أبوظبي (وام)

أكد الأرشيف الوطني مواكبته التطور المتسارع الذي تشهده التقنيات الحديثة، من خلال تطبيقاته الذكية وتطويرها لتلبية خدمات الباحثين والأكاديميين والطلبة والمتعاملين، ونيل رضاهم.
في هذا الشأن، بدأ الأرشيف الوطني تحديث «تطبيق شجرة آل نهيان» وتطويره، والذي يعتبر من أهم وأبرز تطبيقاته الذكية بما يضمه من معلومات وصور.
وبرهن الأرشيف الوطني من خلال تطبيق «شجرة آل نهيان» الرقمي على أهمية التكنولوجيا الرقمية في تعزيز القيم الوطنية لدى أبناء المجتمع، ولا سيما الطلبة لمواكبة العصر والبرامج الطموحة لتحقيق آمالهم وطموحاتهم.
تعد «شجرة آل نهيان» تطبيقاً ذكياً وتفاعلياً يضم مئات الشخصيات، بدءاً بشخصية ياس، ووصولاً إلى أحفاد أنجال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وتقدم شجرة آل نهيان ضمن برنامج إلكتروني ذكي تعريفاً بأبرز وأهم الشخصيات في شجرة آل نهيان، وأهم إنجازات الشخصيات البارزة في هذه الشجرة، مع ما يتوافر من صور للشيوخ، لا سيما الذين شيدوا أبوظبي وكانوا حكاماً لها، وسجل التاريخ إنجازاتهم ودورهم الكبير في تطوير الإمارة والساحل، وقد وصلت إمارة أبوظبي إلى أقصى درجات اتساعها ونفوذها، إذ جعلوا منها القوة الأولى في الساحل.
وتتكون الواجهة الرئيسة للتطبيق الذكي لشجرة آل نهيان من صورة تضم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وأنجاله، حيث شهدت إمارة أبوظبي في عهده نهضة عظيمة بفضل خبرته وحسن إدارته، وكان قيام دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل مساعيه الحثيثة مع إخوانه حكام الإمارات، وعلى طريقه سار أنجاله الشيوخ الكرام، ليحافظوا على البلاد ومكتسباتها.
وأطلق الأرشيف الوطني تطبيق شجرة عائلة آل نهيان نظراً لأهميتها في تاريخ أبوظبي خاصة وتاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، وما تقدمه بشكلها الإلكتروني الذكي والتفاعلي لتتمكن الأجيال الحالية والقادمة من معرفة حكام أبوظبي أولاً ومن ثم دولة الإمارات وبصماتهم الخالدة في تاريخها المجيد وحاضرها المشرق، لتعزيز الولاء والانتماء للوطن، وترسيخ الهوية الوطنية لدى أبناء الوطن.
جدير بالذكر، أن الأرشيف الوطني ينطلق في خطته التطويرية سعياً لمواكبة التطبيقات الذكية، تلبية لتطلعات الجمهور لتوفير المعلومة الموثقة، وتحقيق الأهداف الاستراتيجية المنشودة للتحول الرقمي.