أثار استشهاد ما لا يقل عن 59 متظاهرا فلسطينيا برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، أمس الاثنين، استياء دوليا ودعوات إلى ضبط النفس. وقال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة منعت، مساء أمس، تبني بيان لمجلس الأمن يدعو لإجراء تحقيق مستقل في أعمال العنف هذه. وانتقدت دول عدة منها بريطانيا وفرنسا وروسيا تدشين السفارة الأميركية في القدس الذي تنصّلت منه 128 من الدول الـ193 الأعضاء بالأمم المتحدة. تزامن التدشين مع تظاهر عشرات آلاف الاشخاص في غزة للمطالبة بحق العودة إلى الأراضي التي هجروا منها عام 1948. واستشهد 58 فلسطينيًا، أمس الاثنين، برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي وأصيب 2400، بحسب أحدث حصيلة لوزارة الصحة في غزة. وصباح اليوم الثلاثاء، أعلن استشهاد طفلة رضيعة بعد أن استنشقت غازا أمس. وهذه أبرز ردود الفعل حول استشهاد العشرات من الفلسطينيين في غزة: - الإمارات العربية المتحدة: دانت دولة الإمارات بشدة التصعيد الإسرائيلي الذي يشهده قطاع غزة، والذي أدى إلى سقوط عشرات الشهداء والجرحى. وعبرت وزارة الخارجية والتعاون الدولي، في بيان، عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاستخدام الاحتلال القوة المفرطة ضد الفلسطينيين العزل الذين يمارسون حقهم في التظاهر والمطالبة بحقوق مشروعة، محذرة من التبعات السلبية لمثل هذا التصعيد الخطير. وشدد البيان على رفض الإمارات القاطع لاستخدام القوة في مواجهة المسيرات السلمية التي انطلقت في الذكرى الـ70 للنكبة مطالبة بحقوق عادلة. ودعا البيان المجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسؤولياته تجاه وقف العنف وحماية الشعب الفلسطيني الشقيق، مجدداً التأكيد على موقف دولة الإمارات الثابت والمستمر تجاه القضية الفلسطينية، ودعمها للأشقاء الفلسطينيين في استعادة حقوقهم المشروعة، وفق قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية. وأعلنت دولة الإمارات العربية المتحدة، عبر هيئة الهلال الأحمر الإماراتية تخصيص مبلغ 5 ملايين دولار أميركي، وذلك لتوفير أدوية عاجلة ومواد طبية للمتضررين من الفلسطينيين العزل على حدود غزة جراء المواجهات الدامية التي أطلقت فيها القوات الإسرائيلية الرصاص الحي وقنابل الغاز. - السلطة الفلسطينية:  

ندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بـ"مجزرة".

- السعودية: عبّر مصدر مسؤول في الخارجية "عن إدانة المملكة العربية السعودية الشديدة لاستهداف المدنيين الفلسطينيين العزل من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى". - الأردن: أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، اليوم الثلاثاء، أن بلاده ترفض وتدين "الاعتداءات السافرة والعنف الذي تمارسه إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة"، بحسب بيان صادر عن الديوان الملكي. - الكويت: أعلنت البعثة الكويتية لدى الأمم المتحدة أنها دعت لاجتماع طارئ لمجلس الأمن، صباح اليوم الثلاثاء، حول الوضع في الشرق الأوسط. وقال منصور العتيبي سفير الكويت لدى الأمم المتحدة "ندين ما حدث. سيكون هناك رد فعل من قبلنا". - المغرب: جدد العاهل المغربي، الذي يرأس لجنة القدس التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي، رفضه الاعتراف الأميركي بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها. وقال في رسالة إلى عباس إن هذه "الخطوة تتعارض مع القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، التي تؤكد عدم جواز تغيير الوضع القانوني والتاريخي للمدينة المقدسة". ووصفها بـ"العمل الأحادي الجانب الذي يتنافى مع ما دأبت الأسرة الدولية في التأكيد عليه". - مصر: أكدت الخارجية المصرية "دعم مصر الكامل للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وعلى رأسها الحق في إنشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية". من جهته، أكد مفتي الجمهورية المصرية شوقي علام، في بيان، أن تدشين السفارة الأميركية "هو استفزاز صريح وواضح لمشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم على وجه الأرض"، مشددا على أن "هذه الاستفزازات الأميركية تزيد الوضع صعوبةً وتدخل بالمنطقة في مزيد من الصراعات والحروب مما يهدد الأمن والسلام العالمي". ودانت مشيخة الأزهر "بأقسى العبارات، الجرائم الوحشية التي ارتكبتها قوات الاحتلال الصهيوني ... بحق أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، واستهدافها المتعمد للمتظاهرين العزل خلال مسيراتهم السلمية، في الذكرى السبعين لنكبة فلسطين وشعبها". وأشاد الأزهر في بيان "بما يقدمه الشعب الفلسطيني من نضال باسل وتضحيات عظيمة، في سبيل تحرير أرضه، وحماية مقدساته، وإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف"، مستنكرا "تقاعس المجتمع الدولي ومؤسساته عن القيام بواجباته، القانونية والأخلاقية، لوقف تلك الجرائم الوحشية". وطالب "العرب والمسلمين وكل المنصفين والعقلاء في العالم بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني الأعزل، ودعم نضاله في وجه الاحتلال الظالم". - الأمم المتحدة: أبدى الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش "قلقه العميق" للوضع في غزة. وقال المفوض الأعلى لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة الأمير زيد رعد الحسين "مقتل عشرات الأشخاص وإصابة المئات بالرصاص الحي في غزة يجب أن يتوقف فورا. - بريطانيا: قال متحدث باسم رئيسة الوزراء "نحن قلقون إزاء التقارير عن العنف وخسارة الأرواح في غزة، وندعو إلى الهدوء وضبط النفس لتجنب أعمال مدمرة لجهود السلام". - فرنسا: دان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أعمال العنف التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المتظاهرين الفلسطينيين في غزة، وذلك خلال محادثتين عبر الهاتف أجراهما مساء الإثنين مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. - الاتحاد الأوروبي: دعت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إلى "أقصى درجات ضبط النفس". وأضافت "على إسرائيل احترام حق الاحتجاج السلمي ومبدأ عدم الإفراط في استخدام القوة". وذكرت بـ"الموقف الواضح والموحد للاتحاد الأوروبي" بشأن مدينة القدس المحتلة. - روسيا: قال الناطق باسم الرئيس الروسي، ردا على سؤال حول ما إذا كان نقل السفارة الأميركية يثر مخاوف روسيا من تفاقم الوضع في المنطقة، "نعم، لدينا مثل هذه المخاوف وسبق أن عبرنا عنها". وأعلن وزير الخارجية سيرغي لافروف "إننا مقتنعون بأنه يجب ألا نعود من جانب واحد عن قرارات الأسرة الدولية. مصير القدس يجب أن يقرر بالحوار المباشر مع الفلسطينيين". - بلجيكا: قال وزير الخارجية ديديه ريندرز "أدعو إلى تجنب الاستخدام المفرط للقوة واستئناف الحوار للتوصل إلى حل دائم للنزاع في أقرب فرصة". - النروج: أبدت وزيرة الخارجية اني اريكسن سورايدي "قلقها العميق لدوامة العنف التي نشهدها حاليا". وأضافت "من غير المقبول إطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين". - جنوب أفريقيا: استدعت سفيرها لدى إسرائيل بسبب العنف بحق الفلسطينيين. - البرازيل: وجه الرئيس ميشال تامر "نداء من أجل السلام"، آسفًا "لأعمال العنف الرهيبة". ودانت منظمة العفو "الانتهاك الصارخ" لحقوق الإنسان و"جرائم الحرب" بغزة.