الاتحاد

منوعات

رحلة بلا عودة إلى المريخ

كان العيش على كوكب خارج الأرض مجرد ضرب من الخيال العلمي في بعض أفلام هوليوود، لكنه قد يتحول قريبا إلى واقع، بحسب صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية.

تقول الصحيفة إن شركة هولندية أعلنت أنها تخطط لإقامة مستعمرة على كوكب المريخ بحلول 2023 وأنها على وشك البدء في البحث عن رواد مريخيين.

وفيما يتطلب برنامج رواد الفضاء في ناسا الصحة واللياقة لمن يريد أن يرسلهم للفضاء، تسعى هذه الشركة إلى استقطاب الجمهور العريض. ولا تزيد متطلباتها على المرونة والقدرة على التكيف، والفضول، والثقة والإبداع.

ولكن ماذا عن القدرة على الطيران في سفينة فضائية أو حل معضلات غير مسبوقة والتعامل مع المشاكل غير المتصورة الناجمة عن كون الأشخاص سيصبحون أول البشر يعيشون على كوكب آخر؟ تجيب الشركة أن تلك مهارات يتم اكتسابها مع مرور الوقت.

لا تطلب الشركة كشرط للالتحاق بالرحلة سوى أن يكون عمر الأشخاص 18 عاما على الأقل (سيصبح عمرهم 28 عاما عندما يهبطون على سطح المريخ)، أن يتحدثوا اللغة الانجليزية وأن لا تكون لديهم أعمال ضاغطة على الأرض تتوقف عليها عودتهم، فالصفقة باتجاه واحد.

بعد تقديم طلباتهم لعملية الاختيار، سيتم إخضاع رواد الفضاء الذين سيقع عليهم الاختيار إلى برنامج كامل للتدريب يؤهلهم للإقلاع المقرر في 2022.

في تلك الأثناء، تخطط الشركة لإرسال مجسات ومسبارات للتحضير تكون محملة بإمدادات إلى الكوكب الأحمر في 2016. وبعد سنوات قليلة، سيتبع ذلك إرسال المجموعة الأولى من المستعمرين وتتكون من أربعة أشخاص على أن تلحق بها فرق جديدة من المستعمرين كل سنتين بعد ذلك.

لكن كيف ستقوم هذه المجموعة بتمويل هذا المشروع، الذي سيكلف قطعا عدة مليارات من الدولارات؟ من خلال تلفزيون الواقع.

فالشركة تخطط لتصوير وبث تلفزيوني لكل خطوة من المهمة وإشراك العالم بأسره منذ لحظات التحضير وحتى الانطلاق.

وليست هذه الفكرة الوحيدة التي حاولت غزو أقرب كوكب إلى الأرض. فقد سبق لمركز الأبحاث العلمية والفضائية في موسكو أن أجرى تجارب لمحاكاة رحلة حقيقية إلى المريخ.

وأطلق على المشروع "مارس-500" حيث أدخل 6 متطوعين لمدة 520 يوما داخل قاطع يحاكي سفينة تتوجه إلى المريخ. وتألفت الرحلة المفترضة من ثلاث مراحل: الرحلة من الأرض إلى المريخ وتستمر 250 يوما، المكوث على "سطح" المريخ والعودة إلى الأرض التي تستمر 240 يوما.

ويبدو أن طموح البشر لا حدود له. فبعد أن هبط رائد الفضاء الأميركي نيل آمسترونج في 21 يوليو 1969 على سطح القمر في خطوة أذهلت الملايين، بات الآن الهدف هو استعمار كوكب المريخ خاصة بعد أن أكدت العديد من الدراسات وجود دلائل إلى احتمال العثور على إثر للحياة هناك.

اقرأ أيضا

هاني سلامة.. إرهابي "المدد"