لندن (رويترز) أظهرت بيانات من شركة «فيزا» لبطاقات الدفع أمس، أن المستهلكين البريطانيين قلصوا إنفاقهم الشهر الماضي في مؤشر جديد، على أن الاقتصاد يواجه صعوبات في التعافي من الضعف الذي ألم به في الربع الأول من العام. وقالت «فيزا»، إن الإنفاق انخفض 2% في أبريل، مقارنة به قبل عام بعد أخذ التضخم في الحسبان. وسجل الإنفاق انخفاضا بالنسبة ذاتها في مارس، وهو أحد أشد الانخفاضات في الأعوام الخمسة الأخيرة. وبالنسبة للأشهر الثلاثة حتى أبريل، فقد تسارعت وتيرة انخفاض الإنفاق، إذ بلغت نسبة الهبوط 1.6% مقارنة بالأشهر الثلاثة السابقة على أساس معدل في ضوء العوامل الموسمية. وفي مارس، انخفض الإنفاق بنسبة 1.3% على أساس مماثل. وقال بنك إنجلترا المركزي الأسبوع الماضي، إن تباطؤ النمو الاقتصادي في الربع الأول إلى 0.1% فقط أمر مؤقت على الأرجح تسبب فيه طقس بارد، لكن البنك أشار أيضاً إلى انخفاض إنفاق المستهلكين وتراجع سوق العقارات كمؤشرين محتملين على تباطؤ أكثر استدامة. وقالت «فيزا»، إن ضعف إنفاق المستهلكين مفاجئ بالنظر إلى تباطؤ التضخم وزيادة نمو الأجور.