أسامة أحمد (الشارقة) وقعت مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة واتحاد الرياضة المدرسية أمس بمقر المؤسسة مذكرة تفاهم بين الطرفين بحضور ندى عسكر النقبي مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، ومروان أحمد الصوالح رئيس مجلس إدارة اتحاد الرياضة المدرسية من منطلق التعاون المشترك للنهوض بالحركة الرياضية النسائية بانتقاء الطالبات المتميزات من المدارس مما يسهم في اكتشاف مواهبهن وتفجير طاقاتهن لأجل التفوق الرياضي الذي أصبح إحدى الأولويات التي تتبناها الدولة من خلال الاكتشاف المبكر للمواهب القادرة على تحقيق الإنجازات على الصعد كافة وتعزيز الاستراتيجيات والبرامج الرياضية للمرأة. وكشفت ندى عسكر عن تنظيم بطولتين للسلة والطائرة بالمؤسسة بالتعاون مع الاتحاد خلال الفترة الماضية، مبينة أن العمل بمذكرة التفاهم بدأ منذ توقيع المذكرة رسميا بين الطرفين في ظل الاهتمام الكبير الذي توليه قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة رئيسة مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، للرياضة النسائية، مشيرة إلى أن الاتفاقية تصب في مصلحة الأسر وخصوصا أن القاعدة الصحيحة هي أساس النجاح. وألقت ندى الضوء على أبرز ملاحم الاتفاقية والتي تتمثل في التعاون بمجال إدخال ثقافة الرياضة النسائية بالمدارس وتبادل الخبرات والتنسيق في التدريب والتطوير وإعداد المنتخبات المدرسية والمشاركة في البطولات الخاصة بالمرأة وتنظيم المؤتمرات وإقامة حملات توعية من أجل نشر رياضة المرأة والاهتمام بالمواهب النسائية والعمل على صقل قدراتها وتثقيف الأسر الإماراتية وتوفير البيئة الرياضية التي تتوافق مع عادات وتقاليد المجتمع الإماراتي. وقالت: الاتحاد سيعمل على تشجيع أكبر عدد من الطالبات للمشاركة في البطولات المدرسية لانتقاء الموهوبات رياضيا لضمهن للفرق الرياضية التابعة للمؤسسة، مما يصب في مصلحة التطوير ودفع عجلة الألعاب المختلفة إلى الأمام وفق النهج المرسوم من خلال إفراز لاعبات متميزات في مثل هذه البطولات المدرسية التي تحقق العديد من المكاسب. من جانبه، أشاد مروان أحمد الصوالح بالدعم غير المحدود لسمو الشيخة جواهر القاسمي للمواهب في المجالين التربوي والرياضي متطلعا أن تكون مذكرة التفاهم منصة لخدمة فتاة الإمارات وخصوصا أن المدرسة هي البيت الأول للطالبة. وقال: المؤسسة بهذه المراكز والطاقات تعد فرصة لكل ولي أمر من أجل أن تمارس المرأة الرياضة وخصوصا أن المؤسسة مفخرة مشيرا إلى أن الاتحاد يركز على المدارس التي تعتبر النواة لاكتشاف المواهب. وتحدث الصوالح عن المهمة التكاملية بين الاتحاد المدرسي وبقية الاتحادات لإيصال البطل أو البطلة إلى العالمية وخصوصا في ظل وجود العديد من المواهب بالمدارس وصولا إلى الأهداف المنشودة.