الاتحاد

الاقتصادي

توقع بدء تطبيق «معايير أبوظبي الدولية لمواصفات البناء» قبل نهاية العام

توقع وكيل دائرة الشؤون البلدية المهندس أحمد الشريف بدء تطبيق “الكود” الدولي لمواصفات البناء، ما يعرف باسم “معايير أبوظبي الدولية لمواصفات البناء” قبل نهاية العام الحالي وإلزام جميع المطورين العقاريين بتطبيقه.

وكانت الدائرة وقعت مذكرة تفاهم مع مجلس المعايير والمواصفات العالمي (إنترناشيونال كود كاونسيل - آي سي سي) بصفتها الهيئة الرائدة في تطوير معايير ومواصفات الابنية وتبني أفضل الممارسات الهندسية الدولية على مستوى العالم، والتي تستخدم اليوم “كوداتها” في كافة أنحاء الولايـات المتحـدة الأميركيـة والعديد من دول العـالم.
ونصت المذكـرة على تبني دائـرة الشـؤون البلديـة معايير “آي سي سي” الدولية، وذلك في خطوة جادة لتطوير ما سيعرف بـ”معايير أبوظبي الدولية لمواصفات البناء”، والتي ستكون بمثابة المرجع الأساسي للمواصفات القياسية الأساسية لمشاريع المباني بجميع أنواعها في الإمارة.
وقال الشريف إن “معايير البناء الدولية الجديدة” تضم تحت مظلتها 13 معياراً خاصاً، منها معايير خاصة بموضوع السلامة خصوصاً فيما يتعلق بموضوع الحرائق، وآخر في توفير الطاقة، ومعيار للأعمال الميكانيكية وآخر للأعمال الصحية والتمديدات في المباني وغيرها من المعايير.
وأكد أن تطبيق “معايير أبوظبي الدولية لمواصفات البناء” يقلل من تكلفة البناء بنسبة تتراوح بين 20 إلى 30%، بحيث يجعل عملية بنائه اقتصادية وأوفر للطاقة وآمنة.
يأخذ “الكود الدولي الجديد” بعين الاعتبار معايير أفضل في سبيل الأمن والسلامة لمواجهة الحرائق والزلازل وتوفير الطاقة والارتقاء بمستوى أداء البناء بشكل يتوافق مع المعايير العالمية.
ويعرض النظام البلدي في إمارة أبوظبي 12 مشروعاً تنموياً صديقاً للبيئة يشمل مدينة أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، تتسم تلك المشاريع بقدرتها على ترشيد استهلاك الطاقة والحفاظ على بيئة صحية لجميع سكان الإمارة في سبيل تحقيق التنمية المستدامة المنشودة.
ويعمل النظام البلدي في إمارة أبوظبي على تطوير تشريعات ونظم غير مسبوقة، إذ ستعمل على تطبيق “كودات” بناء جديدة ترشد الطلب على موارد الطاقة بمختلف أشكالها بناء على أعلى المعايير والمقاييس المتبعة عالمياً والتي طورت لتتماشى مع حساسية بيئة الإمارة خصوصاً عند تطوير مشاريع تنموية صديقة للبيئة.
وقال الشريف إن دائرة الشؤون البلدية كجهة رقابية وتنظيمية للأنشطة والخدمات البلدية بالإمارة، تسعى جاهدة لتحقيق رؤية الإمارة بشأن الاستدامة، لا سيما فيما يتعلق بالمبادرات والتوجهات العالمية بشأن الطاقة النظيفة البديلة والتي نفخر بالدور الريادي الذي تقوم به أبوظبي على المستوى العالمي في هذا الشأن

اقرأ أيضا

«فيسبوك» تواجه مخاطر التفكيك