الاتحاد

عربي ودولي

مشرف: القنبلة النووية في أمان··و طالبان أخطر من القاعدة

مشرف مع وزير خارجية سلوفينيا في بروكسل

مشرف مع وزير خارجية سلوفينيا في بروكسل

أعلن الرئيس الباكستاني برويز مشرف أمس أن القنبلة النووية التي تمتلكها بلاده لا يمكن أن تقع في أيدي سيئة، مؤكدا أن حركة ''طالبان'' ومقرها أفغانستان تمثل خطرا أكبر من تنظيم ''القاعدة'' أمام جهود إحلال الاستقرار في باكستان· في حين قتل خمسة جنود وأصيب سبعة آخرون بجروح في اشتباكات مع مسلحين في وزيرستان قرب الحدود الافغانية، وفقا للجيش، الذي أكد أيضا مقتل 37 متشددا في نفس الهجوم·
وقال مشرف ''كي لا تقع الترسانة النووية الباكستانية في أيدي المتطرفين فإنه لابد ألا تستطيع القاعدة وطالبان هزيمة الجيش الباكستاني'' أو أن تتمكن حركة اخرى متطرفة من الفوز في انتخابات الشهر المقبل· واوضح في كلمة له أمام المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية في باريس إنه ليست هناك إمكانية لتحقق أي من الاحتمالين مشيرا الى ان عدد أعضاء ''القاعدة'' في باكستان لا يتجاوز عشرة أشخاص ''لكن لديهم الموارد''، ونفى أن تكون المنطقة الغربية على الحدود مع أفغانستان خارج السيطرة·
وقال أيضا إنه ''عندما يقاتل الجيش القاعدة الآن فإن عدد الخسائر البشرية للقاعدة يكون أقل من عشرة، ثلاثة أو أربعة''، مشيرا إلى أن التنظيم الذي يتزعمه أسامه بن لادن تراجع إلى حد كبير، ''لكن طالبان هي القضية الأكثر خطورة''· واضاف إن ''طالبان لها تأييد على جانبنا من الحدود، لذا فإن استراتيجيتنا هي إغلاق الحدود''، مشيرا إلى إن باكستان تحرز ''نجاحا معقولا'' في تطبيق هذه الاستراتيجية، وإلى ''تراجع بنسبة 24% '' في عدد الأشخاص الذين يتسللون من باكستان إلى أفغانستان·
وأضاف مشرف أن تواجد ''القاعدة'' في باكستان تراجع كثيرا، قائلا إنه ''لا يهم كثيرا أن ابن لادن لم يعتقل''· لكنه أقر في ختام تصريحاته أن ''القاعدة لا تزال تقوم بأنشطة إرهابية'' في باكستان ومنها اغتيال رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو في 27 ديسمبرالماضي· ووصف بيت الله محسود الموالي لـ''القاعدة'' بأنه يلعب دورا لتسهيل عمل التنظيم وهو من استأجر القتلة الحقيقيين·
أمنيا قال الجيش الباكستاني إن هجوما شنه مسلحون فجرا على موقع للجيش في احدى القرى في جنوب وزيرستان قرب قلعة لادها حيث يختبئ احد قادة ''طالبان'' ·
وقال في بيان ان ''قوات الامن ردت بإطلاق النار مما تسبب في وقوع خسائر جسيمة في صفوف الاوغاد''، موضحا انه توصل من خلال اعتراض اتصالات ومن خلال مصادره الى ان 37 متشددا قتلوا، واضاف البيان ان خمسة جنود قتلوا واصيب سبعة آخرون·
وأكد المتحدث العسكري الميجور جنرال أطهر عباس ''هاجم المتمردون نقطة لادها للمراقبة في إقليم جنوب وزيرستان واشتبكوا مع أفرادها لكن قوات الأمن تصدت للهجوم وأوقعت خسائر ضخمة في صفوف المهاجمين''· ووقعت الغارة بعد يوم واحد من تهديد بيت الله محسود أحد القادة الموالين لـ''طالبان'' بتكثيف الهجمات على القوات الحكومية المنتشرة في جنوب وزيرستان· وقال في بيان ''لو لم تتوقف العملية العسكرية الجارية في منطقتنا فإننا سنلقن القوات الأمنية درسا''·
وفي السياق أعلن سلاح الجو الباكستاني أن طائرة حربية تحطمت أمس في إقليم الحدود الشمالية الغربية وقتل قائدها· واشتعلت النار في طائرة التدريب طراز ''تي - ''37 قبل اصطدامها بالارض قرب معهد غلام إسحق خان للعلوم الهندسية والتكنولوجيا في قرية توبي الصغيرة على بعد نحو مائة كيلومتر من العاصمة إسلام آباد· وصرح متحدث باسم سلاح الجو الباكستاني طارق محمود أن ''قائد الطائرة قتل في الحادث الذي نجم فيما يبدو عن عطل ميكانيكي''، وهذه أول طائرة حربية باكستانية تسقط هذا العام·

اقرأ أيضا

الإمارات والسعودية تقدمان مساعدات بقيمة 3 مليارات دولار للسودان