الجمعة 7 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي

النجيفي يلوح بإعادة الانتخابات التشريعية العراقية

النجيفي يلوح بإعادة الانتخابات التشريعية العراقية
19 ابريل 2011 00:39
أكد رئيس مجلس النواب العراقي (البرلمان) أسامة النجيفي أمس أن إعادة الانتخابات العامة وارد في حال فشلت الحكومة العراقية في مهلة المائة يوم التي حددها رئيس الوزراء نوري المالكي، منتقدا الاختراقات الواضحة في الوضع الأمني. وهدد النجيفي “مافيات الفساد” التي تشن حملة ضد البرلمان بفضح المفسدين، محذرا من أن إلغاء القمة العربية المقرر عقدها في بغداد سيضر بالعلاقات العراقية-العربية بشكل عميق. ووسط هذا الموقف المتشدد لرئيس البرلمان، استمرت مظاهر الاحتجاجات في العراق فأسفرت مواجهات بين محتجين في السليمانية وقوات الأمن الكردية (الأسايش)، عن سقوط 35 جريحا، فيما أعلنت محافظة نينوى وثيقة وقعها سكانها تطالب بخروج القوات الأميركية من العراق. وقال النجيفي في مؤتمر صحفي أمس “إذا فشلت الحكومة العراقية في مهلة المائة يوم سيكون هناك طلب بإعادة الانتخابات”، مخيرا الحكومة التي يرأسها نوري المالكي بين “أن تكون قادرة على النجاح، أو تترك المجال لآخرين قادرين على إدارة البلاد”. وأكد أن “الحكومة الآن أمام امتحان وهي ملتزمة بـ100 يوم مضى منها نصف المدة لتحسين الخدمات في البلد، وأن مجلس النواب يتابع الحكومة وبرنامجها الذي بموجبه حصلت على ثقة البرلمان”. وذكر أنه “في حال نجحت الحكومة بتجاوز المشاكل الصعبة التي يمر بها البلد، فسنتعاون جميعا في دعمها وفي بقاء الشركاء”. لكنه استدرك قائلا “إذا فشلت الحكومة في خدمة الشعب العراقي وإيجاد حل للملفات الخدمية والعاطلين عن العمل والموضوع الأمني والعلاقات الخارجية والكثير من الملفات التي عليها علامات استفهام، فهذه الشراكة لن تستمر طويلا وسيكون هناك طلب بإعادة الانتخابات”. وتعليقا على انفجارين وقعا في مدخل المنطقة الخضراء وسط بغداد، قال النجيفي “إن الوضع الأمني فيه اختراقات واضحة”، مضيفا “ما حصل في صلاح الدين وصباح اليوم يؤشر بوجود اختراقات أمنية كبيرة مهمة والحكومة يجب أن تعمل على منع الاختراقات ومكافحة الجماعات الإرهابية”. ورأى النجيفي أن “عدم تسمية الوزراء الأمنيين مسألة أساسية وهو إخلال بالالتزام السياسي وضعف في المشتركين بالعملية السياسية في عدم القدرة على اختيار وزراء محددين”. وأضاف “لا يستطيع رئيس الوزراء إدارة ملف أربع وزارات أمنية بالإضافة إلى واجباته المهمة، أعتقد أن هناك تقصيرا في الملف الأمني ويجب التسريع بتسمية الوزراء الأمنيين واختيار الأكفأ وبخاصة في هذه الفترة التي تتزامن مع انسحاب القوات الأميركية”. من جانب اخر استنكر النجيفي الاتهامات التي تعرض لها البرلمان مؤكدا أن مافيات الفساد تقوم بحملة ضد المجلس. وقال “من الطبيعي أن يقاوم نشاط مجلس النواب ويطعن به، وأن تقوم مافيات الفساد التي تنخر في جسم الدولة والتي تتمركز في قسم من الوزارات والهيئات وفي المؤسسات، بحملة مضادة ضده”. وأشار النجيفي إلى أن “المجلس لن يتساهل مع أي ملف فساد وسيفضح كل المفسدين في أي منصب وفي أي مكان وفي أي مستوى كانوا”. ولفت إلى أن “البرلمان يتابع ملفات الفساد بدقة وبحزم ومصداقية، وقد شكل عدة لجان للتحقيق في عقود وزارتي التجارة والكهرباء وهروب السجناء في البصرة وموضوع الزيت الفاسد”، مبينا أن “البرلمان شكل لجنة تعمل بصورة جدية لمتابعة ملفات تتعلق بمصير أربعين مليار دولار”. وفي شأن القمة العربية حذر النجيفي من إلغاء القمة العربية المقرر عقدها في بغداد، وقال إن “إلغاء القمة أمر غير مقبول وسيضر بالعلاقات العراقية العربية بشكل عميق”. ودعا “جميع الزعماء العرب إلى مراجعة موقفهم من القمة لأنها مهمة لهم ولنا”. وأكد أن “العراق هيأ كل ما يلزم وصرف مبالغ طائلة استعدادا لها”. في غضون ذلك أصيب 35 شخصا في اشتباكات بين محتجين في السليمانية وقوات الأمن الكردية (الأسايش). وقالت الشرطة وشهود إن الاشتباكات اندلعت عندما فتحت الشرطة التي كانت تحاول إبعاد المحتجين عن ميدان رئيسي، النار واستخدمت الهراوات والغازات المسيلة للدموع مما أسفر عن إصابة نحو 35 متظاهرا. وقال مدير عام مكتب الصحة في السليمانية إن المستشفيات استقبلت 35 مصابا بينهم سبعة مصابين بالرصاص، وآخرون مصابون جراء استخدام الهراوات أو قنابل الغاز المسيل للدموع. وأضاف أن سبعة من رجال الشرطة أصيبوا باختناق إثر تعرضهم للغازات المسيلة للدموع. وقال رحمن غريب المحرر في صحيفة هاولاتي الأسبوعية الكردية إن صحفيين اثنين أصيبا إحداهما مصورة أصيبت أثناء تغطية الاشتباكات. وقالت نازك قادر المتحدثة باسم المتظاهرين إن قوات الأمن أطلقت النار على المحتجين. وأضافت أن “السلطات تحاول من وقت لآخر مهاجمة محتجين مسالمين باستخدام القوة لأنها اللغة الوحيدة التي تعرفها بدلا من الحوار” وقال مسؤول أمني طلب عدم نشر اسمه إن القوات أطلقت النار في الهواء لتفريق المحتجين الذين كانوا يرشقون الجنود بالحجارة. وكان الآلاف تجمعوا في السليمانية كما يفعلون تقريبا يوميا منذ 17 فبراير مطالبين باستقالة حكومة إقليم كردستان ومكافحة الفساد وملاحقات قضائية بحق المسؤولين عن مصرع ثلاثة متظاهرين قتلوا باشتباكات مع قوات الأمن وحراس الحزب الديمقراطي الكردستاني. وفي نينوى أعلن المحافظ أثيل النجيفي عن وثيقة وقعها سكان المحافظة تطالب برحيل القوات الأميركية. وقال خلال لقائه عددا من المعتصمين في ساحة الأحرار بالموصل إن “وحدة الكلمة برزت من خلال الاعتصام وتوحد المطالب برحيل القوات الأجنبية”، مؤكدا أن “الاعتصام يمنحنا قوة للمطالبة بحقوقنا المشروعة”. وأكد أن “موضوع المعتقلين أكثر خطرا لأنه يبين الحالة التي سنعيشها بعد الاحتلال”، مشيرا إلى أن عدم التزام بعض الجهات الأمنية بالقانون يمثل الخطر الحقيقي. موسى يتوقع تأجيل القمة العربية القاهرة (الاتحاد)- أعرب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى أمس عن اعتقاده بأن القمة العربية سيتم تأجيلها موضحاً أن هناك مشاورات وسوف يعقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب لبحث هذا الموضوع. وقال موسى إن «هناك مشاورات قائمة للاتفاق على معالجة موضوع القمة وأعتقد أنها سوف تؤجل وسوف يكون هناك اجتماع لوزراء الخارجية العربية لبحث انعقاد القمة في المستقبل». وحول طرح مصر لمصطفى الفقي وقطر لعبدالرحمن العطية كمرشحين لمنصب الأمين العام للجامعة قال موسى «طالما كان هناك أكثر من مرشح فإن هذا سوف يكون موضوع بحث في اجتماع وزراء الخارجية المقبل». وحول طريقة التعامل مع موضوع ترشيح الأمين العام في ظل احتمالات تأجيل القمة قال إنه يجب أن يكون هناك توافق لأن ميثاق الجامعة يقول إن القمة هي التي تعين الأمين وهذا موضوع البحث القانوني حالياً.
المصدر: بغداد
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©