الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 6 شرطيين و15 من «طالبان» في افغانستان

أفغان يتظاهرون أمام السفارة الإيرانية في كابول أمس احتجاجاً على منع طهران دخول صهاريج وقود إلى أفغانستان (أ ب)?

أفغان يتظاهرون أمام السفارة الإيرانية في كابول أمس احتجاجاً على منع طهران دخول صهاريج وقود إلى أفغانستان (أ ب)?

كابول، واشنطن (وكالات) - وصل نائب الرئيس الأميركي جو بايدن إلى كابول أمس في زيارة مفاجئة لأفغانستان. فيما قالت قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) أمس إن غارة للقوات الأجنبية بوسط أفغانستان ربما أسفرت عن مقتل ثلاثة من الشرطة الأفغانية وإصابة ثلاثة، فيما قتل ثلاثة شرطيين آخرين أمس بهجوم انتحاري في إقليم سبين بولداك قرب الحدود الباكستانية.
إلى ذلك، قال مصدر أفغاني أن قياديا بارزا من حركة طالبان من بين 15 متشددا قتلوا برصاص القوات الأطلسية في قندز شمالي البلاد.
وتهدف زيارة بايدن إلى تقييم التقدم، الذي تم إحرازه بشأن خطة البدء في نقل المسؤوليات الأمنية إلى القوات الأفغانية في وقت لاحق من هذا العام، وإجراء محادثات مع الرئيس حميد كرزاي. وصرح مسؤولون، يرافقون بايدن في زيارته، بأنه سيلتقي بالقائد الأميركي للقوات في أفغانستان الجنرال ديفيد بترايوس، كما سيقابل السفير الأميركي في كابول كارل ايكنبيري. وجاء في بيان للبيت الأبيض أن “الهدف الرئيسي من الزيارة هو تقييم التقدم باتجاه البدء في نقل المسؤوليات الأمنية إلى القوات الأفغانية هذا العام وإظهار التزام الولايات المتحدة بالشراكة الطويلة مع أفغانستان”.
وأضاف البيان أنه “أثناء وجوده في أفغانستان سيلتقي نائب الرئيس مع الرئيس حميد كرزاي ، ويزور أفراد القوات المسلحة والموظفين الأميركيين ويقوم بجولة على مركز تدريب القوات الأفغانية”. ولم يتم الإعلان مسبقاً عن زيارة بايدن لأفغانستان. وكان قد زار البلد المضطرب آخر مرة في يناير 2009.
ميدانياً، قالت إيساف إن القوات الأجنبية التي كانت تقوم بدورية في إقليم دايكوندي أمس الأول استدعت غارة جوية بعد أن رأت تسعة أشخاص ينصبون كمينا فيما يبدو، وأضافت أنه تبين لها فيما بعد أن الغارة ربما استهدفت أفرادا من الشرطة الأفغانية.
وقال الكولونيل رافائيل توريس في بيان “في حين أننا نأخذ احتياطات استثنائية عندما نقوم بعمليات لنتجنب وقوع خسائر بشرية صديقة يبدو أن أبرياء ربما استهدفوا بطريق الخطأ”، والغارة الجوية في دايكوندي وهو إقليم ناء غربي كابول هي ثالث حادثة من نوعها خلال اكثر من شهر.
وفي حادث منفصل، قتل ثلاثة شرطيين أفغان أمس بهجوم شنه انتحاري صدم بسيارته المفخخة آلية للشرطة في اقليم سبين بولداك (جنوب) قرب الحدود الباكستانية، كما اعلن مسؤول في الشرطة المحلية. وهو ثاني هجوم انتحاري خلال اربعة ايام في الاقليم نفسه بعد مقتل 17 شخصا بينهم ضابط في الشرطة استهدفه اعتداء الجمعة الماضي وتبنته حركة طالبان ايضا. وتبنت طالبان الهجوم في اتصال مع وكالة فرانس برس. وقال الناطق باسم الحركة يوسف احمدي ان الحركة تتبنى ايضا هجوم الجمعة وقندهار، حيث يعتبر اقليم سبين بولداك من معاقل طالبان الرئيسية.
من جهة أخرى، ذكر مسؤول أمس أن قياديا بارزا من حركة طالبان هو من بين 15 متشددا قتلوا برصاص القوات الأطلسية والأفغانية في قندز شمالي أفغانستان الليلة قبل الماضية، وذكر قائد شرطة الاقليم عبد الرحمن سيد خيلي “الليلة الماضية قتل 15 مقاتلا من طالبان من بينهم حاكم منطقة في الظل في عملية مشتركة من قبل القوات الأفغانية وقوات التحالف”.
وأضاف أنه تم تحديد هوية حاكم منطقة خان آباد بإقليم قندز في الظل من طالبان ويدعى مولاي زهير”.


منجم ذهب أفغاني يجتذب استثمارات أجنبية

كابول (رويترز) - وقعت أفغانستان أمس اتفاقا مع شركة محلية يدعمها مستثمرون أجانب لتطوير ثاني منجم للذهب بالبلاد، في مشروع تأمل الحكومة أن يجتذب مزيدا من الأموال للدولة التي مزقتها الحرب. وقال رجل الأعمال الأفغاني البارز سادات منصور نادري رئيس شركة كريستال للموارد الطبيعية الأفغانية، إن شركته ستستثمر ما يصل إلى 50 مليون دولار في منجم قارا زاغان بإقليم بغلان الشمالي وتعتزم بدء الانتاج بحلول 2013. وأضاف نادري أن المشروع يدعمه مستثمرون من الولايات المتحدة وبريطانيا وتركيا واندونيسيا من خلال اتفاق رتبه بنك “جيه.بي مورجان تشيس آند كو”. وأن حجم احتياطيات المنجم من الذهب لم يتضح بعد لكن الشركة تعتزم استكشاف الموقع على مدى العامين المقبلين. وتعتمد أفغانستان على احتياطيات معدنية كبيرة بما في ذلك بعض أكبر احتياطيات النحاس والحديد غير المستغلة في آسيا لتقليل اعتمادها على المساعدات الأجنبية.

اقرأ أيضا

إسرائيل توقف نقل الوقود إلى المحطة الوحيدة في غزة