الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

أثواب شرقية مكللة بهالات من الفرح

أثواب شرقية مكللة بهالات من الفرح
20 يونيو 2017 18:49
أزهار البياتي (الشارقة) اختارت المصممة الإماراتية مريم الشيباني أن تنسج تشكيلة جديدة من الأزياء شرقية الطابع، التي تشي بأسلوبها الغني في مجال التصميم ورؤيتها الخاصة للزي التراثي المعاصر. ومن خلال ثراء المطرزات وغنى الزخارف والشغل اليدوي الذي توزع على كل قطعة ظهرت السمة البارزة لتشكيلة صيف 2017 عند الشيباني، معتمدة ملامح متنوعة من التراث الأصيل للبيئة المحلية للمنطقة، منتقية منها عناصر جمالية زاهية، حولتها إلى نقاط استقطاب صاغتها لموسمي رمضان والعيد، مكللة بهالات من الفرح وروح الاحتفال. وفي هذه المجموعة فضلت المصممة أن تفتح خيارات واسعة أمام المرأة الشرقية، مانحة إياها تشكيلة متسقة من الأزياء العربية، تحمل نفحات فنيّة متعددة ومن مختلف الثقافات، ليحاكي بعضها نمط القفاطين المغاربية من حيث الخطوط والحزام، فيما ينسجم بعضها الآخر مع نموذج الثوب الإماراتي المطرز بخيوط الزري على الصدر والأطراف، مستخدمة توليفة متناسقة من الخامات والألوان والمطرزات. ولناحية المسطرة اللونية التي صبغت المجموعة، فقد لعب اللون الأزرق الملكي المائل للبحري دوراً محورياً في هذا المجال، من خلال اختيار الشيباني له كخلفية رئيسة لكامل ثيمتها في هذا الموسم، ناهلة من ثرائه الآسر وسحره الجّذاب أرضية خصبة لإبراز اللمسات الجمالية من الزخارف والنقوش، التي طرزت بخيوط معدنية ذهبية وفضية مع شغل يدوي بالبريسم والأحجار، أضفت أطيافاً ملونة على فكرة كل ثوب، لترفقه بتدرجات ألوان قوية من ظلال الفوشيا والأخضر والبيج. وامتازت نوعيات الخامات المستخدمة في تشكيلة موسم الصيف هذا، بثقل متوازن ومدروس، بحيث تلبي متطلبات كل قصّة باقتدار، وتكون لها القابلية على تحّمل شغل التطريز والشك، ومنها نسيج الحرير الهندي الفاخر أو ما يعرف بقماش «الشانتونغ» السادة والمطبوع، الذي ساد على معظم أثوابها الخليجية الزاهية، متألقا بتذهيبات مترفة، مكونة لوحات شرقية تراثية غاية في الثراء والجمال.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©