الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الرياضي

قويض: نقطة واحدة تكفي لوضع أقدامنا في الدور الثاني

18 ابريل 2011 22:19
قال السوري محمد قويض مدرب الظفرة إن حصول الفريق على نقطة واحدة من مباراة اليوم، وقبل المباراة المقبلة أمام صحم العماني في الرابع من الشهر المقبل يعد كافياً من أجل أن يتأهل الفريق إلى الدور الثاني، حيث أن النقطة من شأنها أن ترفع الرصيد إلى 4 نقاط، وحينها تعتبر الأمور شبه مضمونة من أجل التأهل إلى الدور الثاني كثانٍ للمجموعة. وأكد قويض أن التركيز الأكبر على بطولة الدوري، خاصة أن الفريق يحتل مركزاً لايتناسب مع إمكاناته، فالهدف الآن هو انتشال الفريق من المركز الموجود فيه، وضمان البقاء في دوري المحترفين، على عكس البطولة الخليجية، والتي يعتبر وضع الظفرة فيها مريحاً نسبياً، خاصة بعد تفوقه الكبير على الفريق العماني. وأضاف: المباراة تعتبر فرصة كبيرة أمام لاعبي الظفرة من أجل التأكيد على مستواهم وجاهزيتهم، وحتى يظهروا بالوجه الحقيقي لهم أمام العربي القطري، والذي تفوق على الظفرة في المباراة الأولى، ولكن الظفرة يومها عانى كثيراً، حيث تعرض كل من محمد السيد وأحمد عبد الله للطرد، ولم يوفق في تسجيل الفرص العديدة التي حصل عليها، ليخرج خاسراً يومها بهدف يتيم، فهذا يدل على أن الظفرة بإمكانه أن يجاري الفريق القطري في مباريات اليوم، والمستويات شبه متقاربة. وقال: العربي قريب من التأهل للدوري الثاني، وكذلك الظفرة، فنحن نريد تحقيق التأهل، والخروج من دون إصابات. وذكر أن التشكيلة قد تشهدت بعض التغييرات، حيث إن المباراة تعتبر فرصة في غاية الأهمية لتجربة اللاعبين قبل مواجهة الجزيرة في بطولة الدوري، والتي تعتبر واحدة من أهم المباريات أيضاً، والتي سوف يقاتل فيها الفريق من أجل البقاء في دوري المحترفين. وعن تعليقه حول اللاعبين الأجانب بالفريق، قال قويض إنه لا يمكنه التحدث الآن، فالأجانب واقع ولا يمكن تغييرهم في هذه الفترة، النيجيري عباس مويا والايفواري بوريس كابي يعدان من أفضل المهاجمين الأجانب في الدوري خلال الموسم الماضي، وكل ما في الأمر أن الثنائي يمر بأيام صعبة، حيث يغيب التوفيق عن كلاهما، فمن الأجدر أن تتم معالجة الأمور النفسية للفريق حالياً، لأن الظفرة يمتلك فريقين جاهزين، وعلينا إشراكهم على أمل أن يوفقوا، فالجود من الموجود.
المصدر: أبوظبي
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©