الاتحاد

الرياضي

حمدان بن زايد: كل الدعم لإنجاح مهرجان ليوا

حمدان بن زايد آل نهيان

حمدان بن زايد آل نهيان

وجه سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية راعي مهرجان ليوا الدولي 2010 الذي سينطلق 4 فبراير المقبل، بتوفير كافة وسائل الراحة وأرقى الخدمات للمهرجان، وذلك حرصا على راحة المشاركين والجماهير التي تحرص على متابعة فعاليات المهرجان، وتقديم مختلف أنواع الدعم والمساعدة لهم للاستمتاع بهذا الكرنفال الدولي الكبير الذي تحتضنه صحراء الربع الخالي في المنطقة الغربية.

وأكد سموه "دعم المهرجان يأتي انطلاقا من توجيهات القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على أهمية الاهتمام بقطاع الشباب والاهتمام بالرياضة والرياضيين".

وأكد سموه: "الفعاليات الرياضية المختلفة التي تلقى إقبالا كبيرا من الشباب وعشاق الرياضة لها أثرها الفعال في تنشيط السياحة، باعتبارها وسيلة ترويج يجتمع فيها نخبة من الشباب الخليجي ليتعارفوا ويتفاعلوا فيما بينهم ليكتسبوا الخبرة والمهارات الجديدة في هذه الرياضة، خاصة أن رياضة السيارات من الرياضات المحببة لدى الشباب في الدولة بصفة خاصة ودول الخليج والعالم بصفة عامة".
وتابع سموه: "المنطقة الغربية تتميز بأجواء كرنفالية متميزة، سواء من ناحية الطقس والمناخ أو الطبيعة الجغرافية المتميزة والتي تؤهلها لتكون من أكبر مناطق الدولة جذبا للسياحة والاستثمار".
ومن جهة اخرى أنهت اللجنة المنظمة للبطولة استعداداتها لاستقبال الكرنفال الرياضي، حيث يشهد ميدان تل مرعب في مدينة ليوا بالمنطقة الغربية العرس الصحراوي العالمي وسط أحدث التجهيزات التي تم إنشاؤها خصيصا لهذه البطولة، بما يتناسب والمكانة العالمية التي حصلت عليها البطولة من خلال النجاحات السابقة، واستطاعت كسر الأرقام العالمية بالنسبة لعدد الحضور أو المشاركين فتم تجهيز عدد من المخيمات بأفضل وسائل الراحة مزودة بعدد من المطاعم العربية والغربية، بالإضافة إلى زيادة طاقة محطة تقوية الاتصالات وإضافة خدمة الجيل الثالث وتخصيص عدد كبير من المخيمات للعائلات الذين سيتوافدون إلى المنطقة نظرا لاكتمال حجوزات الفنادق بالمنطقة بسبب الإقبال الكبير والتوافد الضخم عليها هذا بخلاف تجهيزات الطرق المؤدية لأرض البطولة وتأمينها بكافة وسائل الأمن والسلامة لضمان سلامة الجماهير والزوار وكذلك المشاركين.
وحرصت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان على تنظيم مجموعة من الفعاليات الشيقة التي تلبي طموحات واحتياجات جميع زوار المهرجان، سواء من داخل الدولة أو خارجها، حيث تم توفير مراكز ترفيهية للأطفال، بجانب إنشاء وتشيد سوق شعبي على هامش المهرجان.
وتنظم اللجنة هذا العام مسابقة التصوير الفوتوغرافي ومسابقة السيارات الكلاسيكية والمعدلة ومسابقة أفضل مخيم وذلك في بادرة منها لتشجيع زوار المهرجان الذين يحرصون على التخييم بالقرب من موقع المهرجان للاستمتاع بطبيعة ليوا الخلابة وكذلك متابعة الفعاليات الشيقة للمهرجان.

اقرأ أيضا

أبوظبي تستضيف مونديال السباحة 15 ديسمبر 2020