الرئيسية

الاتحاد

عشرات الجرحى في اقتحام متظاهرين معبر رفح

إسعاف امرأة فلسطينية خلال التظاهرة  عند البوابة المصرية لمعبر رفح

إسعاف امرأة فلسطينية خلال التظاهرة عند البوابة المصرية لمعبر رفح

اصيب عشرات الفلسطينيين بجروح بينهم اربعة بالرصاص ، في اطلاق نار اثناء اقتحام مئات الاشخاص للبوابة المصرية في معبر رفح الحدودي مع مصر امس،خلال تظاهرة تطالب برفع الحصار وفتح المعبر· بينما سمحت اسرائيل امس، بمرور كمية محدودة من الوقود الى قطاع غزة، واعتبر مسؤولون فلسطينيون إرسال الوقود بـ''القطارة'' الى القطاع ''ذرا للرماد في العيون'' في حين تواصل إسرائيل إغلاق جميع المعابرالى قطاع غزة·
وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الطوارئ والاسعاف في وزارة الصحة الفلسطينية ان 60 فلسطينيا غالبيتهم من النساء، اصيبوا بجروح ·واشار الى انه ''تم نقل اربعة بينهم امرأتان اصيبوا بالرصاص الحي ،بينما غالبية المصابين اصيبوا برضوض واغماء نتيجة للتدافع اثناء رش المياه من الامن المصري وكذلك اثناء اطلاق نار''·
واكد الشهود ان مئات المتظاهرين الفلسطينيين من الشبان والنساء اقتحموا البوابة المصرية في المعبر ،بعدما دفعوا افرادا من الامن المصري كانوا يحاولون منعهم من اقتحام المعبر ''وقاموا بفتح البوابة ودخول الاراضي المصرية''· وبعد وقت قليل قام عناصر الامن المصري بإغلاق البوابة ،بينما بقي عشرات الفلسطينيين في الجهة المصرية من المعبر، وتراجع المتظاهرون باتجاه الجهة الفلسطينية·
وقال مصدر امني مصري ان عشرات الفلسطينيين عبروا معبر رفح ودخلوا الى الجانب المصري منه بعد ان ألقوا الحجارة على قوات حرس الحدود المصريين واطلقوا النيران في الهواء·
واضاف ان شرطيا مصريا من قوات حرس الحدود اصيب ،ولكن لم يتبين بعد ان كان اصيب بالحجارة ام بطلق ناري· وقال انه امام تدافع الفلسطينيين وإلقاء الحجارة واطلاق النار ،اضطرت قوات حرس الحدود الى التراجع· واضاف ان تعزيزات امنية مصرية ارسلت الى منطقة معبر رفح· وترفض القاهرة فتح معبر رفح المغلق منذ سيطرة حركة ''حماس'' في منتصف يونيو الماضي على قطاع غزة استنادا الى ان تشغيله سيعد انتهاكا لاتفاقية مبرمة بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية والاتحاد الاوروبي، تقضي بإشراف الاتحاد عليه· وكان مراقبو الاتحاد الاوروبي انسحبوا من المعبر فور سيطرة ''حماس'' على القطاع وانسحاب القوات التابعة للسلطة الفلسطينية منه في منتصف يونيو الماضي·
وفي غزة،رفضت جمعية أصحاب شركات البترول والغاز استلام الكميات ''الهزيلة'' من السولار المخصصة للحاجات الإنسانية ولوكالة الغوث، وتسلمت فقط السولار المخصص لمحطة الكهرباء والغاز الطبيعي·وقال الدكتور محمود الخزندار نائب رئيس الجمعية فى مؤتمر صحافي قبل ظهر امس: ''ان الجانب الاسرائيلي خصص 45 ألف لتر من السولار فقط، لما قال عنه للأغراض الإنسانية للمستشفيات ولوكالة الغوث ،وذلك عدا عن الكميات المخصصة لمحطة توليد الكهرباء التي تم تسلم 250 ألف لتر منها حتى الساعة وكذلك تسلم 200 طن من الغاز الطبيعي اللازم للطهي''·
وأوضح الخزندار أن ما تم إدخاله من الوقود هو أربع شاحنات لشركة الكهرباء أي بمعدل 180 ألف لتر في حين تحتاج الشركة إلى 350 ألف لتر، أي أن الكمية لا تكفى لتشغيل المولدات في ظل وعود بإدخال مليون لتر·
وأكد الخزندار على ان كمية السولار البالغة 45 ألف لتر لا تكفي للحياة المدنية في قطاع غزة، وقال ''ان رفضنا استلام الكميات الهزيلة صدر من واقع الإحساس بمسؤوليتنا أمام شعبنا فى الصمود والتحدي''· وقال طاهر النونو المتحدث باسم الحكومة المُقالة ، ان ''الازمة لا تزال قائمة''· واضاف ان ادخال كميات من الوقود هو ''محاولة لامتصاص الهبة الجماهيرية الفلسطينية والعربية لذر الرماد في العيون''، متسائلا ''ما معنى ان تضيء غزة بينما القتل البطيء مستمر؟·· لا طعام ولا ادوية·· والحصار والاغلاق مستمر على قطاع غزة''· واكد النونو ضرورة ''رفع الحصار بشكل كامل''، موضحا ان ''الحملة الشعبية الاحتجاجية ستستمر حتى انهاء الحصار عن قطاع غزة''·

أوامر للجيش الإسرائيلي بتدمير مباني حماس

هرتزليا (أ·ف·ب) - صرح مسؤول اسرائيلي لوكالة ''فرانس برس'' امس، بأن الجيش الاسرائيلي تلقى أوامر بتدمير المباني التابعة لحركة ''حماس'' في غزة ،في اطار استراتيجية ثلاثية تهدف الى الإطاحة بهذه الحركة· واضاف المسؤول ان رئيس الوزراء ايهود اولمرت ووزيرة خارجيته تسيبي ليفني ووزير الدفاع ايهود باراك قرروا في اجتماع الاسبوع الماضي ،إصدار أمر للجيش بتدمير ''رموز سلطة حماس'' في قطاع غزة·
وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ''لقد بدأنا في استهداف الوزارات، ومراكز الشرطة ومباني الجيش والحكومة التي تستخدمها ''حماس'' في غزة من اجل اضعاف النظام هناك''· واشار الى ان الاجراءات الاخرى المتخذة ضد عناصر الحركة، تشتمل على مواصلة العمليات الجوية والبرية ضد المسلحين وخلايا اطلاق الصواريخ وفرض عقوبات اقتصادية على القطاع· وفي اول مؤشر على تطبيق السياسة الجديدة، دمرت المقاتلات الاسرائيلية الجمعة مبنى من اربعة طوابق تستخدمه ''حماس'' مقرا لوزارة الداخلية في مدينة غزة· وجاء القصف بعد يوم من اصدار باراك اوامر بإغلاق معابر غزة·

العاهل الأردني: آثار سلبية للعدوان الإسرائيلي على المنطقة

جمال إبراهيم، عمان- اعتبر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس، أن استمرار إسرائيل في عدوانها ومحاصرتها للفلسطينيين في قطاع غزة '' غير مقبول على الإطلاق '' ، وقال خلال اتصال أجراه مع الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس :'' إن العدوان الإسرائيلي لن يخدم الجهود المبذولة لتحقيق السلام وسيكون له آثار سلبية على أمن واستقرار المنطقة '' ·
وأفاد بيان صدر عن الديوان الملكي الأردني في عمان، أن عبدالله الثاني بحث مع الزعيمين ''التطورات التي يشهدها قطاع غزة وآثار الاعتداءات الإسرائيلية على أبناء الشعب الفلسطيني في القطاع وسبل إنهاء معاناتهم''·
وأكد عبد الله الثاني ومبارك :'' أن بلديهما سيواصلان جهودهما المشتركة والمتواصلة مع إسرائيل والمجتمع الدولي، لفك الحصار ووقف العمليات العسكرية الإسرائيلية التي تستهدف المدنيين الأبرياء في غزة '' ، واتفق الزعيمان على أن يقوم وزير الخارجية الأردني الدكتور صلاح الدين البشير بالتوجه إلى القاهرة غدا الخميس ، للتباحث مع المسؤولين المصريين حول السبل الكفيلة بإنهاء العدوان الإسرائيلي ''
وجدد عبد الله الثاني في اتصاله مع عباس رفض الأردن وإدانته للعدوان والعقوبات الجماعية التي تفرضها إسرائيل على الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة·
وقال إن الأردن سيكثف جهوده واتصالاته من أجل رفع الحصار ووقف الانتهاكات والممارسات الإسرائيلية بحق أبناء الشعب الفلسطيني، وتأمين أيصال المساعدات الإنسانية لهم·
من جهة أخرى أوضح مصدر أردني رفض ذكر اسمه أنه :'' نتيجة للاتصالات التي أجراها وزير الخارجية والسفير الأردني في تل أبيب، ستسمح السلطات الإسرائيلية بفتح المعابر لدخول المساعدات الأردنية إلى قطاع غزة '' ·

اليمن يدعو إلى قمة عربية طارئة مطلع فبراير

مهيوب الكمالي، صنعاء - شهدت العاصمة اليمنية صنعاء امس، تظاهرة حاشدة طالبت فيها الجماهير الغاضبة بسرعة رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني ، بالتزامن مع دعوة أطلقها الرئيس علي عبدالله صالح لعقد قمة عربية طارئة مطلع فبراير المقبل في القاهرة، لبحث التطورات الخطيرة في المنطقة·
وقد تناول الرئيس اليمني في اتصال هاتفي مع عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية -حسب بيان رسمي- تطورات الأوضاع المحزنة والراهنة في فلسطين المحتلة في ضوء ما ترتكبه إسرائيل من مجازر يومية، وما تفرضه من حصار اقتصادي جائر على أبناء الشعب الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة·
ودعا الرئيس اليمني أمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى إلى توجيه الدعوة لوزراء خارجية الدول العربية لعقد اجتماع عاجل في القاهرة يتم خلاله تحديد موعد لعقد قمة عربية طارئة في مقر الجامعة في القاهرة خلال الفترة من الثاني وإلى الثالث من شهر فبراير المقبل لبحث تطورات الأوضاع الجارية في فلسطين ''والتي لا ينبغي السكوت عنها، حيث إن الساكت عن الحق شيطان أخرس''·
وقد رفع المتظاهرون في مسيرات صنعاء التي نظمها الحزب الحاكم وطلاب الجامعات و''جمعية كنعان لفلسطين'' شعارات ضد الصمت الدولي والسكوت الاقليمي·
ومن المقرر أن تشهد صنعاء اليوم الأربعاء تظاهرة مماثلة تنظمها احزاب المعارضة اليمنية لتكرار نفس المطالب والتضامن مع الشعب الفلسطيني·

مستوطنون يعتدون على عرب تظاهروا قرب بيت حانون
تواصل الاعتصامات والمسيرات في لبنان ومخيماته

بيروت (الاتحاد) - تواصلت التحركات الاحتجاجية في لبنان استنكاراً للإجراءات التعسفية التي يمارسها الاحتلال الاسرائيلي بحق اهالي قطاع غزة والحصار الذي يفرضه عليهم· ونظمت الجماعة الإسلامية وحركة ''حماس'' اعتصاماً جماهيرياً في مدينة صيدا، شارك فيه قاضي شرع صيدا الشيخ احمد الزين وقيادتي ''حماس'' و''الجماعة الإسلامية'' وحشد من المواطنين·
كما نظمت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الانسان وروضات بيت اطفال الصمود والطفل السعيد والنجدة في مخيمات الجنوب، اعتصامات للاطفال امام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مدينتي صور وبيروت· وسلم وفد من المعتصمين مذكرة احتجاج الى اللجنة الدولية للصليب الأحمر تسلمها رئيس البعثة في لبنان جوردي رياك·
كما نظمت القوى الفلسطينية، امس ولليوم الثاني على التوالي، مسيرات واعتصامات في مخيمات شاتيلا وبرج البراجنة والجليل وعين الحلوة وبرج الشمالي والبداوي ووادي الزينة، دعت الى فك الحصار فورا عن غزة، وشددت على الوحدة الوطنية·
ومن جهة اخرى، تظاهر عدة آلاف من الطلاب السودانيين أمس في الخرطوم احتجاجا على الحصار الاسرائيلي المفروض على قطاع غزة· وقال مصور لوكالة ''فرانس برس'' إن التظاهرة تمت تحت رقابة الشرطة في وسط العاصمة السودانية وانتهت من دون وقوع أي حوادث· وردد الطلاب شعارات مناهضة لإسرائيل ورفعوا لافتات دان بعضها ''مجزرة الاطفال الفلسطينيين'' في غزة· وشاركت طالبات فلسطينيات يدرسن في جامعة الخرطوم في التظاهرة ورفعن علما فلسطينيا· ونظمت التظاهرة تلبية لدعوة من مختلف التنظيمات الطلابية في جامعات الخرطوم·
وتظاهر المئات من العرب في اسرائيل يتقدمهم ممثلون سياسيون، على الحدود بين اسرائيل وقطاع غزة احتجاجا على الحصار الاسرائيلي المفروض على الاراضي الفلسطينية· وتجمع المتظاهرون امام معبر بيت حانون (ايريز) ابرز نقطة عبور بين اسرائيل وقطاع غزة، ورددوا هتافات تدعو الى رفع الحصار·
وشارك في التظاهرة رئيس ''الحركة الاسلامية'' في اسرائيل الشيخ رائد صلاح وعدد من النواب العرب في الكنيست، منهم احمد الطيبي وجمال زحالقة وابراهيم صرصور· واتهم المتظاهرون الشرطة والجيش الاسرائيلي بمنعهم من تسليم منتجات اساسية وادوية الى قطاع غزة·
وتجمع مستوطنون من اقصى اليمين الاسرائيلي، على بعد امتار من التظاهرين ووصفوهم بـ''الخونة'' ورددوا هتافات ''الموت للعرب''· وتبادل الطرفان الشتائم· وحال وجود الشرطة الاسرائيلية دون تدهور الوضع·

اقرأ أيضا

لأول مرة.. روسيا تطلق بنجاح صاروخاً أسرع من الصوت من سفينة