الاتحاد

الاقتصادي

تسارع وتيرة تسليم الوحدات العقارية في دبي

أحد المشروعات العقارية التي تم تسليمها خلال يناير الجاري

أحد المشروعات العقارية التي تم تسليمها خلال يناير الجاري

تسارعت وتيرة تسليم المشروعات العقارية في دبي منذ نهاية الربع الأخير من العام 2009، وبداية العام 2010 حيث بدأت شركات عقارية في دبي عمليات تسليم وحداتها العقارية وسط تأكيدات بالاستمرار في تنفيذ المشروعات المتبقية وذلك بهدف استعادة ثقة العملاء والمستثمرين الثانويين في القطاع العقاري واستقطابهم لمعاودة الاستثمار فيها.
وأكدت “إي تي ايه ستار” العقارية أن الأزمة المالية لم تؤد إلى قيام الشركة بإعادة جدولة مشاريعها، والتي تمتد على مساحة 30 مليون قدم مربعة، في مناطق مختلفة بالإمارات ودول منطقة الشرق الأوسط والهند.
وقال محمد علي المدير العام في “إي تي ايه ستار العقارية”: تقوم الشركة بتطوير ما يزيد على 30 مليون قدم مربعة من العقارات في 5 دول بالمنطقة، على رأسها الإمارات، مبينا أن من بين مشروعات الشركة في الدولة، “إي تي ايه ستار” مارينا 23، والمنارة، وليبرتي هاوس، وجولد كريست إكزيكيتيف، وجرانديور ريزيدنسيسز، و”ذي ساميت” و”جولد كريست فيوز 2”، وتضم ما بين 2800 إلى 3 آلاف وحدة سكنية، بعدد يتراوح بين 300 إلى 500 وحدة في كل مشروع.
وأشار محمد على إلى أن الشركة قامت بتسليم ثلاثة مشاريع حتى الآن، فيما أعلنت مؤخرا عن تسليم مشروع “جولد كريست إكزيكيتيف” في أبراج بحيرات الجميرا، وجرى تطوير هذا البرج من قبل “مؤسسة ستار جيجا”، التي تعتبر مشروعا مشتركا بين “إي تي ايه ستار للتطوير العقاري” و”مزيود جيجا إنترناشيونال”.
ويضم البرج 39 طابقاً ويتيح فرصة التملك الحر.
ونوه إلى أنه ومع دخول القطاع العقاري فترة ركود، ومواجهة بعض المستثمرين حالات تعثر، قامت “أي تي ايه ستار” بتوفير العديد من التسهيلات والخيارات، بينها خطط دفع أكثر يسرا وحوافز دفع مبكرة، لافتا إلى أن العدد الأكبر من مستثمري الشركة اشتروا الوحدات وسددوا الجانب الأكبر من الأقساط قبيل حدوث الأزمة المالية ولذلك لم يتأثروا بتداعيات الأزمة بعد وقوعها، كما حدث في شركات أخرى.
وشدد على أن شركة إي تي ايه ستار” من بين الشركات التي التزمت بمواعيد إنجاز المشروعات، والتسليم، والوفاء بالتزاماتها تجاه كافة شركائها التجاريين، بمن في ذلك المقاولون.
وأشار إلى أن “مؤسسة ستار جيجا المحدودة”، الشركة التضامنية بين شركة “إي تي ايه ستار للتطوير العقاري” وشركة “مزيود جيجا إنترناشيونال”، بدأت تسليم مشروع “جولد كريست إكزيكيتيف” في وسط أبراج بحيرات الجميرا، ويتألف من 39 طابقا تضم مكاتب ديلوكس ووحدات سكنية مفروشة تتيح فرصة التملك الحر.
ولفت إلى أن المشروع يوفر نصف مليون متر مربع من المساحة المبنية، ويضم ثلاثة طوابق سفلية وطابقا أرضيا، بالإضافة إلى مساحات بيع التجزئة في الطوابق السفلية وساحة عامة ومركز أعمال وجناح في الطابق الأول يضم غرف الاجتماعات، موضحا أن التسليم تأكيد لالتزام الشركة تجاه مستثمريها، وستواصل جهودها نحو إنجاز كافة مشاريعها بأقرب وقت ممكن لتكون جاهزة للتسليم.
وأشار إلى الشركة بدأت من أمس تسليم وحدات مشروع “ليبرتي هاوس” في مركز دبي المالي العالمي، منوها إلى أنه مشروع متعدد الاستخدامات، ويضم 360 وحدة، موزعة على 29 طابقا، ومنها 140 مكتبا، و220 شقة، وبهذا يصل المشروعات التي جرى تسليمها إلى 5 مشاريع.
تنفيذ المشروعات
قال حسين سجواني رئيس مجلس إدارة داماك العقارية: لم تقم داماك بإلغاء أي مشروع ونعتزم تسليم 25 برجا بحلول نهاية عام 2011، كما نواصل منح العقود وإحراز التقدم في المواقع الرئيسية.
ولفت إلى أن داماك تعمل حاليا على بناء 11.5 ألف وحدة وقامت بتسليم 3029 وحدة حتى الآن وتتوقع تسليم 7100 وحدة إضافية في مختلف أنحاء منطقة الخليج نهاية العام 2010.
ونوه إلى أن داماك العقارية انتهت مؤخرا من الهيكل الخارجي لمشروع “أوشن هايتس، وهو أطول برج في مرسى دبي، حيث وصل إلى الطابق 84، مشيرا إلى أنه بالانتهاء من الهيكل الخارجي للمبنى نهاية 2009، تكون داماك قد أنجزت 8 هياكل مباني وقد جرى تسليم ثلاثة مشروعات منها.
وأفاد بأنه تم تسجيل “أوشن هايتس” في مؤسسة التنظيم العقاري، وجرى إنجازه خلال اقل من عامين ونصف، مشيرا إلى أن “أوشن هايتس” سيوفر خلال 2010 نحو 680 شقة سكنية تتراوح بين غرفة وثلاث غرف نوم وسيضم مجموعة من البنتهاوس.
وأكد أن داماك العقارية أنهت ثمانية مشروعات في 2009، ووضعت حجر الأساس لمشروع “بارك تاورز” في مركز دبي المالي العالمي، كما منحت عقودا لمزيد من المشاريع في منطقة الخليج التجاري في دبي وجزيرة الريم في أبوظبي وفي مصر.
وبين سجواني بأن التقدم الذي شهده عام 2009، يحمل بالغ أهمية خاصة نظرا للظروف الاقتصادية والأزمة المالية التي ما زالت تؤثر في سوق العقارات في جميع أنحاء العالم، وواجهنا بعض التحديات ولكن حرصت الشركة بالتركيز على خطط البناء والتسليم على الوقت، مؤكدا أن العام الماضي لم يكن عاما سهلا لأي من المطورين.
تسليم الوحدات
من جانبها باشرت شركة الفجر للعقارات منذ شهر نوفمبر الماضي تسليم الوحدات في خمسة أبراج مكتبية تشكل المرحلة الأولى من مشروعها “مجمع أبراج بحيرات جميرا”، كما أكدت الشركة استمرارها في تنفيذ المرحلة الثانية تمهيدا للبدء في تسليمها خلال الربع الأول من العام الجاري.
وقال الشيخ مكتوم بن حشر المكتوم، الرئيس التنفيذي لشركة الفجر للعقارات إن عددا كبيرا من الشركات العقارية الجادة في دبي بدأت خلال الثلاثة اشهر الأخيرة في تسليم مشروعاتها للمستمرين الثانويين كما تستأنف هذه الشركات تنفيذ مشروعاتها العقارية التي أعلنت سابقا للحفاظ على عملائها الذين سيمثلون القاعدة الراسخة لأعمالها مع بدء مرحلة التعافي انطلاقا من القاعدة الاقتصادية الراسخة التي تأكد بان القطاع العقاري يمرض ولا يموت.
وأشار الى عدد من التحديات التي واجهتها الشركات العقارية في دبي خلال العام 2009 مثل صعوبات التمويل وتعثر حاجزي الوحدات وانخفاض أسعار البيع لافتا الى انه في الوقت الذي استطاعت اغلب الشركات العقارية في دبي تجاوز تلك التحديات والاستمرار في عمليتى تنفيذ وتسليم المشروعات توقف شركات اخرى تماما في انتظار تحسن أوضاع السوق.
وقال ابن حشر إن إجمالي استثمارات الشركة لتطوير مشروع أبراج بحيرات جميرا بلغ نحو ملياري درهم، حيث بلغ إجمالي تكلفة الأبراج الخمسة التي تم إنجازها حتى الآن نحو 1.2 مليار درهم، فيما تبلغ التكلفة التقديرية للمرحلة الثانية للمشروع والمكونة من أربعة أبراج نحو 800 مليون درهم.
وقال إن تزايد وتيرة إنجاز المشروعات في الشركة رغم ضغوط الأزمة المالية العالمية يأتي نتيجة نجاح عمليتي إعادة الهيكلة المالية والإدارية التي بدأتها الشركة مطلع عام 2009، حيث تمت إزالة أوجه القصور وتعزيز القدرات التشغيلية للشركة التي استطاعت فيما بعد ان تصل بمعدل الإنجاز إلى بناء طابق كامل في غضون أربعة أيام، وبناء 5 أبراج من المرحلة الأولى للمشروع في وقت قياسي.
وأوضح ابن حشر أن الشركة قامت في ضوء تداعيات الأزمة المالية العالمية بإعادة توزيع الوحدات في مشروع أبراج بحيرات جميرا بالتنسيق مع المستثمرين وحاجزي الوحدات بحيث تم نقل الحجوزات المتفرقة المشروع الى الأبراج الخمسة التي توشك الشركة على إنجازهم بالكامل حيث وافق المستثمرون على استبدال وحداتهم في المرحلة الثانية بوحدات مماثلة في الأبراج الخمسة وهو الأمر الذي صب في نهاية المطاف في صالح الشركة المطورة والمستثمر الثانوي على حد سواء.
أسعار مواد البناء
قال مهدي امجد رئيس مجلس ادارة شركة أمنيات إن الشركة قامت بتسليم مشروع ذا سكوير في منطقة الممزر بدبي في شهر يوليو الماضي خلال ذروة الأزمة للتأكيد على استمرارها في تنفيذ مشروعاتها العقارية وفق الجدول الزمني الموضوع مسبقا مؤكدا ان الشركة استفادت من انخفاض أسعار مواد البناء خلال تلك الفترة كما حققت هدفها الرامي الى تعزيز ثقة العملاء والمستثمرين.
وقال أمجد إن الشركة تعطي أولوية مطلقة لتنفيذ المشروعات قيد الإنشاء وتسليمها للعملاء وفق الجدول الزمني الموضوع مسبقا، مستبعدا إطلاق الشركة مشروعات عقارية جديدة خلال الفترة المقبلة إلى حين تحسن حالة السوق.
ويتألف مجمع المشروع السكني “ذا سكوير” الذي يقع على طريق القاهرة في منطقة الممزر بدبي من تسعة مبانٍ منخفضة الارتفاع مصممة وفق الأنماط العربية التقليدية فيما تبلغ تكلفته الاستثمارية نحو 800 مليون درهم.
وقال إن السوق العقارية في دبي تجاوزت الأسوأ، حيث ارتفعت أسعار العقارات بشكل انتقائي في عدد من المناطق الفاخرة بنسبة تصل الى نحو 25% في الربع الأخير من العام الماضي مقارنة بأدنى مستوى سعري خلال ذروة الأزمة في منتصف العام 2009 وهو الأمر الذي اعتبره مؤشراً لاستعادة التوازن بالسوق العقارية في دبي خلال الفترة المقبلة

اقرأ أيضا

الذهب يتراجع مع صعود الأسهم بفضل تفاؤل التجارة