الاتحاد

الاقتصادي

«تيسلا» مركبة المستقبل في قمة المستقبل

زوار يطلعون على سيارة «تيسلا» في معرض طاقة المستقبل أمس

زوار يطلعون على سيارة «تيسلا» في معرض طاقة المستقبل أمس

“تيسلا رودستار”، النموذج الأحدث للسيارة الرياضية المعادية للكربون، والصديقة للبيئة، فيها من المواصفات ما يمكنها من الانطلاق إلى سرعة 100 كيلومتر في الساعة خلال 3.9 ثانية، وبسرعة قصوى تصل إلى 240 كيلومتراً في الساعة.
وبقدرة 14 ألف دورة في الدقيقة، تكون “تسيلا” من أسرع السيارات الصديقة للبيئة في العالم. وتصل قيمة السيارة إلى 100 ألف يورو أو ما يعادل 528 ألف درهم.
وتعمل سيارة “تيسلا”، التي اكتسبت اسمها من صانع عصر الكهرباء نيكولا تيسلا، على بطاريات ليثيوم شبيهة بتلك المادة المكونة لبطاريات الهواتف المحمولة وأجهزة الكومبيوتر المحمول.
هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، ومع أنها بعيدة كل البعد عن تصنيع السيارات، إلا أنها أرادت أن ترسل رسالة حضارية تعبر عن استراتيجيتها للمستقبل من خلال عرض تلك السيارة الصديقة للبيئة في جناحها بالمعرض.
وكان مفاد الرسالة يقول إن أبوظبي مستعدة لتوفير ما يحتاجه مالكو هذا النوع من السيارات، سواء من حيث محطات الشحن أو فرصة الحصول على قاعدة منزلية خاصة لخدمة وتلبية حاجتهم من الكهرباء لشحن سياراتهم.
وجاء اختيار الهيئة هذا النوع تحديداً من السيارات لما يمثله من حاجة أكبر من غيرها من السيارات المشابهة لها للكهرباء بالنظر إلى سعة وقوة استهلاك المحرك.
وتحتاج “تيسلا رودستار” إلى نحو 4 ساعات للشحن الكامل، والذي يمنحها القدرة على تجاوز مسافة تصل إلى 300 كيلومتر، حيث تعتبر بذلك من أكثر السيارات تطوراً والأقرب إلى الإنتاج التجاري مقارنة مع المحاولات السابقة في هذا المضمار

اقرأ أيضا

حريق محدود في مصفاة بالكويت دون تأثير على الإنتاج