الاتحاد

الرئيسية

«مصدر» تتعاون مع «إنفايرون إنيرجي» لتحويل البلاستيك إلى وقود

أعلنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» اليوم عن تعاونها مع شركة «إنفايرون إنيرجي»، التابعة لمؤسسة «أليانسيس فور جلوبل ساستينابيليتي»، لتطوير تكنولوجيا تحويل البلاستيك إلى وقود، وذلك خلال «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، أحد أكبر التجمعات العالمية المعنية بالاستدامة.

ويهدف هذا التعاون إلى استكشاف سبل تحسين جودة الوقود الذي تنتجه «إنفايرون إنيرجي» من البلاستيك، وتطويره ليصبح صالحاً للاستخدام في مجال النقل.

وسيبحث الشركاء أيضاً سبل تطوير التكنولوجيا الحالية من خلال برامج البحث والتطوير، ومواصلة تنفيذ المشاريع ذات الجدوى التجارية في دولة الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وعقب توقيع مذكرة تفاهم بين «مصدر» و«إنفايرون إنرجي» في ديسمبر، جرى بناء منشأة تجريبية لتحويل البلاستيك إلى وقود في مدينة «مصدر» بأبوظبي، بهدف تحويل نفايات البلاستيك في المدينة إلى وقود قابل للاستخدام، فضلاً عن المساهمة في زيادة الوعي بأهمية إدارة النفايات بطرق مستدامة.

وقالت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان، المالكة لشركة «أليانسيس فور جلوبل ساستينابيليتي»: «لقد أوصانا مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بالحفاظ على الأرض والبيئة وحمايتها والاعتناء بها للأجيال القادمة. ويأتي توقيع هذه الاتفاقية بين إنفايرون إنرجي ومصدر خلال عام زايد، ليكون بمثابة احتفاء بإرثه في مجال حماية البيئة. كما تشكل الاتفاقية استثماراً مشتركاً من قبلنا لبناء اقتصاد التدوير والحد من كمية النفايات في المكبات وتحويل النفايات البلاستيكية محلياً إلى طاقة».

من جانبه، قال يوسف باصليب، المدير التنفيذي لإدارة التطوير العمراني المستدام في «مصدر»: «تعتبر إدارة النفايات بالطرق المستدامة عنصراً مهماً في التنمية الحضرية المستدامة، والتي تشكل محوراً رئيسياً من محاور النقاش والبحث في أسبوع أبوظبي للاستدامة هذا العام».

وأضاف: «مع استمرار نمو مدينة مصدر، سنعمل باتجاه استخدام تقنيات جديدة واعتماد أفضل الممارسات لتعزيز مكانة المدينة كنموذج رائد في تحقيق تنمية حضرية بالتوازي مع خفض الانبعاثات الكربونية. ويعد البلاستيك أحد منتجات اقتصاد الطاقة في دولتنا. لذلك، فهو ينطوي على قيمة عالية ويجب تحقيق الاستفادة المثلى منه وعدم هدره».

كما تعتبر الإدارة المستدامة للنفايات جزءاً من نهج مدينة «مصدر»، التي تهدف إلى تعزيز إعادة تدوير واستخدام نفايات مواد البناء وغيرها من النفايات الناجمة عن عمليات التوسعة المستمرة التي تشهدها المدينة.

ووفقاً لمؤسسة أبحاث السوق «يورو مونيتور إنترناشونال»، يتجمع أقل من نصف نفايات عبوات الشرب البلاستيكية لإعادة تدويرها على الصعيد العالمي، في حين يجري تحويل 7% منها فقط إلى عبوات جديدة.

وتهدف دولة الإمارات العربية المتحدة إلى تفادي إرسال 75% من نفاياتها الصلبة إلى مكبات النفايات بحلول عام 2021.

 

اقرأ أيضا