الاتحاد

كرة قدم

«قمصان للتقاعد».. وفاء واحترام للأساطير

محمد حامد (دبي)

قد يراها البعض «مبالغة» ومصادرة لحق الأجيال القادمة في أن تتفوق على أساطير الماضي وتتجاوز نجوم الحاضر، إذ قد يظهر مدافع في صفوف الميلان أفضل من باولو مالديني، فيما يؤكد البعض الآخر أن إحالة بعض أرقام القمصان للتقاعد هو تجسيد للوفاء، واعتراف بالامتنان لنجوم صنعوا لأنديتهم ومنتخباتهم تاريخاً كروياً كبيراً، ومن ثم يجب أن تحتفظ قمصانهم بـ «برائحة المجد»، وتظل تحمل أسماءهم «حصرياً» وللأبد.
رأي ثالث طرحه صحفيون إيطاليون، حينما قررت إدارة الميلان إحالة قميص مالديني «رقم 3» للتقاعد تكريماً له، حيث أكد هؤلاء أن تكريم مالديني أو غيره من الأساطير يصبح أكثر حضوراً حينما يرتدي لاعب آخر القميص رقم 3، ليظل الجميع يتذكرون صاحب هذا القميص، فيما يبدو حجب هذا الرقم سبباً في نسيان اللاعب الأسطوري بمرور الوقت، والرائع في الأمر أن مالديني قرر بالاتفاق مع إدارة الميلان أن يعود القميص رقم 3 شريطة أن يكون لأحد الأبناء.

تكريم مالديني
في 20 يناير 1985 أي قبل 31 عاماً، ظهر باولو مالديني ابن الـ 16 للمرة الأولى مع الميلان في مباراته ضد أودينيزي، وفي 30 ديسمبر 2008 أعلن أدريانو جالياني نائب رئيس الميلان من دبي أن إدارة النادي قررت تكريم اللاعب الأسطوري بعد 25 عاماً أمضاها مع الفريق بحجب القميص رقم 3 الذي كان يرتديه، مؤكداً أنه لن يعود إلا عن طريق أحد أبناء النجم الأسطوري في حال لعب هذا الابن للميلان، ليتواصل عطاء العائلة في النادي الإيطالي من الجد تشيزاري مالديني إلى الابن باولو مالديني وصولاً للأبناء.

باريزي
لم يكن قرار الميلان بإحالة قميص مالديني للتقاعد هو القرار الأول من نوعه في تاريخ النادي، فقد سبقه تكريم مشابه لمدافع أسطوري آخر وهو فرانكو باريزي الذي يوصف بأنه المدافع الأفضل في تاريخ كرة القدم وليس الميلان أو إيطاليا فحسب، فقد توج بدوري الأبطال 3 مرات، ودوري إيطاليا 6 مرات، فضلاً عن مونديال 1982 مع إيطاليا، وظهر باريزي بقميص الميلان في 720 مباراة بين عامي 1977 و1997، ما جعله الأجدر بهذا التكريم الرفيع، بحجب القميص رقم 6 تخليداً واحتراماً لأسطورته الكروية.

كرويف «الرمز»
لم تنجب الكرة الهولندية وربما الأوروبية بأسرها شخصاً مؤثراً مثل يوهان كرويف «اللاعب والمدرب»، وهو أشهر من ارتدى القميص رقم 14، ولا تزال الصحافة العالمية والملايين من عشاق الساحرة يطلقون على بعض اللاعبين أصحاب المواهب الخاصة اسم كرويف، على طريقة لوكا مودريتش نجم الريال الملقب بـ «كرويف البلقان».
ونظراً للتأثير اللافت لكرويف في تاريخ أياكس الذي حصل معه على 3 ألقاب لدوري الأبطال في حقبة السبعينيات من القرن الماضي، فقد قرر النادي الهولندي حجب رقم 14 للأبد، وامتد إبداع كرويف مع المنتخب الهولندي وفريق البارسا لاعباً ومدرباً، وخاض كرويف «اللاعب» 660 مباراة محرزاً 370 هدفاً.

زولا والبلوز
على الرغم من أنه لم ينجح في منح تشيلسي لقب الدوري الإنجليزي، إلا أن الإيطالي زولا أعاد الفريق إلى الواجهة بين عامي 1996 و2003 ليمهد لمرحلة قدوم الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، ولا يزال النجم الإيطالي واحداً من أكثر النجوم حضوراً في عقل وقلب عشاق الفريق اللندني، وعلى الرغم من أن إدارة النادي لم تعلن رسمياً إحالة القميص رقم 25، والذي كان يرتديه زولا للتقاعد، إلا أن هذا الرقم لم يظهر أبداً منذ رحيل زولا عن النادي، حيث لم يتم منح الرقم لأي لاعب آخر.

إنريكي والبارسا
بدأ لويس إنريكي المدير الفني الحالي للبارسا مسيرة صناعة المجد لنفسه وللبارسا، فقد حصل على خماسية تاريخية في عام 2015، وقد لا يعلم البعض أن إنريكي يتمتع بشعبية كبيرة في الأوساط الجماهيرية للبارسا قبل أن يصبح مدرباً للفريق، فقد رحل عن الريال إلى البارسا العام 1996، ليستمر بقميص الفريق الكتالوني لمدة 8 سنوات، وأصبح قائداً للفريق، وقرر النادي تكريمه بحجب قميصه، وهو ما حدث فعلياً لمدة عامين «2004 - 2006»، ولكن قرار الجهات المنظمة لليجا بمنع ظاهرة إحالة القمصان للتقاعد تسبب في عودة قميص إنريكي رقم 21 ليظهر فيه ليليان تورام العام 2006.

شالكة يحرج الريال بقميص راؤول !
دبي (الاتحاد)

تشكلت أسطورة راؤول جونزاليس مع ريال مدريد الذي دافع عن ألوانه بين عامي 1994 و2010، حيث خاض معه أكثر من 740 مباراة محرزاً 323 هدفاً، وحصل معه على دوري الأبطال 3 مرات، والليجا 6 مرات. وكانت رؤية إدارة النادي أن يصبح الرقم 7 رقماً أسطورياً بمنحه لنجم جديد بدلاً من إحالته للتقاعد، وأصبح كريستيانو رونالدو وريثاً للقميص رقم 7 مع الريال. ولكن المفاجأة في قرار نادي شالكة الألماني الذي لم يكمل راؤول معه 100 مباراة، حيث تقرر حجب القميص رقم 7 تقديراً للنجم الإسباني، وهو ما يعد إحراجاً للريال الذي كان ينبغي عليه اتخاذ هذا القرار باعتبار راؤول رمزاً للنادي الملكي، وعاد القميص رقم 7 بعد عام واحد، حيث ارتداه ماكس ماير العام 2013.

4 حصرياً لـ«الكابيتانو» زانيتي




دبي (الاتحاد)

على خطى إيه سي ميلان الذي فعلها مع باريزي ومالديني، قرر المنافس الأبدي إنتر ميلان أن يحجب قميص الكابيتانو خافير زانيتي «رقم 4»، حيث لا يمكن لأي لاعب في صفوف النيراتزوري أن يرتدي هذا الرقم الآن أو في المستقبل. مبادرة الإنتر جاءت على هامش مباراة «كل النجوم» التي أقيمت في 4 مايو 2015، احتفالاً بإكسبو ميلانو 2015، حيث تقرر منع القميص رقم 4 طوال تاريخ الفريق الإيطالي، تقديراً للنجم الذي بدأ مسيرته مع الإنتر عام 1995 ليعتزل عام 2014، أي أنه ظل وفياً لفريقه طيلة 20 عاماً، شهدت ظهوره في 858 مباراة، وحصوله على الدوري الإيطالي 5 مرات، والكأس 4 مرات، ودوري الأبطال العام 2010.

اقرأ أيضا