الرياضي

الاتحاد

عُمان تتنفس خليجي 19

بالأمس شيء واليوم شيء آخر، الصورة تغيرت في عُمان التي باتت تتنفس خليجي 19 ، فكل شيء هنا تلون بلون البطولة، من الشوارع وحتى الجبال، ولا حديث إلا عن البطولة، ويبدو الناس، وكأنهم يأكلون ويشربون البطولة الخليجية التي علا صوتها فوق كل صوت وأصبحت الشغل الشاغل لأبناء السلطنة·
الاتحاد نزلت إلى الشارع العماني لجس نبضه وللالتقاء بالمواطن العادي ومعرفة توقعاته وتطلعاته للبطولة التي تستضيفها عمان للمرة الثالثة وتبحث من خلالها عن اللقب الأول، وكانت الملاحظة الأولى أنك أينما ذهبت في مسقط تجد الناس مستنفرة فالكل يعلق الأعلام على الأسطح والكل يرفع شعار ''عمان كلنا نبض واحد'' وحمى البطولة تجتاح الجميع، فالسيارات معظمها مزينة بألوان المنتخب العماني وصور المنتخب معلقة في كل مكان فبطولة كأس الخليج التاسعة عشرة في العاصمة العمانية مسقط تمثل الحلم الأكبر للشعب العماني وللشارع الرياضي في السلطنة، وكما يقول المشجع العماني علي مرهون الذي يعمل في الشرطة: هذه هي الثالثة وهي كما يقولون ثابتة فلا يمكن أن نرضى بخروج الكأس هذه المرة من مسقط وبعد أن وصلنا إلى المباراة النهائية في النسختين السابقتين·
وفي حي آخر من أحياء مسقط الشعبية يلتف مجموعة من العمانيين حول شجرة الغاف التي قاموا بلف العلم العماني عليها وهم يعملون بهمة عالية من أجل تحفيز واستنفار كل الطاقات لتوفير الدعم المعنوي الذي يحتاجه المنتخب في الفترة القادمة، ويقول الطالب سليمان حمد: نحن بإذن الله سنفوز باللقب ونملك كل الثقة في العناصر الحالية ورغم خسارة آخر بطولتين في المباراة النهائية إلا أن هذه البطولة مختلفة تماما وفريقنا يعيش أجمل أيامه ولدينا أمل كبير في هذه المجموعة·
المواطن العماني صالح هاشم لا يعرف في كرة القدم الكثير ولا يهتم كثيرا بأجوائها ولا يكلف نفسه بالبحث عن أخبارها ولكنه أصبح أحد جماهير المنتخب الأحمر في هذه البطولة التي تمثل له أمرا أكبر من مجرد لعبة لا يفقه كثيرا في أصولها وهو يتحدث عن نفسه فيقول: أنا لا أعرف كثيرا عن أمور كرة القدم ولكننا جميعا قلبا وقالبا مع المنتخب وان شاء الله يفوز باللقب والأمر أصبح لا يخص جماهير كرة القدم وحسب بل هو هام لكل الشعب العماني·
سعيد الوهيبي متقاعد يقوم بالإشراف على تزيين الأحياء السكنية ويجد متعة كبيرة في رؤية العلم العماني يرفرف في كل مكان وعندما التقينا به قال: تطلعاتنا كبيرة فنحن نتمنى أن تكون البطولة عمانية ونتمنى أن يكلل المجهود الذي يقوم به الجميع من لاعبين وإداريين وأجهزة فنية وجماهير بالنجاح·
درويش حسن موظف في إحدى الشركات هدفه في المشاركة في تزيين الأحياء أن يحتفي بوطنه وأن يرحب بالفرق المشاركة ولكنه لا يخفي أمنيته في أن يحتفل في نهاية البطولة باللقب دون أن يبدي تخوفه من قوة الفرق المنافسة ويقول: نتمنى للمنتخب العماني أن يحرزها هذه المرة، وكذلك نتمنى لجميع الفرق المشاركة أن تقدم مستويات جيدة تعكس تطور الفرق الخليجية ولكي نقدم كرة قدم حقيقية تعكس تطور اللعبة في المنطقة، وأنا لا أعتبر المنتخب العماني هو المرشح الأول للقب لأنني أرى أن المنتخب السعودي ومنتخب الإمارات يقدمان مستويات أفضل وهما الأكثر ترشيحا للقب، ونحن في عمان نحب أن نحتفل بالبطولة وبإقامتها في الوطن·
سعيد بن ناصر الذي يرتدي الشال العماني والمطرز بألوان العلم العماني رفع الشال إلى الأعلى بيد ورفع شارة النصر باليد الأخرى ويقول: حصلت على هذا الشال بصعوبة بالغة وبأضعاف سعره الحقيقي على الرغم من إمكاناتي المادية المتواضعة فأنا أحب عمان وسوف أكون متواجدا في المباراة من أجل تحميس منتخب بلادي واللاعبين الذين يمثلون بلدي، وعلى الرغم من صعوبة الحصول على التذاكر فأنا أعتبر نفسي محظوظا للغاية بأن حصلت على تذكرة وبإذن الله نحتفل بعد نهايتها بفوز منتخب عمان والحصول على أول ثلاث نقاط وهي التي ستفتح لنا الطريق إلى صدارة المجموعة ومن ثم الفوز باللقب·
خالد الهنائي مواطن عماني آخر يرفع شعار التحدي ولكنه يصف الأمر بالكارثة في حال أخفق منتخب عمان في الفوز باللقب ويقول: هذا هو دورنا وهذا زمننا والبطولة لا يجب أن تكون لغير المنتخب العماني فقد صبرنا طويلا على هذا المنتخب وإذا لم نحقق اللقب في هذه البطولة فلن نحققها مرة أخرى، وقال ليس من المنطقي أن نسمح لأي منتخب بالقدوم إلى هنا وأن ينتزع من الكأس فهذا دورنا جميعا من جماهير ولاعبين وأعضاء في الاتحاد لإبقاء هذه الكأس في سلطنة عمان وهذه المرة نريد أن نثبت أنها تريدنا نحن وإذا كانت لا تريدنا فمن الأفضل ألا نشارك فيها مرة أخرى

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»