الاتحاد

منوعات

إخلاء محطة قطارات بسبب بندقية بلاستيكية

تبين أن رجلا أوقفته الشرطة الايطالية بعدما أثار الذعر في روما وتسبب بتعطيل حركة كبرى محطات القطارات فيها لحيازته سلاحا، كان يحمل في حقيقة الأمر بندقية بلاستيكية ليهديها إلى طفله.




 

وكان هذا الرجل، البالغ 44 عاما، ركب القطار للقاء ابنه الذي يعيش مع طليقته، حاملا بيده هدية له هي لعبة على شكل بندقية.

 

وفي إحدى محطات القطار، أبلغ أحد الركاب الشرطة بوجود رجل مسلح، وأدى ذلك إلى إخلاء محطة "ترميني" الكبرى للقطارات من الركاب، وانتشار كبير للقوى الأمنية.




 

وتبين للشرطة من خلال كاميرات المراقبة وجود رجل يرتدي سروالا أسود وقميصا أزرق ويعتمر قبعة بيضاء وفي بيده سلاح يمشي به مطمئنا في محطة القطار.

 

وفيما كان القطار ينتقل من محطة إلى أخرى، أثار السلاح البلاستيكي في يد الرجل ريبة أحد عناصر الشرطة الذي كان بين الركاب، فعاجل الرجل إلى طمأنته أنه مجرد لعبة.




 

ولما عاد الشرطي إلى منزله وسمع بوجود حالة ذعر بسبب رجل يحمل سلاحا، أبلغ الشرطة بحقيقة الأمر.

 

واليوم الثلاثاء، عثرت الشرطة على الرجل وحققت معه واطلعت على السلاح البلاستيكي وعلى قسيمة الشراء من متجر الألعاب.

 

ولا يواجه الرجل تبعات قضائية أكثر من استدعائه أمام القضاء لكونه أثار إنذارا بالخطر لا مبرر له.


 

اقرأ أيضا

30 ألف مشارك في مهرجان الألعاب الإلكترونية بالرياض