الاتحاد

كرة قدم

ياسر مطر: اللعب لـ «الزعيم».. دخول إلى التاريخ

ياسر مطر بقميص العين (تصوير أنس قني)

ياسر مطر بقميص العين (تصوير أنس قني)

صلاح سليمان (العين)

قبل ساعات من إغلاق «الميركاتو الشتوي»، أعلنت إدارة شركة نادي العين لكرة القدم، تعاقدها الرسمي مع ياسر مطر لاعب الجزيرة السابق، لمدة موسم ونصف الموسم، وتم قيده بالفعل في قائمة «الزعيم» بالقميص «رقم 99». جاء الإعلان عن تفاصيل الصفقة، وهي الوحيدة التي يبرمها «البنفسج» مع لاعب مواطن في الموسم الحالي، خلال المؤتمر الصحفي، مساء أمس الأول، في القاعة الملحقة باستاد خليفة بن زايد، في حضور محمد عبيد حماد مشرف الفريق الأول والمدرب الكرواتي زلاتكو داليتش.
ويتطلع العيناوية إلى نجاح ياسر مطر مع الفريق، ليصبح امتداداً لكل النجوم الذين انتقلوا من الجزيرة إلى العين، وشكلوا الإضافة المطلوبة لـ «الزعيم» بداية من المخضرم هلال سعيد الذي انتقل من العين إلى «فخر أبوظبي»، قبل أن يعود مجدداً إلى «دار الزين»، ومروراً بالحارس المتألق خالد عيسى، وانتهاءً بلاعب الوسط إبراهيما دياكيه.
ونقل محمد عبيد حماد، تحيات مجلس إدارة شركة العين لكرة القدم، برئاسة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، مشيداً بالدور الكبير والمهم الذي تضطلع به وسائل الإعلام في تغطية الأحداث الرياضية، متمنياً التوفيق والنجاح لياسر مطر، لتكملة مشواره الكروي بشعار العين، والحافل بالإنجازات مع الوحدة والجزيرة، موضحاً أن التعاقد مع اللاعب جاء وفقاً لرؤية الجهاز الفني.
وتمنى حماد أن يمثل الوافد الجديد الإضافة المطلوبة للفريق، بجانب البرازيلي دوجلاس والكولومبي دانيلو أسبريلا، مؤكداً أنه سيكون أحد خيارات المدرب في المرحلة القادمة، إذا رأى أنه أصبح في كامل الجاهزية الفنية والبدنية المطلوبة، وأن مدة التعاقد كافية بالنسبة لمطر نفسه والإدارة الفنية للفريق لتقييم أدائه، خاصة أنه دخل في تحدٍ جديد مع نفسه، وربما تمتد المدة لسنوات قادمة.
وعما إذا كان التعاقد مع ياسر مطر في مركز الارتكاز، بهدف أن يكون بديلاً لهلال سعيد أو أحمد برمان، قال: لم نتعاقد مع اللاعب ليحل مكان أي لاعب آخر، ولا وجود مطلقاً لمقولة لاعب أساسي وآخر بديل في العين، وهذا ما تؤكده إحصائية مشاركات اللاعبين في كل المواسم، والمنافسة في الدخول في التشكيلة الأساسية حق مشروع لجميع العناصر، واللاعب ينضم إلى التشكيلة متى كانت هناك حاجة لجهوده مع الفريق، وهلال لاعب خبرة، وبرمان الذي تعرض لإصابة خفيفة في العضلة الخلفية مع المنتخب الأولمبي، وينضم إلى التدريبات خلال أيام قليلة، وهو لاعب المستقبل مع العين، وكلاهما من خيرة اللاعبين في الدولة، والفريق القوي لا يقاس بالتشكيلة الأساسية فحسب، بل بنوعية اللاعبين الذين تضمهم القائمة.
وأكد مشرف فريق العين أن ياسر اجتاز الفحص الطبي بنجاح، والتأخير في الإفصاح عن صفقته، جاء بسبب الانشغال بالتحضير لمباراة الوصل المهمة، وأضاف:
أعتقد أن رغبة ياسر مطر وحماسه في إتمام الصفقة عززت كثيراً من الاتفاق على البنود كافة المتعلقة بتعاقد النادي معه، ونتمنى له ولزملائه بالفريق كل التوفيق في تحقيق طموحات النادي، وإسعاد قاعدته الجماهيرية الوفية.
ومن جانبه، رحب المدرب زلاتكو باللاعب الجديد، مؤكداً أنه صاحب إمكانات كبيرة، متمنياً أن يوظفها بالشكل المطلوب لمساعدة الفريق في بلوغ أهدافه في المرحلة القادمة، وقال: نحن في حاجة لجهود جميع لاعبي الفريق، خاصة أننا مقبلون على تحديات كبيرة تتضمن دوري أبطال آسيا، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة، وما تبقى من دوري الخليج العربي.
وأبدى ياسر مطر بالغ امتنانه وتقديره لأسرة العين للثقة الغالية التي وضعتها في شخصه لنيل شرف الدفاع عن شعار «الزعيم» في الاستحقاقات المحلية والقارية بجانب عناصر الفريق، وتوجه بالشكر إلى الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، على تعامله الراقي وتواضعه واحترافيته العالية في التعامل، وقال: بعد الاجتماع معه انتابني الشعور بأنني أحد أبناء العين منذ سنوات طويلة، وهذا يمنحني الدافع للظهور القوي مع الفريق في استحقاقاته المقبلة، وأشكر المدرب زلاتكو لوضعي ضمن خياراته، ومحمد عبيد حماد الذي قاد المفاوضات باحترافية عالية وزملائي اللاعبين الذين رحبوا بي في غرفة تبديل الملابس، عقب انتهاء مباراتهم الأخيرة أمام الوصل.
وأضاف أن الانضمام إلى العين حلم كبير، لكل لاعب في الدولة، وظل يراوده منذ أن كان لاعباً بالمراحل السنية، وقال: من يبحث عن إدراج اسمه في سجل تاريخ كرة القدم الإماراتية، يجب أن يرتبط بنادي العين صاحب الإنجازات والبطولات على مر تاريخه الطويل، ورغبتي في الانضمام إلى «الزعيم» كانت كبيرة، وأمنيتي تحققت بارتداء القميص البنفسجي.
وحول عدم اكتمال إجراءات انضمامه إلى «الفهود»، قال: أشكر إدارة الوصل لثقتها بشخصي، وإبداء رغبتها في ضمي إلى «الإمبراطور»، كما أحترم رأي مدربهم حول تأكيد كفايته في الوسط، وعدم حاجته لجهودي، وأحمد الله كثيراً الذي وفقني في إكمال إجراءات انتقالي لـ «الزعيم»، ويقول المثل «من صبر غنم، ومن سكت سلم، ومن اعتبر أبصر، ومن أبصر فهم».
وعن انتهاء علاقته بنادي الجزيرة، قال: أكرر شكري وتقديري إلى نادي الجزيرة الذي قضيت فيه أفضل مراحل مشواري وحققت معه أكثر من إنجاز.
وفي نهاية حديثه، قال مطر إنه سيبذل قصارى جهده حتى يكون على قدر الثقة المطلوبة، متمنياً أن يقدم الأداء الفني الذي يتماشى مع طموحات الجهاز الفني، مؤكداً أنه لا سقف لطموحاته مع العين، متمنياً في الوقت نفسه أن يتوج مع «الزعيم» بلقب دوري أبطال آسيا، واضعاً ثقته بالجيل الحالي الذي يرى أن بمقدوره تحقيق هذا الطموح.

اقرأ أيضا