الاتحاد

الاقتصادي

الملتقى العربي الأول لأفضل الممارسات في الاتصال المؤسسي تستضيفه دبي فبراير المقبل

تنطلق فعاليات الملتقى العربي الأول لأفضل الممارسات في الاتصال المؤسسي والعلاقات العامة 21 فبراير المقبل في دبي، ويستمر 4 أيام.
قال أحمد عودة، مدير عام شركة ترجمان للاستشارات الإعلامية المنظمة للملتقى: “تشير الدراسات الصادرة عن جمعية الشرق الأوسط للعلاقات العامة في 2006 إلى أن قيمة قطاع العلاقات العامة في الشرق الأوسط تخطت حاجز 25 مليون دولار أميركي سنوياً، في حين وصلت هذه الأرقام إلى حدود 100 مليون دولار أميركي في 2008، بحسب العديد من الدراسات الصادرة عن قطاع العلاقات العامة في عام 2008، مع توقع أن يصل معدل النمو إلى 200% خلال السنوات المقبلة”.
وأضاف: “على الرغم من أن الإنفاق على قطاع العلاقات العامة، ما زال متواضعاً في المنطقة، إلا أن نسب النمو المتزايدة تشير إلى أهمية الدور الذي باتت تلعبه العلاقات العامة في معظم القطاعات الاقتصادية والحكومية وحتى الخدماتية والاجتماعية”.
وأشار عودة إلى أن قطاع العلاقات العامة شهد بعض التراجع خلال الربع الأخير من 2008، بفعل الأزمة المالية العالمية وسياسة الحد من الإنفاق التي اعتمدتها معظم الشركات عالمياً، لكنه عاد للنمو مجدداً مع الربع الثاني من 2009، وذلك بسبب حاجة الشركات والحكومات إلى التواصل مع الرأي العام والمستثمرين والمساهمين والمجتمع، والتفاعل مع المتغيرات الحاصلة، مما أثبت جدوى العلاقات العامة ودورها الفعال خلال الأزمات تماماً، كما في الحالات الطبيعية، وأكد ضرورة تعزيز الدور الذي تلعبه العلاقات العامة في أي وقت وتحت أي ظرف.
وشدد عودة على ضرورة مواكبة هذه الحركة وهذا النمو من خلال الاستفادة من التجارب الرائدة في مجال العلاقات العامة والاتصال المؤسسي، وتدريب الكوادر البشرية العاملة في هذا المجال، والعمل على تطوير الخدمات التي توفرها العلاقات العامة والاتصال المؤسسي بأسلوب يتلاءم مع التغيرات الحاصلة في الأسواق وخطط وسياسات الشركات والحكومات للمراحل القادمة.
ويستضيف الملتقى العربي الأول لأفضل الممارسات في الاتصال المؤسسي والعلاقات العامة مجموعة من كبار الخبراء والأسماء اللامعة في الإعلام والعلاقات العامة والاتصال المؤسسي، ويطرح خلال جلساته الاثنتي عشرة وباللغة العربية عدداً من المواضيع المرتبطة بدور الإعلام المرئي في صناعة الرأي العام، وتخطيط وإدارة حملات العلاقات العامة، وفن الكتابة للصورة، ودور العلاقات العامة في إدارة المخاطر الإعلامية، ومهارات التعامل مع وسائل الإعلام، ودور الاتصال الداخلي في إدارة التغيير في المؤسسات، ودور العلاقات العامة في تنمية قطاع المال والأعمال، وأسس ومهارات تحليل المضمون الإعلامي، ودور العلاقات العامة في تعزيز الهوية الوطنية، والممارسات الحديثة في المسؤولية الاجتماعية للشركات، إلى جانب دور العلاقات العامة في الحكومة الإلكترونية

اقرأ أيضا

النفط يرتفع مع توقعات زيادة خفض الإنتاج