الاتحاد

الرياضي

هيكسبيرجر: الوحدة يستحق «مربع الذهب» ولم أتوقع عودة بيانو

محمد الشيبة بالقميص رقم 5 ينطلق فرحاً بهدفه مع زميله حمدان الكمالي والحسرة على وجوه لاعبي الوصل (تصوير  يوسف السعدي)

محمد الشيبة بالقميص رقم 5 ينطلق فرحاً بهدفه مع زميله حمدان الكمالي والحسرة على وجوه لاعبي الوصل (تصوير يوسف السعدي)

(العين) ــ توقفت طموحات الوصل ومدربه الأرجنتيني ديجو مارادونا، عند محطة القطارة بنادي العين، عندما تعرض للخسارة أمام الوحدة 2 - 3 في ربع نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم أمس الأول، ليتأهل “العنابي” على حساب “الأصفر” لملاقاة بني ياس في نصف النهائي يوم 8 أبريل المقبل.
خرج “الإمبراطور” وودع بطولة الكأس، ليتفرغ لدوري المحترفين، الذي يحتل فيه المركز السابع، بفارق 12 نقطة عن العين المتصدر، بجانب المنافسة في كأس “اتصالات”، حيث يلعب في المجموعة الأولى، ويبتعد عن المتصدر الجزراوي بأربع نقاط، ليبقى في المرتبة الرابعة متساوياً مع دبي الثالث في رصيد النقاط، وكلاهما يبتعد عن الوصيف العيناوي بفارق نقطة واحدة، وما زال المدرب مارادونا يؤكد قناعته بحاجة الفريق إلى بعض العناصر لتشكيل فريق قوي يستطيع المنافسة في الموسم القادم.
واستهل “الفهود” مباراة أمس الأول بهمة عالية وعزيمة قوية، بعد أن سيطر على أحداثها في الدقائق الأولى، وكاد لاعبه الأرجنتيني ماريانو دوندا، أن يترجم تلك الأفضلية إلى تفوق إيجابي مبكر، إلا أن الحظ عانده، ووقفت العارضة في طريق تسديدته القوية في الدقيقة الرابعة من صافرة البداية، وتكرر المشهد في نهاية الشوط الأول، حيث ضاعت فرصتان من قدم راشد عيسى، أنقذها الحارس معتز عبد الله، ودوندا التي تكفل القائم هذه المرة بإبطال مفعولها.
ليس هذا فحسب، بل أن الوصل كان المبادر بالتسجيل برأسية أوليفيرا بعد مضي دقيقتين من بداية الشوط الثاني، إلا أنه لم يستطع المحافظة على تقدمه، وشاب أداؤه عدم تركيز واضح، خاصة بعد أن أدرك “أصحاب السعادة” هدف التعادل برأسية بيانو، وهو الهدف الذي مكنه من ترجيح كفته، وتسجيل هدفين إضافيين، بتوقيع محمد الشيبة وبيانو، مما زاد من صعوبة مهمة الوصل الذي جاهد من أجل العودة إلى أجواء اللقاء، إلا أنه لم يفلح رغم وصوله إلى مرمى “العنابي” مرات عديدة، ولم يشفع له هدفه الثاني الذي سجله أيضاً لاعبه أوليفيرا، حيث جاء في وقت حرج لم يسمح له بتعديل النتيجة.
ومن جانبه أكد النمساوي هيكسبيرجر مدرب الوحدة، أنهم عملوا بجدٍ واجتهاد خلال الأيام العشرة الماضية التي أعقبت خسارتهم من الجزيرة في دوري المحترفين، بفضل روح اللاعبين العالية وعزيمتهم وإصرارهم على تخطي آثار الهزيمة التي تعرضوا لها في تلك المحطة من الدوري.
وفي تعليقه على المباراة قال مدرب “العنابي” إن المواجهة جاءت صعبة، كما أن منافسهم الوصل ضغط بقوة في الشوط الأول، خاصة في دقائقه الافتتاحية، بينما فرض الوحدة سيطرة ميدانية واضحة على مجريات اللعب في الحصة الثانية، بالرغم من أن الفريق كان متأخراً بهدف، ولكن سرعان ما عاد إلى أجواء اللقاء، بفضل تماسك اللاعبين وقوة الأداء وتركيزهم العالي.
وأبدى هيكسبيرجر إعجابه الشديد بأداء الوحدة، لافتاً إلى أنهم استعدوا بشكل رائع خلال الأيام القليلة الماضية، واستعاد اللاعبون تركيزهم، بعد مباراة الجزيرة، وعاد المصابون لمواصلة نشاطهم مع الفريق، موجهاً الشكر بهذه المناسبة إلى الطاقم الطبي الذي بذل جهداً كبيراً في علاج وتهيئة المصابين.
وقال: لاعبا الوصل الإيراني محمد رضا والأرجنتيني أخوان أجناسيو ميرسير اللذين شاركا مع “الفهود” للمرة الأولى، قدما مستوى فنياً طيباً، وساعدا فريقهما في السيطرة الواضحة التي تفوق بها في الشوط الأول، الذي شهد أيضاً فرصة للمحترف دوندا، ردتها العارضة، كما أن المنافس فقد جهود أثنين من لاعبيه هما درويش أحمد ووحيد إسماعيل بسبب الإيقاف.
وأضاف: الوحدة عاد في الشوط الثاني، وقدم جهداً كبيراً ومستوى متميزاً ومغايراً، استحق به الفوز، والتأهل إلى المربع الذهبي، ولابد أن أشيد هنا بالمستوى الرائع الذي قدمه البرازيلي بيانو الذي عاد لممارسة هوايته في هز الشباك، حيث أصبح له نصيب في كل الأهداف التي يسجلها الوحدة، وهذا شيئ يسعدني بكل تأكيد، ودائماً عندما يكون بيانو جاهزاً فنياً وبدنياً يستطيع أن يصنع الفارق، ولم يكن اللاعب في حالة جيدة في بداية هذا الموسم، نظراً للإصابة التي كان يعاني منها، وتوقعت أن يظهر بمستوى متميز في لقاء الوصل، وهو ما حدث، ولكني بصراحة لم أتوقع عودته إلى حالته الطبيعية بهذه السرعة.
وقال هيكسبيرجر: الوصل افتقد إلى جهود لاعبين في المباراة للإصابة، وغاب عنه لاعبان، كما ذكرت للإيقاف، ودفع بلاعبين جديدين، مما يعني أن الفريق شهد تغييرات كثيرة بعكس الوحدة الذي كانت له الأفضلية في هذه الناحية، من حيث ثبات التشكيلة والتفاهم بين عناصرها، مما جعل مهمته تبدو أفضل من منافسه.
وبسؤاله عن مدى سعادته بانضمام المدافع العُماني محمد الشيبة إلى صفوف الوحدة، بعدما استبعده ديجو مارادونا من الوصل، قال: في البداية اتصلت بالمدرب الفرنسي كلود لوروا المدرب السابق لمنتخب عُمان، والحالي لمنتخب الكونغو الذي أكد لي نجاح الاختيار، حيث إن الشيبة يعد من المدافعين الأقوياء، وصاحب إمكانيات فنية وبدنية عالية، وأكد كلود أيضاً أنه اتصل بمدرب فريق آرسنال الإنجليزي أرسين فينجر، وتحدث معه حول اللاعب، وقال له إن الشيبة أفضل من بعض مدافعي آرسنال، وبعده لم يتردد “العنابي” في التعاقد مع اللاعب، ووجه هيكسبيرجر كل الشكر إلى رئيس وإدارة نادي الوحدة لحرصهم على التعاقد مع الشيبة.
وتحدث مدرب الوحدة عن موقف فريقه وفرصته في بطولة دوري المحترفين، مؤكداً أن المنافسة لم تنته بعد، وأن المشوار ما زال طويلاً، ولم يخف هيكسبيرجر إعجابه بفريق العين، مبيناً أنه الأفضل في الوقت الراهن، ويقدم مستوى طيباً، وقال: قبل فترة وجيزة كان الجزيرة هو الفريق الأخطر، ولكن الآن تغير الوضع، ويبقى من المهم أن يصل فريقي إلى نهائي الكأس، وأن نستعد بقوة لمباراة الإمارات يوم الأحد المقبل على ملعب آل نهيان بأبوظبي في الدوري، ويتوجب علينا تقديم الأداء نفسه، وأن نحافظ على هذا المستوى، ونلعب بذات الروح لكي نحقق الفوز، ونحصد المزيد من النقاط لنتقدم خطوات في جدول الترتيب، وبالروح القتالية العالية، يمكن أن يكون الوحدة قريباً من المنافسين.
ووصف معتز عبدالله حارس الوحدة مباراتهم أمام الوصل بالصعبة، وهي الثالثة بين الفريقين هذا الموسم، حيث تقابلا في كأس “اتصالات”، وفاز الوصل بثلاثية نظيفة، ورد الوحدة بالفوز 2 - 1 في الجولة التاسعة من بطولة دوري المحترفين.
وقال: الوصل جاء إلى المباراة وهو محبط، بعد خسارته في الجولة الماضية من الدوري أمام دبي، ورغم أن الوحدة كان قد خسر أيضاً من الجزيرة في الجولة نفسها، إلا أنه قدم مستوى طيباً وانقلبت موازين اللقاء في الدقائق الأخيرة بعد أن كان متقدماً.
وأضاف: كنا سيئين في الشوط الأول، ولكن هدف الوصل المبكر كان إيجابياً للوحدة، حيث حرر اللاعبين من الضغط، وأشعرهم بأنهم ربما يودعون البطولة، إذا لم يعدلوا من وضعيتهم، وبالفعل عادوا وضغطوا على المنافس، بفضل قوة الأداء، خاصة إسماعيل مطر الذي أرى أنه لعب أفضل لقاء له في هذا الموسم، ما يهم أننا حققنا الهدف، بغض النظر عن الأداء، حيث إن النتيجة دائماً هي الأهم في مباريات الكؤوس.
وأشاد معتز بأجنبي الوصل اللاعب الإيراني محمد رضاً، واعتبره من أهم مكاسب الفريق، مؤكداً أن غياب درويش أحمد بسبب الإيقاف أثر على أداء “الفهود”، والذي يعتبره أحد أفضل اللاعبين هذا الموسم.
وأضاف: لاعبو الوصل الجدد كان يحدوهم أمل كبير في بقاء فريقهم في دائرة صراع الكأس، خاصة بعد ابتعادهم عن صدارة الدوري بفارق كبير من النقاط، وتمنى الحارس الوحداوي أن يتعرف الوصل على أخطائه، وأن يعيد حساباته، إذ إن فرصته ما زالت قائمة في بقية المنافسات.


نصائح أحمد بن ناصر بين الشوطين

العين (الاتحاد) - شهد الشيخ أحمد بن ناصر بن زايد آل نهيان نائب رئيس نادي الوحدة مباراة أمس الأول، وحرص على الحديث إلى اللاعبين بين الشوطين، حيث أكد لهم أهمية المباراة، وضرورة الفوز فيها، وذلك لضمان مواصلة المشوار، والوصول إلى المراحل الأخيرة من البطولة الغالية على قلوب الجميع، وقال لهم إن الفوز يفتح الطريق أمام الفريق لبلوغ المباراة النهائية، وقد كانت لكلماته المشجعة الأثر الكبير في التفوق خلال الشوط الثاني على منافسهم الوصلاوي والخروج من ملعب القطارة ببطاقة التأهل إلى المربع الذهبي.


إسماعيل مطر:
الفريقان قدما مباراة «مفتوحة»


العين (الاتحاد) ــ أعرب إسماعيل مطر نجم الوحدة عدم رضاه التام عن المستوى غير المقنع الذي قدمه «العنابي» في الشوط الأول أمام الوصل، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن مردود اللاعبين جاء مختلفاً تماماً في الشوط الثاني، بعد أن أدى الفريقان المباراة بطريقة هجومية مفتوحة، بدافع تحقيق الفوز، وحجز مقعدا في المربع الذهبي للبطولة.
وأكد إسماعيل أن الوحدة سوف يكون في قمة الاستعداد لمواجهة بني ياس في مباراة الدور نصف النهائي، المقرر لها الثامن من أبريل المقبل، بهدف التأهل إلى المباراة النهائية، لافتاً في الوقت نفسه إلى أن هدف الوصل الأول أدى إلى مضاعفة درجة الحماس في نفوس لاعبي الوحدة ليتحركوا بسرعة، نحو تعديل النتيجة، ثم خطف الفوز على النحو الذي انتهت عليه المباراة.


محمد جمال:
الوحدة عرف كيف يستغل الفرص

العين (الاتحاد) ــ أكد محمد جمال لاعب الوصل أن الوحدة عرف كيف يستغل الفرص التي لاحت له أمام مرمى ماجد ناصر في الشوط الثاني من اللقاء، مما ساعده في حسم النتيجة وتحقيق الفوز.
وقال إن لاعبي الوصل سعوا إلى الفوز واستعادة نغمة الانتصارات مجدداً بعد الخسارة الأخيرة التي تعرضوا لها أمام دبي في الجولة العاشرة لدوري المحترفين، إلا أنهم لم يوفقوا في مسعاهم.
وأوضح جمال أن زملاءه يتطلعون إلى ظهور أفضل في مباريات الدوري لتصحيح الصورة وحصد النتائج التي تلبي طموح الجمهور، لافتاً إلى أنه على قناعة بأن كرة القدم تحتمل الفوز والخسارة .
وأكد أنه سوف يخضع لفحوصات طبية عقب هذا اللقاء للوقوف على حجم الإصابة التي تعرض لها في مباراة الجولة التاسعة لدوري المحترفين أمام الوحدة وفرضت عليه التبديل وعدم تكملته المباراة.

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي