الاتحاد

الرياضي

اليوم الموعد الأخير للتسجيل في ماراثون زايد

الأقصر تجري في سباق «حب زايد» يوم الجمعة (الاتحاد)

الأقصر تجري في سباق «حب زايد» يوم الجمعة (الاتحاد)

عبادي القوصي (الأقصر)

ينطلق ماراثون زايد الخيري بمحافظة الأقصر في العاشرة صباح بعد غد « الثامنة صباحاً بتوقيت القاهرة»، والذي يخصص ريعه لصالح مستشفى شفاء الأورمان لعلاج الأورام.
وتحدد بصفة نهائية خط سير السباق، ويشمل الانطلاق من ساحة معبد الكرنك، سيراً على كورنيش النيل جنوباً، مروراً بقاعة المؤتمرات بالكورنيش الجديد، حتى يصل إلى ديوان محافظة الأقصر، ويستمر بالكورنيش أمام معبد الأقصر، وميدان أبو الحجاج، على أن يعود إلى الشمال مرة أخرى، ليمر بجانب طريق الكباش، وبمحاذاة طريق المطار، على أن يعود مرة أخرى إلى ساحة معبد الكرنك، وتصل مسافة الماراثون 12 كيلو متراً، ويشارك فيه العديد من الفئات ممثلة للكبار والسيدات والشباب والفتيات وذوي الاحتياجات الخاصة، ليكون الماراثون مهرجاناً عالمياً، ولا يقتصر دوره على الجانب الخيري والإنساني فقط، ولكن الدعاية السياحية، بوصف الأقصر المدينة التي تضم أكثر من ثلثي آثار العالم.
ويشهد ماراثون زايد الخيري الذي يقام برعاية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إقبالاً منقطع النظير، لدرجة أن التوقعات تشير إلى مشاركة قياسية، في تكرار للنجاح الكبير الذي شهدته النسخ الثلاث الماضية بالقاهرة واقترب العدد في كل منها إلى 80 ألف متسابق، وخصص دخلها لمستشفى سرطان الأطفال، ومكافحة فيروس الوباء الكبدي.
وتسابقت الوزارات المعنية بالتنسيق مع اللجنة المنظمة برئاسة الفريق الركن «م» محمد هلال الكعبي من أجل توفير الدعم الذي يكفل نجاح الماراثون، خاصة أنه يقام هذه المرة في عام زايد، ويقدم المصريون من خلاله رسالة تقدير وشكر إلى الإمارات، قيادة وشعباً، لأن أيادي الخير الإماراتية تمتد إلى كل مكان في العالم، وتحديداً الشقيقة مصر، ولم تنقطع المساهمات الإماراتية والتي بدأها المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، ويسير على نهجها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.
ويقام ماراثون زايد الخيري، بحضور المهندس إبراهيم محلب مستشار رئيس الجمهورية للمشروعات القومية الكبرى، والدكتور خالد العناني وزير الآثار، والمهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، وغادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة والمصريين بالخارج، ومحمد بدر محافظ الأقصر، والمهندس جمعة مبارك الجنيبي سفير الدولة لدى مصر والمندوب الدائم بجامعة الدول العربية، بجانب عدد كبير من الرياضيين والفنانين والشخصيات العامة، منهم حازم إمام وأحمد حسن وأحمد شوبير، وأحمد السقا.
وكشف محمد أبو القاسم، المدير الإقليمي لشركة برزنتيشن بالأقصر، عن أن الماراثون سوف يشهد مشاركة أعدادا غفيرة من المصريين والعرب والأجانب، كما أنه خصص جوائز للفائزين من الأول حتى رقم 500 في الترتيب النهائي، وتعد الجائزة معنوية في المقام الأول، لأن الماراثون له أهدافه النبيلة والإنسانية بالتخفيف من آلام المرضى، ومساعدتهم على الشفاء، بما يقدمه من خدمات حقيقية وملموسة على أرض الواقع.
وأشار أبو القاسم إلى أن فرصة المشاركة متاحة أمام كل أهل الأقصر والمحافظات المجاورة، مثل أسوان وقنا وسوهاج وأسيوط، وكل المصريين، بجانب ضيوف الأقصر من السياح الأجانب، ويستمر التسجيل حتى اليوم «الأربعاء»، وذلك بمقر شركة برزنتيشن بمنطقة العوامية بالأقصر.
وتوجه أبو القاسم بالشكر للإمارات قيادة وحكومة وشعباً لمد أيادي الخير إلى ربوع العالم، مشيراً إلى أن الماراثون سوف يتحول إلى رسالة حب للإمارات التي تحتل مكانة خاصة في قلوب المصريين، وتقدير الدور الكبير الذي يقوم به الماراثون في شفاء المرضى.
وأشار إلى أن مدينة الأقصر أتمت الترتيبات وتزينت بعدد 750 لوحة جدارية ولافتة استعداداً لاستقبال المشاركين في ماراثون زايد الخيري، كما تم تركيب جدارية تعد الأضخم ويصل حجمها إلى 600 متر مربع، والعمل على رفع كفاءة الشوارع والميادين التي تشهد خط سير الحدث العالمي.

محافظ الأقصر: رسالة خير وسلام على أرض مصر
الأقصر (الاتحاد)

أكد محمد بدر محافظ الأقصر أن ماراثون زايد الخيري بمثابة رسالة خير وسلام إلى العالم، وإقامته على أرض الأقصر يسهم في تنشيط السياحة، مشيراً إلى أنه ينتهز الفرصة لمشاركة الأشقاء في الإمارات الاحتفال بعام زايد، الذي يتواكب مع مرور مائة عام على ميلاد المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة.
وقال: محافظة الأقصر وضعت إمكاناتها كافة لإنجاح الحدث الخيري الكبير، خاصة أن أنظار العالم سوف تكون مسلطة على «مدينة الشمس» خلال الفترة التي يقام بها الماراثون الذي يتوقع أن يشهد إقبالاً كبيراً، بما يعزز المكانة التي وصل إليها، كما أنه يعد أحد أكبر وأهم الأحداث العالمية والإنسانية والخيرية والرياضية على أرض الأقصر خلال العام الحالي، نظراً لمكانة السباق والاسم الذي يحمله، ومساهمته في التخفيف عن المرضى من خلال علاجهم.
وأضاف: يجسد الماراثون الوجه الإنساني والحضاري للإمارات، ويعكس نجاحها الدائم والمستمر في دعم المبادرات مما جعلها تحتل المكانة الأولى في ساحة العمل الإنساني بما يحمله الماراثون من قيم ومعانٍ نبيلة.
وقال محمد بدر إن العلاقة بين مصر والإمارات أصبحت راسخة، والبلدان شعب واحد ويربطهما التقدير والحب المتبادل على المستويات كافة، مشيراً إلى أن الماراثون من خلال مساهمته في علاج الأمراض يمنح رسالة أمل بأن الرياضة تلعب دوراً محورياً في أعمال الخير، بجانب الترويج للسياحة، من خلال إقامة النسخة الرابعة للماراثون في صعيد مصر، وتحديداً مدينة الأقصر.
وكشف محافظ الأقصر أن هناك تعاوناً مع اللجنة المنظمة والوزارات المعنية لإخراج الماراثون في أبهى صورة، وتم الانتهاء من الترتيبات كافة، وينتظر أن يأتي تنظيم الماراثون مثالياً في كل شيء، وكما أن المشاركة ينتظر أن تكون كبيرة، ولن يقل العدد عن ما شهدته النسخ الماضية، نظراً للإقبال الكبير من جميع الفئات بمن فيهم الأجانب.
وأشار إلى أن الأقصر تستقبل ضيوف الماراثون والمشاركين بكل حفاوة وترحاب، ويتحول السباق الخيري إلى يوم رائع في حب الإمارات والمؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والتأكيد على العلاقة التاريخية بين الشقيقتين مصر والإمارات، وتنظيم الأحداث الكبيرة بينهما وآخرها كأس السوبر المصري بمدينة العين بين الأهلي والمصري البورسعيدي، وخرجت المباراة رائعة تنظيمياً من جانب الإمارات، ومن جانبنا اتخذنا الترتيبات المطلوبة ليكون الماراثون رائعاً أيضاً، لما يحمله من معانٍ إنسانية، فضلاً عن الاستفادة من الحدث في الترويج السياحي.
وأضاف: كل أجهزة الدولة المصرية تدعم الماراثون، من خلال التنسيق الكامل، والتسهيل على المشاركين، فضلاً عن التغطية الإعلامية لأن الحدث سوف يشاهده العالم مباشرة من الأقصر.

أحمد حمزة: نصيب للصعيد من أعمال الخير
الأقصر (الاتحاد)

أعرب أحمد حمزة ،عضو مجلس إدارة اتحاد ألعاب القوي المصري عن سعادته بإقامة ماراثون زايد الخيري للمرة الأولى في الأقصر، بعد أن أقيمت النسخ الثلاث الماضية في القاهرة، وقال إن الصعيد أصبح له نصيب من أعمال الخير، بعد أن تم تخصيص ريع السباق لمستشفى الأورمان، وقال: الماراثون يمنح أيضاً الفرصة أمام مشاركين جدد في الماراثون العالمي، والذي يحمل اسم المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وقال إن كل المؤشرات تؤكد أن النسخة الحالية للماراثون سوف تكون الأنجح على الإطلاق، لأن الصعيد بكافة أطيافه كان يترقب إقامته في الأقصر، للمساعدة في استكمال بقية مراحل مستشفى الأورمان لعلاج السرطان، فضلاً عن أن الضيوف والمشاركين سوف يقضون أياماً جميلة في أحضان التاريخ، نظراً للقيمة التاريخية لمدينة الأقصر التي تضم معظم آثار العالم، وبالتالي التمتع بزيارة الأماكن المختلفة، مثل معبد الكرنك ووادي الملوك والبر الغربي، متمنياً أن يقام الماراثون في نسخته المقبلة بمدينة أسوان لدعم المشاريع الخيرية، مثل مركز القلب.

اقرأ أيضا

«بوم بوم» يغرد في دوري أبوظبي للكريكت