الاتحاد

عربي ودولي

غزة تشيّع 60 شهيداً

تجمع الفلسطينيون في غزة، اليوم الثلاثاء، لتشييع جنازات عشرات الشهداء الذين سقطوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلية في اليوم السابق في الوقت الذي أخذت فيه القوات الإسرائيلية مواقعها على محيط القطاع للتعامل مع اليوم الأخير من الاحتجاجات الفلسطينية.

 كان العنف الذي وقع أمس الاثنين على الحدود، في الوقت الذي افتتحت فيه الولايات المتحدة سفارتها الجديدة في القدس أسوأ يوم من حيث عدد الضحايا في صفوف الفلسطينيين منذ حرب غزة في 2014.

 وارتفع عدد الشهداء إلى 60 أثناء الليل بعد وفاة رضيعة عمرها ثمانية أشهر من جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع في مخيم للمحتجين يوم الاثنين حسبما قالت عائلتها. وأصيب أكثر من 2200 فلسطيني إما بالرصاص أو من جراء الغاز المسيل للدموع.

 ووصف قادة فلسطينيون أحداث أمس بأنها مذبحة كما أثار استخدام القوات الإسرائيلية الذخيرة الحية قلقاً وإدانات على مستوى العالم.

 وقالت إسرائيل إنها تتصرف دفاعاً عن النفس وعن حدودها ومراكزها العمرانية. وأيدت الولايات المتحدة حليفها الرئيسي موقفها وقال الاثنان إن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) تحرض على العنف.

 وثارت مخاوف من إراقة مزيد من الدماء اليوم الثلاثاء إذ يخطط الفلسطينيون لاحتجاج آخر في ذكرى النكبة التي توافق قيام إسرائيل وهو اليوم الذي ترك فيه آلاف الفلسطينيين بيوتهم أو أخرجوا من ديارهم في أعمال عنف بلغت ذروتها في الحرب بين إسرائيل المحتلة وجيرانها العرب في 1948.

 وقد أحيت حملة الاحتجاج الحدودية التي بدأت قبل ستة أسابيع وأطلق عليها اسم «مسيرة العودة الكبرى» المطالب بعودة اللاجئين إلى أراضيهم السابقة في إسرائيل.

 

اقرأ أيضا

بيونج يانج تطالب واشنطن بوقف مناوراتها مع سيول