الإمارات

الاتحاد

ولي عهد الشارقة يدشن محطة «وقاية» لمعالجة النفايات الطبية

ولي عهد الشارقة خلال افتتاح المحطة (وام)

ولي عهد الشارقة خلال افتتاح المحطة (وام)

لمياء الهرمودي (الشارقة) - دشن سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد ونائب حاكم الشارقة أمس محطة معالجة النفايات الطبية في الشارقة التي تعتبر المحطة الأولى على مستوى الدولة من حيث تطبيق المعايير الدولية للتخلص من النفايات الطبية.
وبات من الممكن مع المحطة الجديدة معالجة ما بين 350 - 400 كيلو جرام من النفايات الطبية خلال 45 دقيقة.
وحضر حفل التدشين الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس إدارة “وقاية” والدكتور أمين حسين الأميري وكيل الوزارة المساعد للممارسات الطبية والتراخيص وخليفة الشيباني مدير عام الشركة وعدد من كبار الشخصيات وممثلي عدد من الدوائر والهيئات الحكومية.
وتقدر كميات النفايات الطبية الناتجة عن المنشآت الصحية الحكومية والخاصة على مستوى الدولة بأكثر من 20 ألف طن سنوياً.
وتشير الدراسات إلى أن كمية النفايات الناتجة تساوي 2,5 إلى 2,7 كجم لكل سرير واحد يومياً، أي أن المركز الصحي الواحد ينتج قرابة 6,8 طن من النفايات سنويا .
وأشار الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس إدارة “وقاية”، في كلمته التي ألقاها، إلى ضرورة وجود الإدارة السليمة التي تُعنى بالنفايات والناتجة عن أنشطة المنشآت الطبية.
وقال إن الشركة تقوم بإدارة هذه النفايات والتخلص منها بصورة آمنة وسليمة، حيث تشير الدارسات من قبل الخبراء في وزارة الصحة والبيئة بأن 15 إلى 20% من النفايات الطبية تعتبر نفايات خطرة تحتاج إلى وعي بكيفية إدارتها بشكل سليم لضمان التخلص منها بالطرق الآمنة ومنع انتشار الأمراض الخطرة جرائها. من جانبه أشار الدكتور أمين الأميري في كلمته إلى تعريف منظمة الصحة العالمية للمخلفات الطبية باعتبارها تلك المخلفات الناتجة من عمليات علاج المرضى داخل أقسام المستشفيات والمرافق الصحية ومراكز البحوث والمختبرات الطبية ومراكز الإشعاع ومصانع الأدوية واللقاحات.
وتعتبر هذه المخلفات مخلفات خطرة وهي تشكل حوالي 10 إلى 25% من مجموع المخلفات الطبية عموما، ويجب التخلص منها بالطرق السليمة عن طريق المحارق والأفران والتعقيم وغيرها من الوسائل العلمية المعالجة لها.
وأضاف أنه بناءً على الإحصاءات الصادرة من منظمة الصحة العالمية بخصوص النفايات الطبية، فقد بينت الدراسات بأن العديد من الدولة النامية لا تستخدم الطرق المثلى للتخلص من النفايات الطبية بنسبة 18 % إلى 64%.
وأضاف أن عدم التخلص السليم من النفايات الطبية يؤدي إلى انتشار عدد من الإمراض الخطرة، من ضمنها التهاب الكبد الفيروسي نوع “ب” و”ج” والفيروس المسبب لمرض الإيدز وغيرها من الأمراض التي تسببها الفيروسات باختلاف أنواعها.
وأوضح أن وزارة الصحة ساهمت مع العديد من الجهات ذات الاختصاص مثل وزارة البيئة والمياه والبلديات على مستوى الدولة في إعداد استراتيجية للتخلص الآمن من النفايات الطبية الخطرة والقضاء على الممارسات الخاطئة.
من جانبه، أشار خليفة الشيباني المدير العام لـ”وقاية” إلى حيثيات العمل الذي تقوم به الشركة، موضحا أنها قامت بتجهيز أسطول من المركبات المجهزة والمخصصة لتجميع ونقل النفايات الطبية إلى محطة المعالجة وفق أعلى المعايير الدولية المعتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية الخاصة بسلامة نقل المخلفات الطبية.
وقال “إنه يتم توثيق بيانات النفايات الطبية المتولدة ووزنها والاحتفاظ بالسجلات للاستفادة منها في الدراسات وللحد من الطرق غير الآمنة في التعامل معها لما تشكله من خطر على الصحة العامة والبيئة، في وقت تشير إليه الدراسات الميدانية إلى أن حجم النفايات الطبية في إمارة الشارقة يبلغ 3.5 طن يومياً”.
وأضاف الشيباني، أن “وقاية” تعمل على تزويد المنشآت الطبية الكبيرة في الإمارة كالمستشفيات وغيرها بحاويات خاصة سعة 120 لتراً لتجميع النفايات الطبية ويقوم فريق مجهز بتجميعها واستبدالها بأخرى معقمة لتم نقلها بصورة آمنة إلى المحطة.
ووصل عدد المنشآت الطبية إلى أكثر من 442 منشأة حتى نهاية نوفمبر الماضي، منها 143 عيادة طبية، و 25 عيادة بيطرية، و257 مركزاً ومجمعاً صحياً، وفقاً للسجلات الصادرة من دائرة التنمية الاقتصادية بالإمارة”.
وقال الشيباني لـ “الاتحاد” إن الشركة تعتبر هي الأولى على مستوى الدولة التي تطبق المعايير العالمية كافة في شأن التخلص السليم والآمن للنفايات الطبية. وأضاف أنه كان سابقا يتم التخلص منها بطريقة غير مدروسة مما كان له الأثر السيئ على البيئة والصحة العامة وعليه قامت الشركة بإنشاء المحطة.
وأشار إلى أنه سيتم في القريب العاجل افتتاح المرحلة الثانية من المشروع، والتي تختص بالتخلص من النفايات الطبية الخطرة بطريقة سليمة، موضحاً أن الشركة تسعى لأن يكون لها شراكة مع أي شركة على مستوى الدولة ليتم افتتاح أكبر عدد ممكن من محطات التخلص من النفايات الطبية بشكل آمن للحفاظ على المجتمع والبيئة.

اقرأ أيضا