عربي ودولي

الاتحاد

أميركيون يغادرون العراق بدعوة من واشنطن إثر مقتل سليماني

عمال أميركيون يغادرون مطار البصرة

عمال أميركيون يغادرون مطار البصرة

بدأ الموظفون الأميركيون العاملون في العراق، اليوم الجمعة، مغادرة الأراضي العراقية بموجب طلب من سلطات بلادهم.
جاء الطلب عقب الضربة الجوية التي نفذتها القوات الأميركية، فجر اليوم الجمعة، وأدت إلى مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.
وأعلنت وزارة النفط العراقية مغادرة عدد من العمال الأميركيين في قطاع النفط.
وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد إن «العديد من الموظفين حاملي الجنسية الأميركية غادروا العراق استجابة لطلب حكومتهم»، بعد ساعات من دعوة السفارة الأميركية في بغداد مواطنيها لمغادرة العراق «فوراً».
وأكد بيان رسمي لوزارة النفط العراقية أن «الأوضاع طبيعية في الحقول النفطية في جميع أنحاء العراق ولم تتأثر عمليات الإنتاج والتصدير».
وكان العديد من العاملين الأميركيين في قطاع النفط قد غادروا العراق قبل أشهر، وفقاً لمصادر نفطية.
وفي وقت لاحق اليوم الجمعة، دعت وزارة الخارجية الأميركية مواطنيها إلى مغادرة العراق «فوراً».
وغرّدت الوزارة، على حسابها في موقع «تويتر»، قائلة «بسبب تصاعد التوتر في العراق والمنطقة، نحض المواطنين الأميركيين على مغادرة العراق فوراً»، مضيفة «بسبب هجمات مجموعة مسلحة على مجمع السفارة الأميركية، تم تعليق جميع العمليات القنصلية. على المواطنين الأميركيين عدم الاقتراب من السفارة».
وحذر رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، في بيان، من أن هذه الضربة، تشكل «تصعيداً خطيراً يشعل فتيل حرب مدمرة» في العراق.
ويمثل النفط المورد الرئيسي لميزانية العراق الذي يعد خامس أكبر مصدر للنفط في العالم.

اقرأ أيضا