صحيفة الاتحاد

الإمارات

سلطان القاسمي يؤكد أهمية الزيارات المتبادلة في تعزيز التعاون البناء

 سلطان القاسمي خلال استقباله رئيس جمهورية كوستاريكا والوفد المرافق  (الصور من وام)

سلطان القاسمي خلال استقباله رئيس جمهورية كوستاريكا والوفد المرافق (الصور من وام)

الشارقة (وام)

استقبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح أمس، في دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية، فخامة الرئيس لويس غييرمو سوليس ريفيرا رئيس جمهورية كوستاريكا والوفد المرافق له.

ورحب صاحب السمو حاكم الشارقة بضيف الدولة الزائر في إمارة الشارقة، حاضنة الثقافة والعلوم، وداعمة التواصل الحضاري مع الشعوب والأمم، مستعرضاً سموه مسيرة الإمارة الرائدة في مجالات التنمية الثقافية والعلمية.

وتبادل سموه مع الرئيس الكوستاريكي الأحاديث الودية، وبحث سبل التعاون في المجالات الاقتصادية والعلمية المشتركة التي من شأنها توطيد العلاقات بين الطرفين، والمساهمة في تعزيز التعاون البناء في المجالات التنموية.

وتجول صاحب السمو حاكم الشارقة بمعية الرئيس الكوستاريكي والوفد المرافق في أرجاء مبنى دارة الدكتور سلطان القاسمي للدراسات الخليجية، حيث اطلع سموه ضيف الدولة على ما تحتويه الدارة من كنوز تاريخية ووثائق جمعها صاحب السمو حاكم الشارقة خلال مسيرة حياته، لتكون مرجعاً علمياً، ومصدراً لتوثيق الحقائق التاريخية.

كما تجول صاحب السمو حاكم الشارقة وضيف الدولة في أرجاء قاعة الشرق والمكتبة العربية والانجليزية، وقاعة الأفلام التاريخية التي تستعرض عدداً من الأفلام التاريخية المصورة لمنطقة الخليج العربي.

وتفقد صاحب السمو حاكم الشارقة والرئيس الكوستاريكي قاعة الشهادات العلمية والفخرية، وقاعة الأوسمة والصور والميداليات التي نالها سموه من رؤساء وقادة دول العالم.

وأهدى صاحب السمو حاكم الشارقة الرئيس الكوستاريكي كتاب حديث الذاكرة المترجم إلى اللغة الانجليزية، وتلقى سموه عدداً من الكتب المهداة من ضيف الدولة.

 حضر اللقاء الشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية، والشيخ ماجد بن فيصل القاسمي النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة. من جهة أخرى، أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس الجامعة الأميركية في الشارقة ورئيس شركة الأعمال التجارية للجامعة، أن تبادل الزيارات بين مختلف المؤسسات في المنظمات الحكومية يفتح مجالاً أوسع لفهم ومعرفة المزيد عن الطرفين المتزاورين. جاء ذلك خلال لقاء سموه، الليلة قبل الماضية، معالي كاي موكبنين وزير التجارة الخارجية والتطوير الفنلندي والوفد المرافق له، والذي يضم ممثلين عن المؤسسات التعليمية والبحثية والاقتصادية الفنلندية، وذلك في قصر البديع العامر. وأعرب صاحب السمو حاكم الشارقة عن سعادته بهذه الزيارة، مقدماً الشكر للوفد الفنلندي على ما قدموه خلالها، وأشار إلى أن الشارقة تسعى لتوسعة مجالات التعاون مع جمهورية فنلندا الذي لن يقتصر فقط على مجالات البحوث الأكاديمية والتكنولوجية، مؤكداً ضرورة أن يقف المسؤولون في الشارقة على التجارب التي مارستها فنلندا من أجل الاستفادة منها، وتوظيفها لخدمة الإمارة في البدء ببعض المشاريع التي تستدعي استخدام التكنولوجيا، وعقد المزيد من اتفاقيات التعاون بهذا الشأن. وبحث سموه مع الوزير موكبنين سبل تعزيز التعاون بين فنلندا وإمارة الشارقة في المجالات التعليمية والبحثية والاقتصادية، كما أطلعه على نشأة وتطور الجامعة الأميركية والبرامج التي تطرحها وخطط تطويرها، وسير العمل في إنشاء مجمع الجامعة الأميركية في الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار من قبل شركة الأعمال التجارية.

من جانبه، عبر معالي كاي موكبنين عن إعجابه بالتطور الكبير الذي شهدته دولة الإمارات خلال العقود الماضية، كما أبدى إعجابه بوجود معايير عالية في مجالات الاستدامة والموروث التراثي والتاريخي والثقافي والتعليم والابتكار. وقال «إن إمارة الشارقة تفوقت في خلق التوازن بين الموروث التاريخي والثقافي في المنطقة، ومواجهة التحديات المصاحبة للتطور التقني في الصعد كافة، والمضي قدماً في تطويرها، منوهاً بدور الإمارة في التطور الملحوظ على مستوى المنطقة». وشهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان القاسمي والوزير الضيف والوفد المرافق له توقيع مذكرة تفاهم بين شركة الأعمال التجارية للجامعة الأميركية ومنطقة اولو الفنلندية، لتسهيل التعاون في مجالات التعليم والبحث والتطوير والعلوم والتكنولوجيا والابتكار والتجارة والأعمال التجارية.

وكان صاحب السمو حاكم الشارقة قد تابع والضيوف عرضاً قدمه الدكتور مارتي لاونونين الرئيس التنفيذي لـ«بكونسيبتس»، وهي مؤسسة استشارات فنلندية مختصة في مجال تطوير الابتكار. وأقام صاحب السمو حاكم الشارقة مأدبة عشاء على شرف معالي الوزير الفنلندي والوفد المرافق له. حضر اللقاء ومأدبة العشاء كل من الشيخ خالد بن عبد الله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخ سالم بن عبد الرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية، وعدد من أعضاء مجلس أمناء الجامعة الأميركية.