الاتحاد

الإمارات

تعاون فني إماراتي بريطاني في مجال الاعتماد للمختبرات وجهات تقييم المطابقة

أبرمت دولة الإمارات العربية المتحدة الأسبوع الماضي ممثلة في هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات» ونظام الاعتماد الوطني «ENAS» مذكرتي تفاهم مع جهاز خدمات المملكة المتحدة للاعتماد UKAS وذلك للتعاون الفني في مجال الاعتماد الحلال واعتماد جهات تقييم المطابقة وتبادل الخبرات الفنية المتخصصة مع جهاز الاعتماد البريطاني، حيث ستمنح خدمات المملكة المتحدة الاعتماد إلى الجهات المانحة لشهادات الحلال للمنتجات في المملكة المتحدة والدول المجاورة حسب المتطلبات الإماراتية للحلال.

 ووقع الاتفاقية الأولى من جانب دولة الإمارات في العاصمة البريطانية لندن سعادة عبد الله المعيني المدير العام لهيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس «مواصفات» ومن الجانب البريطاني سعادة بول ستينينت الرئيس التنفيذي لجهاز خدمات المملكة المتحدة للاعتماد بحضور سعادة اللورد لينزي رئيس جهاز خدمات المملكة المتحدة للاعتماد UKAS.

 وتتضمن مذكرة التفاهم تطبيق النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال وتبادل المعلومات بشأنه وتدريب الجانب البريطاني على متطلبات النظام الإماراتي للجهات المانحة لشهادات المنتجات الحلال ومن ثم قبول شهادات الاعتماد الصادرة من قبلهم لدى الهيئة مما يساهم في تعزيز التبادل التجاري لدى البلدين.

 وقال سعادة عبد الله المعيني المدير العام لـ«مواصفات» إن الهيئة تسعى بصورة دائمة لتتماشى مع توجهات القيادة الرشيدة لتطوير قطاع الاقتصاد الإسلامي وقد قطعت الدولة فعلياً أشواطاً عدة نحو ترسيخ منظومة عالمية متكاملة لقطاع منتجات الحلال تتسم بالتكامل والشمولية لقطاع حيوي ومهم يحظى باهتمام عالمي لافت حيث تمكنت الإمارات من إطلاق العديد من المبادرات الحيوية الدولية وإبرام مذكرات التفاهم التي تعنى بتطوير قطاع الحلال منها المذكرة الحالية والتي تعزز أهداف الهيئة لجعل المنظومة الوطنية للحلال أساس لنظام عالمي للتبادل التجاري للمنتجات الحلال.

 ونوه سعادته إلى ما اضطلعت به دولة الإمارات من توفير آليات متنوعة لتعزيز القطاع وأنظمة الرقابة على المنتجات الحلال فضلاً عن الرقابة على الجهات التي تمنح شهادات الحلال حول العالم للتأكد من دقة الفحوص التي تجري والتدقيق في جودة المنتجات ومدى توافقها مع معايير الشريعة الإسلامية فيما دخلت مذكرة التفاهم حيز التنفيذ ويتوقع أن يستفيد منها كذلك جهات منح شهادات في دول اخرى في القارة الأوروبية.

 وأشار سعادته إلى أن مذكرة التعاون التي أبرمتها هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس مع الجانب البريطاني تهدف إلى إحداث نقلة نوعية في منح الاعتماد وشهادات الحلال لقطاع صناعة الأغذية وصناعة مستحضرات التجميل الحلال في المملكة المتحدة وأوروبا بما يتماشى مع متطلبات النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال.

 وأضاف سعادته أن الهيئة حينما أعدت منظومة الحلال ورفعتها للموافقة من قبل مجلس الوزراء الموقر كان بهدف ضمان توافق نظم الإنتاج والخدمات المتعلقة بالمنتجات مع متطلبات الشريعة الإسلامية فيما ستفيد مذكرة التفاهم الحالية في توفير تعاون استشاري وتقني حول متطلبات حصول المنتجات من المملكة المتحدة على شهادات الأغذية الحلال وتبادل المعلومات والتكنولوجيا لتسهيل التبادل بين قطاعي الأغذية الحلال في البلدين مع ضمان تطبيق النظام الإماراتي للرقابة على المنتجات الحلال من خلال توفير الاعتماد حسب المتطلبات الإماراتية في المملكة المتحدة بما يضمن إزالة العوائق الفنية للتجارة.

 وعلى صعيد آخر، وقعت الدكتورة رحاب العامري مديرة إدارة الاعتماد الوطني مذكرة تفاهم أخرى مع جهاز خدمات المملكة المتحدة للاعتماد UKAS لتعزيز التعاون في مجال اعتماد جهات تقييم المطابقة والتي تتضمن تبادل الخبرات الفنية المتخصصة مع جهاز الاعتماد البريطاني إضافة الى مواءمة إجراءات وممارسات الاعتماد لدى الطرفين ما يسهم في نقل المعرفة والاستفادة من الخبرات الفنية وتقديم خدمات اعتماد تسهم في رفع جودة وكفاءة الخدمات التي تقدمها جهات تقييم المطابقة في مجالات تقنية متخصصة تعزز البنية التحتية للجودة بما يصب في تحقيق استراتيجيات وأهداف الأجندة الوطنية.

 وأكدت الدكتورة رحاب العامري مدير إدارة الاعتماد الوطني في «مواصفات» أن مذكرة التفاهم دخلت حيز التنفيذ وتم البدء في تفعيل آليات العمل المشترك بين نظام الاعتماد الوطني وخدمات المملكة المتحدة للاعتماد في قطاعات فنية متخصصة وحرجة حيث أن «خدمات المملكة المتحدة للاعتماد» هي من أحد أقدم وأعرق أجهزة الاعتماد في العالم وستضيف تلك الشراكة الفائدة لفتح مجالات جديدة للاعتماد تدعم الاقتصاد الوطني في الدولة.

 

اقرأ أيضا