الاتحاد

الرياضي

زاكيروني يراقب 15 وجهاً جديداً بـ «المحترفين»

معتز الشامي (دبي)

يواصل الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني بقيادة الإيطالي زاكيروني، متابعة مباريات الدوري المحلي، ومباريات كأس صاحب السمو رئيس الدولة؛ بهدف اختيار أنسب العناصر، بالإضافة لمتابعة مستويات العناصر الدولية، التي تم الاستقرار عليها لتشكل القوام الأساسي للمنتخب الوطني الذي يستعد للمنافسة في لقب آسيا 2019.
وتفيد المتابعات بأن المدرب الإيطالي عمد إلى التمسك بفلسفته القائمة على تجديد دماء المنتخب، وضم المواهب التي تفرض نفسها خلال المباريات المحلية، لاسيما بعد أن أثبت الوجوه الجديدة قدراتهم، وقدموا أوراق اعتمادهم سريعاً في التشكيلة الأساسية للأبيض خلال مباريات كأس الخليج بالكويت.
وعلمت «الاتحاد» بأن زاكيروني يتابع نحو 15 وجهاً جديداً، لفتوا نظره في الدوري منذ تولي مسؤولية تدريب الأبيض، بعضهم تم استدعاؤه بالفعل، والبعض الآخر لا يزال تحت المراقبة «الفنية»، تمهيداً لضمهم في الوقت المناسب، ومن أبرز الأسماء التي أبدى الجهاز الفني إعجابه بقدراتهم ومستواهم، محمد عايض، مدافع الجزيرة، بالإضافة لزميله خلفان مبارك.
بينما وضع الجهاز الفني بالفعل يده على 9 مواهب، تم ضمهم خلال «خليجي 23» الأخيرة بالكويت، وهم: محمد المنهالي، خليفة مبارك، ريان يسلم، علي سالمين، أحمد العطاس، أحمد مال الله، والحسن صالح، بالإضافة للحارسين، سلطان المنذري ومحمد حسن.
ورغم تركيز جهاز الأبيض على المواهب الشابة، لتكون حاضرة بقوة في تشكيلة المنتخب لزيادة حيوية الأداء، إلا أن المدرب الإيطالي أكد تمسكه بضم الأكثر جاهزية والأنسب لتنفيذ فلسفته الفنية، بغض النظر عن السن، وهو ما ظهر جلياً في ضم بعض الأسماء رغم كبر سنهم نسبياً، مثل أحمد مال الله والحسن صالح.
واستقبل الجهاز الفني نبأ انتقال أحمد خليل لنادي العين بكثير من الارتياح، كون اللاعب يعتبر من العناصر الأساسية في القوة الضاربة للأبيض، وسيتم الاعتماد عليه مستقبلاً، كما ينتظر الجهاز استعادة علي مبخوت عافيته الفنية، حيث سيكون تجمع مارس المقبل، فرصة حقيقية لتحسين الأداء الهجومي، بعد الانتقادات التي واجهها المنتخب في «خليجي 23»، رغم المشوار المميز للفريق ووصوله إلى نهائي البطولة، في ظل الظروف الصعبة التي عاناها اللاعبون، لاسيما الإصابات والغيابات.
من جهة أخرى، لم يحدد الجهاز الفني المدة التي يحتاج إليها للتدريب والإقامة في تايلاند لخوض البطولة الدولية الودية، في بانكوك، والتي تشهد مشاركة سلوفاكيا والجابون، إلى جانب تايلاند البلد المستضيف، ومنتخبنا الوطني، حيث تمنى الجهاز أن يلتقي في مباراة الافتتاح التي تقرر تقديمها ليومٍ واحد، أمام منتخب سلوفاكيا المتطور فنياً وصاحب الترتيب الـ28 عالمياً في تصنيف «الفيفا».
ويهتم الإيطالي زاكيروني بمواجهة المنتخبات القوية، خلال المرحلة المقبلة، لزيادة الاحتكاك الفني، ووضع اللاعبين في تجارب حقيقية، فضلاً عن السعي للتقدم في التصنيف العالمي، حيث يحتل منتخبنا حالياً الترتيب الـ73 عالمياً.
على الجانب الآخر،يكلف مدرب المنتخب خلال المرحلة المقبلة، جهازه المعاون، لمتابعة بعض من مباريات دوري الدرجة الأولى، لاسيما الأندية التي تنافس في الصعود، خاصة بني ياس، الفجيرة، اتحاد كلباء، بالإضافة للعروبة.

اقرأ أيضا

كأس رئيس الدولة يجدد تحدي النخبة والقوة