الاتحاد

الاقتصادي

موانئ الدولة تستقبل 32 ألف سائح خلال الربع الأول من العام الجاري ضمن 12 ألف رحلة

“بريليانس أوف ذا سيز” أحدث سفينة سياحية في موانئ الدولة

“بريليانس أوف ذا سيز” أحدث سفينة سياحية في موانئ الدولة

تستقبل موانئ الدولة خلال الفترة من يناير الجاري وحتى نهاية الربع الأول من العام 32 ألف سائح بحري ضمن 12 رحلة تنظمها سفينة الركاب السياحية “بريليانس أوف ذا سيز” التابعة لشركة “رويال كاريبيان إنترناشيونال” الأميركية والتي دشنت أولى عملياتها في الإمارات بوصولها إلى ميناء راشد بدبي أمس لتنطلق عملياتها في منطقة الخليج، حيث تمتد الرحلة إلى أبوظبي والفجيرة وسلطنة عُمان والبحرين، ولمدة سبعة أيام.
وتعتزم الشركة مضاعفة حجم أعمالها العام المقبل، مع التشغيل الكامل لمحطة السفن السياحية التابعة لدائرة السياحة والتسويق التجاري والمقرر افتتاحها منتصف فبراير المقبل، حيث تنظم رحلات تغطي محطات الخليج الخمس، إلى جانب ثلاث محطات في الهند تشمل “مومباي” و”جوا” و”كوتشين” الهندية، ولمدة 12 يوماً، مع تنظيم تسع جولات إبحار بين شهري يناير ومارس 2011.
وقال خالد بن سليم مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري لـ”الاتحاد”: إن دخول شركة جديدة في قطاع السياحة البحرية في الدولة يؤكد الثقة التي تتمتع بها الإمارات في هذا القطاع الحيوي، والذي يمثل قيمة مضافة للقطاع السياحي، والاقتصادي بصفة عامة، خاصة أن السائح البحري مختلف كلياً عن بقية نوعيات السياح، ومن الفئات السياحية ذات الإنفاق العالي.
وأشار إلى أن نمو السياحة البحرية على مدى السنوات الخمس الماضية تضاعف عدة مرات، متوقعاً أن يصل عدد السفن الزائرة لدبي ومنها إلى موانئ المنطقة إلى 135 سفينة في عام 2012، ويرتفع العدد بنسبة 120% بحلول عام 2015 ليسجل 575 ألف سائح. وأوضح أن أهمية القطاع السياحي البحري أنه يخدم دول الإقليم، ولا يقتصر على مدينة أو دولة معينة، لافتاً إلى أن رحلات “رويال كاريبيان إنترناشيونال” تبدأ بخمس محطات العام الحالي، ترتفع إلى ثماني في العام المقبل، كما أن جميع رحلات الشركة لهذا الموسم مباعة بالكامل. وأفاد خالد بن سليم بأن دخول شركات سياحية لتنظيم رحلات بحرية عبر موانئ الدولة يؤكد الثقة التي تتمتع بها الإمارات، على مختلف المستويات، وهذا يتكامل أيضاً مع النشاط الذي يشهده قطاع المعارض والذي يشهد حضور شركات جديدة لأول مرة، علاوة على حرص شركات عالمية على الاستمرار في المشاركة بالرغم من التداعيات الاقتصادية العالمية.

محطة بحرية
لفت حمد بن مجرن المدير التنفيذي لقطاع سياحة الأعمال في دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي إلى أن الشهر المقبل سيشهد افتتاح إحدى أهم محطات السياحة البحرية، في ميناء راشد الذي يستطيع التعامل مع مناولة 3 إلى 4 سفن سياحية في وقت واحد.
وأضاف: نتطلع لتسجيل نمو كبير في السياحة البحرية، التي أصبحت تمثل جزءاً مهماً من القطاع السياحي في الإمارة، منوهاً بأن تسيير “رويال كاريبيان إنترناشيونال” رحلات إلى المنطقة بمثابة دفعة قوية لجهود الدائرة الرامية لتعزيز السياحة البحرية، ويؤكد من جديد مكانة دبي المهمة كمركز رائد في هذا القطاع المتنامي. وقال: توفر الدائرة كافة أشكال الدعم والتعاون لتجاوز تداعيات الأزمة الاقتصادية على قطاع السياحة البحرية، ونحن على ثقة بأن مساعي الشركة تجسد عنصراً فاعلاً ومحفزاً في هذا الإطار.

أول رحلة
قال مايكل بايلي نائب أول رئيس شركة “رويال كاريبيان كروزيز ليمتد”: ستتيح رحلات موسم 2011 القيام بجولة بحرية على مدى 12 ليلة من دبي إلى الهند وبالعكس، حيث تغادر السفينة ميناء دبي في 28 مارس و9 أبريل، وسيسجل هذا الموسم أولى الرحلات، بينما تقتصر رحلات الموسم الحالي على خمس محطات. وأشار إلى أن سفينة الركاب السياحية “بريليانس أوف ذا سيز” التابعة لشركة “رويال كاريبيان إنترناشيونال” وصلت إلى ميناء راشد بدبي أمس لتنطلق معها رسمياً عمليات الشركة في منطقة الخليج، وستبحر في رحلات سياحية لسبع ليال إلى الخليج وبحر عُمان، وتزور فيها موانئ مسقط والفجيرة أبوظبي والبحرين، وذلك في ضوء اهتمام الشركة بقطاع السياحة البحرية الواعد في المنطقة.
وتوقع أن تحمل السفينة 32 ألف راكب خلال موسمها الذي يستمر حتى شهر أبريل المقبل، مما يوفر دعماً كبيراً لقطاع الرحلات البحرية الترفيهية في المنطقة، الذي من المتوقع أن يشهد هذا العام نمواً بنسبة 30%، وذلك بحسب المعلومات الواردة من دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي.
وقال “مايكل بايلي”: ستعود “بريليانس أوف ذا سيز” إلى دبي ودولة الإمارات العام المقبل، بعد أولى مواسم رحلاتها في المنطقة هذا العام، وتزخر منطقة الخليج بفرص نمو كبيرة للقطاع، ونتوقع أن تتصدر السفينة موقع الريادة في المنطقة لتصبح الخيار الأفضل لقضاء العطلات البحرية الترفيهية خلال الأعوام المقبلة.
ولفت إلى أن السفينة توفر فرص الاستمتاع بالتباين الساحر لأشعة الشمس الذهبية ومياه الخليج الزرقاء الصافية والصحاري الشاسعة، إضافة إلى الحياة المدنية في أرقى وأفخم صورها والضيافة العربية الأصيلة، كل هذا في رحلة واحدة وعلى متن سفينة فاخرة تشتمل على برك سباحة مغطاة وأخرى مكشوفة.
وتشمل “بريليانس” مركزاً للياقة البدنية ونادياً صحياً وصالات رياضية مغطاة وأخرى في الهواء الطلق، وجداراً صخرياً لممارسة التسلق ومساراً مخصصاً لممارسة رياضة المشي وملعباً صغيراً للجولف، إضافة إلى مجموعة كبيرة من المطاعم تقدم أشهى المأكولات العربية، ومحال تجارية ومسرح يتابع من خلاله الضيوف العروض الموسيقية ومسرحيات للأطفال والكبار.

الأسواق الغربية التقليدية
أوضح “راما ريبابراجادا” نائب الرئيس الإقليمي في “رويال كاريبيان إنترناشيونال” أنه وعلى الرغم من أن الغالبية العظمى من ركاب السفينة يأتون من الأسواق الغربية التقليدية مثل المملكة المتحدة وأميركا الشمالية وألمانيا في عروض تشمل تذاكر الطيران أيضاً، فإن الشركة ستشهد إقبالاً متزايداً من قبل السياح القادمين من منطقة الشرق الأوسط والخليج، خاصة مع زيادة الوعي في دول المنطقة حول الرحلات البحرية وما تقدمه من خيارات ترفيهية مشجعة. وأشار ريبابراجادا إلى تنامي الطلب على رحلات السفينة من أسواقها التقليدية، إضافة إلى تزايد مستوى الاهتمام في أسواق الشرق الأوسط مع اطّلاع الكثيرين على ما تزخر به السفينة من مرافق ترفيهية وما تقدمه لضيوفها من تجربة بحرية رائعة ورحلات متنوعة وخدمات متميزة.
وأوضحت هيلين بيك، مدير المبيعات الإقليمي لشركة “رويال كاريبيان انترناشيونال” في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن حجوزات “بريليانس اوف ذا سيز” تحقق أداءً جيداً، حيث جرى حجز تذاكر الرحلة الأولى بالكامل، إضافة إلى تنامي الإقبال على حجز الرحلات الأخرى لهذا الموسم.



260 ألف سائح في 2009
استقبلت دبي العام الماضي 100 سفينة سياحية حملت 260 ألف سائح، وتتوقع دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي أن تستقبل الإمارة هذا العام 120 سفينة سياحية تقل ما يزيد على 325 ألف سائح، وذلك بعد افتتاح مبنى الركاب الجديد في ميناء دبي الشهر المقبل. وتتوقع الدائرة أن يستقبل المبنى الجديد 135 سفينة في عام 2011 تحمل 375 ألف سائح، و150 سفينة تحمل 425 سائحاً في عام 2012. الجدير بالذكر أن مبنى الركاب الجديد يشغل مساحة 3450 متراً مربعاً، ويمكنه التعامل مع أربع سفن في وقت واحد.


تمديد الرحلات
تشتمل برامج رحلات “رويال كاريبيان” في دبي على جولات بسيارات الدفع الرباعي وسط الكثبان الرملية الشاسعة والجبال التي تشتهر بها منطقة جنوب شرق شبه الجزيرة العربية، وتنظيم زيارات إلى المواقع التراثية والأسواق والمساجد.
وبإمكان ركاب السفينة زيارة أبرز المعالم العصرية في دبي مثل حلبة “أتوتودرم” والقرية العالمية ومدينة دبي الرياضية التي تضم نادي “ايرني الس” للجولف ومدرسة “بوتش هارمون” للجولف وستاد الكريكيت. ويشمل البرنامج زيارات تسوق في المتاجر الشهيرة ومراكز التسوق قبل بداية الرحلة وعند نهايتها، مع إمكانية تمديد إقامته على ظهر السفينة أربعة أيام أخرى لتصل عدد أيام الرحلة إلى 11 ليلة. ويحظى رجال الأعمال على متن السفينة بالعديد من المرافق والتسهيلات، إذ تضم “بريليانس” صالات للاجتماعات كاملة التجهيزات مع خدمة إنترنت سريعة، وتستطيع السفينة استيعاب المجموعات الكبيرة والفعاليات المختلفة للشركات، حيث بإمكان المسرح استيعاب نحو 1000 شخص دفعة واحدة. ويبلغ طول سفينة “بريليانس اوف ذا سيز” السياحية 293 متراً وعرضها 40 متراً، وتزن 90 ألف طن وتبلغ سرعتها 25 عقدة/ساعة، وجرى بناؤها في مدينة “بابينبيرج” في شمال غرب ألمانيا، وهي مسجلة في جزر الباهاما، وتبلغ سرعتها 24 عقدة/ساعة، وتحمل السفينة مرساتين تزن كل منهما 12 طناً، وفيها أجهزة متطورة لتكرير وتحلية مياه البحر لاستخدامها أثناء الإبحار

اقرأ أيضا

قبيل المفاوضات.. فائض تجاري ياباني قياسي مع أميركا