عربي ودولي

الاتحاد

قتيلان بعملية طعن قرب العاصمة الفرنسية باريس

أفراد من الشرطة الفرنسية في مسرح عملية الطعن

أفراد من الشرطة الفرنسية في مسرح عملية الطعن

قُتل شخصان، أحدهما المهاجم، في عملية طعن وقعت، اليوم الجمعة، في حديقة عامة بمدينة "فيلجويف" جنوب العاصمة الفرنسية باريس.
كما جُرح شخصان آخران على الأقل في العملية، وفق ما أعلنت مصادر متطابقة.
وقالت مدعية عامة إن الشرطة الفرنسية أطلقت الرصاص على المهاجم وأردته قتيلا بعد أن نفذ عملية طعن بسكين قتل فيها شخصا واحدا وأصاب اثنين آخرين بجروح.
وقالت لوري بيكواو، المدعية التي يتولى مكتبها النظر في القضية، إن الجريحين يعالجان في مستشفيين قريبين. وأضافت أنه يجري استجواب الشهود للوقوف على حقيقة ما حدث. ورفضت كشف تفاصيل عن هوية المهاجم.
وأعلنت الشرطة أنها قتلت منفّذ الاعتداء.
وقالت شرطة باريس إن منفّذ الاعتداء هاجم "عدة أشخاص" في حديقة في "فيلجيوف" قبل أن يتم "تحييده".
وقالت مصادر مطلّعة إن أحد الجرحى قضى لاحقاً متأثراً بجروحه.
وأعلنت مصادر متطابقة جرح شخصين على الأقل في الاعتداء، إصابة أحدهما بالغة.
ولم تعرف بعد دوافع منفّذ الاعتداء الذي قُتل برصاص وحدة مكافحة الجريمة في منطقة إيه-لي-روز المجاورة، وفق المصادر.
وتفقّد مساعد وزير الداخلية لوران نونيز موقع عملية الطعن برفقة قائد شرطة باريس ديدييه لالمان.
تأتي العملية قبل أيام من الذكرى الخامسة لاعتداءين استهدف أحدهما صحيفة "شارلي إيبدو" الساخرة، فيما استهدف الثاني متجراً يهودياً في السابع والتاسع يناير 2015.
ومنذ العام 2015، تشهد فرنسا عمليات نفّذها متطرفون أوقعت أكثر من 250 قتيلاً.
وفي أكتوبر الماضي، قُتل أربعة عناصر في الشرطة الفرنسية طعناً بالسكين في اعتداء ارتكبه داخل مقر شرطة باريس موظف أردته لاحقاً قوات الأمن.

اقرأ أيضا

هولندا تمدد الإغلاق حتى نهاية أبريل لمنع تفشي كورونا