الأحد 2 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
ثقافة

«دائرة الثقافة» تعلن الفائزين بجائزة الشارقة للأدب المكتبي

19 ابريل 2011 21:47
أعلنت إدارة المكتبات بدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، عن أسماء الفائزين بجائزة الشارقة للأدب المكتبي للدورة الثانية عشرة لعام 2010، التي كان موضوعها “مستقبل المكتبات باستخدام نظام تكنولوجيا الجيل الثاني للمكتبات 2,0 library وإمكانية أخصائي المكتبات التعامل مع النظام الجديد بسهولة ويسر. وفاز بالمركز الأول إيهاب خليفة محمد حداد، وبالمركز الثاني عبدالله صالح حامد، والمركز الثالث د.أماني جمال مجاهد وتبلغ قيمة الجوائز ثلاثين ألف درهم موزعة على خمسة عشر ألف درهم للمركز الأول، وعشرة آلاف درهم للمركز الثاني وخمسة آلاف درهم للمركز الثالث. وهنأ عبدالله العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة الفائزين، متمنياً لهم النجاح والتوفيق و استمرار التقدم في تقديم أبحاث تفيد علوم المكتبات، وقال في بيان صحفي عن دائرة الثقافة والإعلام “إن الجائزة تترافق مع اليوم العالمي للكتاب، وتعنى بتعميم ثقافة الكتاب والمكتبات، ناشرة ظلالاً وارفة حول أهمية الكتاب بوصفه مستودع معارف وحكم، كما تضع الجائزة بعين الاعتبار المستجدات في عالم التأليف و المعلوماتية، مما يوفر قاعدة مناسبة لثقافة مكتبية وكتاب متجدد”. وأضاف العويس “خلال أكثر من عقد من الزمان بلورت الجائزة معالم طريقها وحددت آفاق رسالتها، فكان حرص إدارة المكتبات على نشر الوعي المكتبي على مستوى المتخصصين والجمهور العام”. وأشار العويس إلى أن الدورة الأولى للجائزة انطلقت ضمن الاحتفالات بالشارقة عاصمة العرب الثقافية لعام 1998، وإن موضوعات الدورات السابقة تطرقت إلى معظم المحاور التي يشملها الأدب المكتبي، ومنها المكتبات والتنمية في دولة الإمارات العربية المتحدة، والقراءة و علاقاتها بالتنمية الفكرية والإبداع، وحركة النشر العربية الواقع والطموح، وخدمة المعلومات والمراجع في عصر تكنولوجيا المعلومات، والمعلومات والتوثيق في عصر العولمة، وتسويق خدمات المكتبات والمعلومات، وتخطيط القوى البشرية في المكتبات ومراكز المعلومات، والمكتبة الرقمية في بيئة الإلكترونية، والشبكات والمكتبات و معوقات النشر الإلكتروني في العالم العربي. واختتم عبدالله العويس بالقول “إن الجانب التخصصي والنوعي للجائزة يشكل لنا حافزاً على الاستمرار بها للنتائج الإيجابية والفائدة التي يحققها المهتمون في الأدب المكتبي وعلومه”.
المصدر: الشارقة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©