الاتحاد

عربي ودولي

تظاهرات جديدة في ذكرى النكبة بغزة اليوم غداة استشهاد العشرات

تنظم تظاهرات جديدة اليوم الثلاثاء المصادف لمرور سبعين عاما على "النكبة" وغداة حمام دم في قطاع غزة راح ضحيته 59 فلسطينيا بينما يعقد مجلس الأمن الدولي جلسة وسط قلق دولي.

ومن المقرر أن تتم تعبئة جديدة في غزة، اليوم الثلاثاء، غداة تظاهرات حاشدة في القطاع احتجاجا على تدشين السفارة الأميركية في مدينة القدس المحتلة.

وتُعقد الجلسة، التي دعت إليها الكويت عند الساعة 14,00 ت. غ، بحسب ما أفادت مصادر دبلوماسية.

وكان يوم أمس الاثنين الأكثر دموية في النزاع منذ الحرب التي شنتها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة في صيف 2014 مع إصابة أكثر من 2400 فلسطيني بجروح.

وفي الوقت الذي احتفل فيه مسؤولون أميركيون وإسرائيليون بلحظة "تاريخية" داخل المقر الجديد للسفارة الأميركية، تظاهر آلاف الفلسطينيين طيلة النهار في قطاع غزة.

وتحدى قسم منهم نيران جنود الاحتلال الإسرائيلي برشقهم بالحجارة أو من خلال محاولتهم اقتحام السياج الأمني.

وطالبت الكويت بعقد جلسة لمجلس الأمن الدولي بينما منعت واشنطن تبني بيان للمجلس، أمس الاثنين، يدعو إلى إجراء تحقيق مستقل في قمع سلطات الاحتلال الدموي للمحتجين السلميي في القطاع.

وجاء في مسودة البيان أن "مجلس الأمن يعرب عن غضبه وأسفه لمقتل المدنيين الفلسطينيين الذين يمارسون حقهم في الاحتجاج السلمي".

ومضت منظمة العفو الدولية إلى حد اتهام السلطاتىالإسرائيلية بارتكاب "جرائم حرب"، بينما دعا الاتحاد الأوروبي ولندن إلى ضبط النفس ونددت باريس "بأعمال العنف".

كما أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الثلاثاء، أن بلاده ترفض وتدين "الاعتداءات السافرة والعنف الذي تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة"، بحسب بيان صادر عن الديوان الملكي.

اقرأ أيضا

مفتي مصر ينعى سلطان بن زايد