيل توسعة سوق التنين، عبر إضافة نحو 916 ألف قدم مربعة، تضيف نحو 600 محل تجاري جديد، فيما تضيف توسعة «دراجون سيتي» نحو 1,3 مليون قدم مربعة، فضلاً عن التوسعة الأولى لمركز التسوق ابن بطوطة مول التي تضيف نحو 180 ألف قدم مربعة، كما تضيف التوسعة الثانية نحو 1,26 مليون قدم مربعة. وأكد لوتاه نجاح فكرة مراكز التسوق المجتمعية التي طورتها نخيل داخل المجمعات السكنية التابعة لها باسم «نخيل بافيليونز» هي مراكز مخصصة للبيع بالتجزئة مصممة لتلبية احتياجات كل مجمع مثل جناح الفرجان الغربي وجناح بدرة، ون ديسكفري جاردنز، وانترناشونال سيتي، وجزر الجميرا، وجميرا بارك. «ذا بوينت» وكشفت «نخيل مولز» عن قرب إنجازها للأعمال الإنشائية كافة لمشروعها الجديد «ذا بوينت»، الوجهة الفريدة للمطاعم ومحلات التجزئة والترفيه في «نخلة جميرا»، والذي تبلغ تكلفته 800 مليون درهم، ويمتد على مساحة 1.4 مليون قدم مربعة، وذلك تمهيداً لافتتاحه قبل نهاية العام الجاري 2018. ويتميز «ذا بوينت» بموقعه الفريد على تاج «نخلة جميرا» مقابل فندق «أتلانتس ذا بالم» ليجمع تحت سقف واحد مفاهيم فريدة ومميزة من جميع أنحاء العالم لأكثر من 100 من محلات التجزئة والمطاعم. ويتميز «ذا بوينت» بعروض نافورته الأيقونية الفريدة من نوعها والجاذبة للزوار، حيث سيتمكنون من الاستمتاع بمشاهدتها من أماكن جلوسهم في المطاعم المنتشرة على الواجهة البحرية. وسيضم «ذا بوينت» مجمع للسينما، ومنطقة ألعاب مخصصة للأطفال، وصالونات تجميل وسوبرماركت، وصالة للألعاب الرياضية، ومتاجر للهدايا بمفاهيم فريدة، إضافةً إلى مواقف للسيارات تتسع لـ 2000 سيارة. وقال لوتاه: «إنه تم تأجير 75% من إجمالي المساحات القابلة للـتأجير بالمشروع»، متوقعاً افتتاح المشروع للجمهور بحلول شهر أكتوبر المقبل.