الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

«الطارق».. سيرة قائد بنى حضارة

«الطارق».. سيرة قائد بنى حضارة
20 يونيو 2017 18:55
القاهرة (الاتحاد) «الطارق» مسلسل تاريخي ديني عرض في شهر رمضان قبل 14 عاماً، وتناول حياة طارق بن زياد الذي قامت على يديه دولة المسلمين في «الأندلس» طوال ثمانية قرون. وركزت الأحداث على حياته منذ مولده عام 50 من الهجرة في ولاية تلمسان في الجزائر، وأسلم على يد موسى بن نُصَير أمير أفريقيا، وكان من أشد رجاله، ولما قتل زهير بن قيس في طبرق عام 76 من الهجرة، عُين طارق أميراً على «برقة»، ثم اختير قائداً لجيش بن نصير فأبلى بلاء حسناً في حروبه، فولاه على مقدمة جيوشه بالمغرب، وأكمل الفتوحات في أفريقيا وفتح المدائن، وفي عام 92 هجرية قاد حملة من البربر والعرب استولت على ساحل الأندلس الجنوبي ودخلوا الجزيرة الخضراء، وأسقطوا دولة القوط الغربيين، وسقطت معظم أراضي شبه الجزيرة الأيبيرية تحت سلطة الخلفاء الأمويين. وشارك في بطولة المسلسل نجوم من مصر وسوريا منهم ممدوح عبدالعليم، وخالد زكي، وأسعد فضة وجومانة مراد، وأخرجه أحمد صقر، فيما تولى تأليفه يسري الجندي، الذي قال إن ثراء شخصية طارق بن زياد حمسه لكتابة قصة حياته في مسلسل، لافتاً إلى أن فتح الأندلس بداية مرحلة مهمة في التاريخ الإسلامي. وأوضح أن المسلسل واجه كل الادعاءات التي حاولت النيل من الحضارتين العربية والإسلامية، موضحاً أنه عندما أقبل على كتابة «الطارق» أراد من خلاله توضيح أن كل ما يروج ضد الإسلام والمسلمين ليست إلا أكاذيب، فالمسلسل قدم صورا مختلفة للمعايير التي طرحت في الفتوحات الإسلامية من مساواة وعدل. وقال خالد زكي، الذي جسد شخصية القائد «لوزريق»، إن المسلسل كتب بعناية شديدة لدرجة أن النص حين وصله ظل يقرؤه لمدة يومين متواصلين ووافق بعدها على القيام بالدور. وقال أحمد ماهر، الذي قدم شخصية «موسي بن نصير»، إن «الطارق» احتوى على جميع عناصر التكامل لبناء عمل درامي تاريخي مشرف أعاد للدراما التاريخية المصرية رونقها بعدما فقدته بسبب عيوب الإنتاج.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©