الاتحاد

عربي ودولي

"الانتقالي السوداني" يطالب بتوحيد جهود الوساطة بين إثيوبيا والاتحاد الأفريقي

شمس الدين الكباشي

شمس الدين الكباشي

قال المجلس العسكري الانتقالي في السودان اليوم الأحد، إن على إثيوبيا والاتحاد الأفريقي توحيد جهودهما للتوسط بين المجلس وتحالف المعارضة بشأن هيكل الحكومة الانتقالية في البلاد.

ويدور خلاف منذ أسابيع بين المجلس العسكري الانتقالي وتحالف المعارضة بشأن شكل الحكومة الانتقالية السودانية بعد أن عزل الجيش الرئيس عمر حسن البشير واعتقله في 11 أبريل.

ويحاول كلّ من رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد والاتحاد الأفريقي التوسط بين الطرفين.

وقال الفريق شمس الدين الكباشي المتحدث باسم المجلس العسكري اليوم الأحد، إن المجلس رفض الاقتراح الإثيوبي الذي قبله تحالف المعارضة يوم السبت، ولكنه وافق مبدئياً على خطة الاتحاد الأفريقي.

وتابع الكباشي أن "مبادرة الاتحاد الأفريقى كانت هي الأسبق. نحن لم ندرس المبادرة الإثيوبية لأنها منفردة". واقترحت مسودة للعرض الإثيوبي اطلعت عليها "رويترز" أن يتألف المجلس السيادي من سبعة مدنيين وسبعة عسكريين مع تخصيص مقعد أو أكثر لشخصية محايدة.

ولم تعرف بعد تفاصيل مبادرة الاتحاد الأفريقي.

وأبلغ الكباشي مؤتمراً صحفياً بالقصر الرئاسي: "طلبنا من الوسطاء توحيد جهودهم، وتقديم ورقة مشتركة في أسرع وقت لإعادة الطرفين للتفاوض".

وانهارت المحادثات بين المجلس العسكري وتحالف المعارضة عندما اقتحمت قوات الأمن اعتصاماً خارج مقر وزارة الدفاع في الثالث من يونيو، وقُتل العشرات.

اقرأ أيضاً: "الانتقالي السوداني" يؤكد عدم سعيه للسلطة.. و"الحرية والتغيير" توافق على المسودة الإثيوبية

وقال المجلس العسكري إن حملة على المجرمين امتدت إلى مكان الاعتصام، ولكن بعض الضباط اعتقلوا بسبب مسؤوليتهم عن ذلك.

وكان تشكيل مجلس سيادي يمثل العقبة الرئيسية بين الجانبين قبل انهيار المحادثات. وألغى المجلس العسكري كل الاتفاقات التي تم التوصل إليها مع التحالف بعد فض الاعتصام.

اقرأ أيضا

ألمانيا تكرم منفذي محاولة اغتيال هتلر قبل 75 عاماً