الاتحاد

الاقتصادي

«مصدر» و«دويتشه بنك» يطلقان صندوقاً للاستثمار في أسهم الطاقة المتجددة

أطلقت “مصدر” و”دويتشه بنك” أمس “صندوق دويتشه بنك مصدر للطاقة النظيفة”، الذي استقطب 265 مليون دولار (975.2 مليون درهم) في عملية اكتتاب أولية. ويسعى هذا الصندوق، إلى جمع الخبرات العلمية المهمة والمجالات التي تشملها مبادرات مصدر مع القدرات المتفوقة في مجال إدارة الأصول العالمية والأبحاث المتخصصة التي يتميز بها “دويتشه بنك”.
ويهدف صندوق دويتشه بنك مصدر لتقنيات الطاقة النظيفة، الذي يديره رأسمال مصدر للمشاريع المشتركة مع مجموعة دويتشه بنك الاستشارية في مجال تغير المناخ DBCCA، إلى خلق شراكات استثمارية متنوعة ومحفظة للأسهم المالية تشمل عدداً من أفضل الشركات المتخصصة في تقنيات الطاقات النظيفة والمتجددة في العالم وأكثرها نجاحاً وريادة في هذا المجال.
كما يعمل الصندوق على الاستثمار أساساً في توسيع نشاطاته، وفي مرحلة لاحقة في عدد من القطاعات الحيوية، مثل شركات الطاقة النظيفة “توليد الكهرباء، والتخزين”، والموارد البيئية “الماء، وإدارة النفايات”، وكفاءة الطاقة والمواد المستخدمة “المواد المتطورة، وكفاءة استهلاك الطاقة في البنايات وشبكات توزيع الكهرباء، وتفعيل التقنيات”.
وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر الرئيس التنفيذي لـ”شركة أبوظبي لطاقة المستقبل” (مصدر) في بيان صحفي أمس: إن إكمال عملية الاكتتاب الأولية لصندوق “دويتشه بنك” مصدر لتقنيات الطاقة النظيفة هو بمثابة تجسيد واضح لهذه الشراكة. فنحن نقدّر القيمة المالية والاجتماعية للشركات التي تحاول إيجاد الحلول للتحديات البيئية، وسنبقى ملتزمين بدعم هذه الشركات من خلال تزويدها برؤوس الأموال الاستثمارية والخبرات الإدارية”.
وأضـاف: نتطلع إلى الوصول بهذا الصندوق إلى الهدف المأمــول منه من حيث استقطاب محفظتــه الاستثمارية لمجموعة رائدة من الشركات في مجــالات تخصصهــا، والتي سوف تستفيد إلى أقصى حد من النطــاق الواسع لمبادرات مصـــدر، وكذلك من الانتشار العالمي الذي يوفره دويتشه بنك باعتباره أحد المؤسسات المالية العالمية الرائدة في هذا المجال.
وقد استقطب الصندوق استثمارات من كبريات المؤسسات العالمية الرائدة في مجال قضايا تغير المناخ، والتي تضم المجموعة الأولى من المستثمرين متمثلة بعدة شركات عالمية على رأسها شركة سيمنس الألمانية، بالإضافة إلى بنك اليابان للتعاون الدولي، شركة اليابان لتطوير النفط، وهي شركة مملوكة بالكامل لمؤسسة إينبكس، شركة نيبون أويل، بنك التنمية الياباني، وشركة جنرال إلكتريك.
وفي هذا السياق، قال كيفن باركر، المدير العالمي لدويتشه لإدارة الأصول وعضو اللجنة التنفيذية لمجموعة دويتشه بنك: بالرغم من الظروف الاقتصادية الحرجة، فإن حجم عملية الاكتتاب الأولية ومستوى المساهمين يعكسان ثقة الجميع في أهمية الاستثمار في قضايا تغير المناخ وفي المشروع الاستثماري المشترك بين مجموعة دويتشه بنك الاستشارية في مجال تغير المناخ DBCCA وشركة مصدر”.
ومن جهته، أشار يواكيم كونت، الرئيس التنفيذي لفرع مجموعة سيمنس في منطقة الخليج الأدنى: “إننا سعداءٌ جداً في سيمينس بأن نترأس مجموعة مستثمري صندوق دويتشه بنك مصدر لتقنيات الطاقة النظيفة، وأنها مساهمتنا للمرة الثانية بصندوقٍ يرتبط بمصدر يعكس مدى التزامنا التام والمستمر في مجال التقنيات النظيفة. كما أننا نتطلع للاستمرار بالعمل مع مصدر، بالإضافة إلى تعزيز علاقتنا المتينة بدويتشه بنك”.
يذكر أن فريق الاستثمار المشترك بين مجموعة دويتشه بنك الاستشارية في مجال تغير المناخ DBCCA وشركة مصدر والذي يمتلك مكاتب له في كل من أبوظبي ونيويورك ولندن، يتمتع بخبرة شاملة في تقنيات الطاقة النظيفة والاستثمار الخاص في قطاع الطاقة المتجددة.
ويسعى مديرو الصندوق حالياً إلى تحديد وتقييم فرص الاستثمار الممكنة على الصعيد العالمي، ومن المنتظر أن ينجز الفريق عدداً من المهام الاستثمارية خلال السنة المقبلة. وبالإضافة إلى الموارد المالية المهمة التي يتمتع بها الصندوق، سوف تستفيد الشركات المدرجة في محفظته من الامتيازات التي ستحظى بها نتيجة ارتباطها برعاة الصندوق والمديرين والمستثمرين

اقرأ أيضا

توافق حول موازنة أميركية بـ1.4 تريليون دولار