شارك في الاستطلاع: غالية خوجة، محمد عبد السميع، فاطمة عطفة، عصام أبوالقاسم، ونوف الموسى هو زمن الرواية يقول البعض. وسواء اتفق كتّاب ومثقفون ونقّاد مع هذا الرأي، أم لا، إلا أن السرد يتسيّد المشهد الثقافي الإماراتي والعربي على نحو أو آخر. وبحسب ما تشير إليه دور النشر، فإن الكتب التي تحمل بين دفتيها روايات وحكايات، تحقق مبيعات لا تصل إليها أي كتب أخرى. وبالتوازي، تحقق الدراما التلفزيونية، باعتبارها نوعاً جديداً من الأنواع الأدبية، هي الأخرى انتشاراً غير مسبوق، يدل على ذلك ارتفاع نسبة المشاهدة للمسلسلات سواء الرمضانية منها وغير الرمضانية. هذا الواقع، وضعت شركة «أبوظبي للإعلام» يدها عليه، بحرفية عالية، تدرس ما هو متاح وما هو آت في المستقبل، وذلك من خلال إطلاق مبادرة «أرى روايتي»، الهادفة إلى تحفيز الطاقات الإبداعية ودعمها لدى الكتّاب الروائيين من المواطنين والعرب المقيمين عبر استثمار إبداعاتهم السردية في تطوير العمل الدرامي الإماراتي، تماشياً مع اهتمام الإمارات بالطاقات الإبداعية، بوصفها قوة ناعمة تؤكد حيوية المجتمع وتنوع اهتماماته وإمكاناته. هنا مجموعة من الكتّاب الإماراتيين، المشغولين بالهم السردي بالدرجة الأولى، يقيّمون هذه المبادرة، ويستشرفون آفاقها على الصعيدين الثقافي والإبداعي. مبادرة مبتكرة اعتبر الناشر جمال الشحي، صاحب دار كتّاب للنشر والتوزيع المهتمة بنشر الأعمال الروائية، أن خطوة إنشاء منصة مرئية، تهدف إلى تحويل الأعمال الروائية للإماراتيين والعرب، إلى أعمال تلفزيونية، تعكس الوضع الصحيح، للأفكار والمبادرات المبتكرة، التي من شأنها أن تلعب دوراً محورياً في إيصال البعد الوجداني والإنساني للرواية، خاصة أن الصناعة المرئية للرواية، ستنعش حراك النشر المحلي من جهة، وستؤسس لسلسلة من اللقاءات النقاشية النوعية من جهة أخرى، وهي بذلك تجعل الرواية محل حوار وتداول عام. وبالنسبة لدار كتّاب للنشر والتوزيع، أوضح جمال الشحي، بأنهم سيكونون من أوائل دور النشر المشاركة في مبادرة «أرى روايتي»، مبيناً أن الدار سعت طوال الفترة السابقة، نحو تفعيل حضور الرواية الإماراتية في الساحة العربية، مؤكداً أن هناك قصصاً وحكايا روائية، أثارها الروائيون الإماراتيون عبر رواياتهم التي نشرت عبر الدار، وسيسعى إلى المشاركة من خلال هذه الروايات، لتطلع عليها لجنة قراءة الأعمال المرشحة، متأملاً أن تنال فضاء من الإنتاج التلفزيوني عبر شركة أبوظبي للإعلام. حسن الاختيار وقالت الروائية والشاعرة صالحة غابش، وهي كاتبة أول سيناريو إماراتي ومسلسل تلفزيوني باسم «بنات شما» مأخوذ عن روايتها «رائحة الزنجبيل»: إنها مبادرة رائعة، تعتمد على حسن اختيار الروايات التي يمكن أن تعطي عملاً درامياً مغايراً للذي يُطرح اليوم، يدعو للتفاؤل ويبتعد عن السوداوية والشعوذة بحجة جذب الجمهور والإعلانات. وتابعت: لا بد أن يعكس هذا العمل الصورة الحقيقية للمجتمع لأنه سينتج في الإمارات، وأن يخدم مجتمعاتنا التي تواجه التحديات، وأن يكون مؤثراً إيجابياً، ومن ضمن معاييره أن لا نكتفي بإبراز الصورة النمطية للمرأة إما قوية وشريرة أو ضعيفة ومعنّفة، وتعاني من الانكسار والنقص الحياتي والنفسي، أيضاً، أن يعالج قضايا الإنسان بشكل عام مبتعداً عن الشفقة والكراهية. وتوقعت أن تضم لجنة القراءة ممثلين ومخرجين وكتّاب رواية ونقاداً، ورأت أن أسلوب اختيار الأعمال من الممكن أن يكون من الروايات المهمة الموجودة. قيمة أدبية من جهته، قال الروائي علي أبو الريش: لا شك في أن العمل الروائي عندما يتحول إلى تلفزيوني أو سينمائي يختلف جذرياً عن كتابة سيناريوهات عن قضية معينة، لأن العمل الروائي ثيمة وسلسلة من الأحداث تتجه نحو هذه الثيمة التي تقدم للمشاهد موضوعاً معيناً يخرج من القلب إلى القلب، وجميع الأعمال المرئية التي حققت انتشاراً واسعاً وبعداً معنوياً كبيراً كانت مأخوذة عن روايات هامة، على عكس السيناريوهات، لأن العمل الروائي قائم على الهرمية في التناول، لا يأخذ الموضوعات الإنسانية على هيئة قصاصات ورقية، ولابد من انسجام حقيقي بين العمل الروائي والأعمال التلفزيونية التي تقدم مشاهد مختلفة تتناول القضايا الإنسانية العميقة جداً. واسترسل: نشكر أصحاب هذه المبادرة وهذه الفكرة ولها قيمتها الأدبية العالية جداً، إضافة لذلك، نجد الآن كل الأعمال الروائية في العالم تتحول إلى قضايا سينمائية، خصوصاً، إذا كانت أعمالاً روائية تمس الوطن.وتابع: نحن في مجتمعاتنا العربية نواجه ظاهرة تمس العقل، والعمل الروائي ليس رومانتيكياً فقط، بل من القلب وإلى القلب، حيث تتساوى المسافة التفاعلية بين الكاتب والعمل لمعروض والمشاهد، وأرى ألا نحدد مسألة اختيار السنوات بل المضمون الروائي الهام حتى لو صدر قبل 20 عاماً مثلاً، وفي النهاية، القضايا الإنسانية تتطور ولا تتغير جذرياً، مثلاً، الإرهاب موجود منذ قرون، وليس الآن، لكنه تطور حسب الظروف المتاحة، قد يكون هذا العمل ملامساً لهذا الزمن، لا أقترح رواية لي بل لأصحاب المبادرة اختيار ما يرونه من أعمالي، وإن كنت أختار (ورطة آدم) لأنها مناسبة وتمس جوهر القضية، أتمنى أن تترجم هذه الفكرة على الواقع وأن نشاهد السنة القادمة أعمالاً سينمائية أو تلفزيونية. غير مسبوقة بدورها، قالت الروائية والقاصة باسمة يونس: مبادرات الإمارات، دائماً، غير مسبوقة، وتعبّر عن مستقبل، وتطرح أفكاراً ابتكارية جديدة، وأتوقع لـ«أرى روايتي» النجاح المعتمد على التنفيذ وآلياته، ونحن كلنا أمل أن نرى رواياتنا في هذه الرؤية على أن يكون التعاون مع مؤلف الرواية وكاتب السيناريو أو المنفذ أو المعالج التنفيذي، لأنها أولاً وأخيراً، هي كرؤيا تخص المؤلف، وهي مبادرة داعمة لتسويق الرواية وتشجيع القراءة وتشجيع كتابة الرواية. وأضافت: أن يكون الاختيار ليس لمجرد أنها رواية، بل من الممكن أن تتحول إلى عمل مرئي يضيف للمشاهد والمجتمع. مواضيع إنسانية وفي رأي الروائي حارب الظاهري أنه من المهم جداً أن يكون التمثيل على قدر العمل الروائي، مضيفا: أحياناً، تكون الرواية قوية، وعندما تُمثل تخرج عن سياقها وأهدافها وموضوعها. وتابع: «أرى روايتي» فكرة ممتازة، وجميلة وتحتاج إلى عامل فني يجعلها إيجابية أكثر، أي ألا يخدش العامل الفني العمل الروائي، ألا يحركه، ويحوله إلى سلبي، ويخرجه عن سياقه المعتاد، بل إن يكون سبباً فنياً وجمالياً، وأخيراً: أن يثير العمل، في النهاية، مواضيع إنسانية واجتماعية ووطنية، خصوصاً في هذا الزمن. أبعاد معرفية فيما قالت الروائية والشاعرة السورية د. بهيجة مصري إدلبي: لا شك في أن هذه المبادرة بدلالاتها وأبعادها المعرفية ثرية، وتشكل إضافة للمشهدين الروائي والمرئي، كونها تعمل على المزيد من الانتشار المعرفي والتوثيق الفكري لمضمون الرواية التي تؤسس لأهدافها، ولا شك في أنها مبادرة ترسخ لمفهوم الرواية، وتؤسس لوجودها بطريقة معاصرة، خصوصاً، في هذه المرحلة الزمنية التي تحتاج منا إلى دعم للمفهوم الروائي كفكر وجمالية بنائية على ألاّ يؤدي تحويلها إلى التأثير على جمالية العمل ومضمونه وأهدافه، وهنا، يبقى السؤال مفتوحاً لفضاء السيناريو في هذا الجانب. تشجيع الشباب من جهتها، اعتبرت الكاتبة موزة عوض أن تحويل الأعمال الأدبية إلى أعمال درامية ليس بالجديد عربياً وعالمياً، لكنه يبقي جديدا في مشهدنا المحلي وهناك نماذج حاولت فعل ذلك مثل مسلسل «خيانة وطن» والذي حقق نجاحاً كبيراً ليس داخل دولة الإمارات فقط وإنما أيضاً في الخليج وبعض الدول العربية، مشيرة إلى أن هذه المبادرة ستشجع الكثير من الكتاب الشباب على الإبداع وكتابة روايات تعبر عن المجتمع الإماراتي والخليجي، كما أن المبادرة تفتح الباب واسعاً أمام إبداعات الروائيين لإبراز المجتمع الإماراتي. وأضافت عوض: لدينا أعمال مؤهلة بالفعل لتتحول إلى أعمال درامية، لأن هناك روايات عميقة تعبر عن المجتمع الإماراتي والمشاكل التي تواجه المجتمع الخليجي ككل، وهذه الأعمال إذا تحولت إلى أعمال درامية سوف تحقق نجاحاً باهراً. إثراء الدراما ووصف الكاتب عبد الرضا السجواني أن المبادرة تُعد فكرة ممتازة، وسوف تساهم في إثراء الدراما الإماراتية عبر الأعمال الروائية الإماراتية، مضيفاً: أراها مبادرة وفكرة جميلة خصوصاً إذا اتجه البحث عن أعمال درامية مميزة قابلة لقراءة المخرج الجيد والمنتج الواعي. وتابع: سوف تضيف الدراما التلفزيونية والسينما للنصوص الأدبية بعداً ترويجياً مطلوباً، ومن الأفضل أن تروج للأدب الجيد، فضلاً عن مكافأة الروائي أو الكاتب الذي يقضي حياته كلها محنياً على المكتب دون أن يلقى تقديراً أدبياً من جماهير أخرى غير جماهير قراءة الأدب. زمن الصور وأكدت الكاتبة فتحية النمر أنها مع هذه المبادرة، التي سوف تقوم بتحويل الرواية إلى دراما خاصة في هذا الزمن، زمن الصور والمشاهدة، والمتلقي أكثر استخداما لتلك العناصر التكنولوجية، وبالتالي ممكن أن تصله الأفكار والقيم وخيال الرواية من خلال الدراما، لكن هذا يتوقف على العمل نفسه والطاقم المنتج للعمل ومدى قدرته على فهم النص وإيصاله بسلاسة، إذا المسألة متعلقة بالعمل ككل. وأضافت النمر: ولا ننسى أن كثيرا من القصص التاريخية والدينية تناولها مخرجون بارعون وحولوها إلى أعمال تلفزيونية رائعة ومؤثرة، حين أعادوا صياغتها وأضافوا إليها متطلبات الدراما من التشويق والإثارة وحبكة العقدة والحل وجوانب الصراع، وما لم يتم مثل هذه الجهود سيصبح العمل الدرامي بارداً، وتقل حيويته أمام العين، ولا بد من الإشارة إلى أن عملية التحويل هذه ليست أمراً سهلاً، وإنما تتطلب شروطا بالغة التعقيد، يفطن إليها المخرجون البارعون لا أي مخرج عادي. وأشارت إلى أنه ينبغي على كاتب الرواية أن يشرف على السيناريو حتى لا يخرج خارج إطار الفكرة التي وضعها في الرواية. التناول والمعالجة وقالت الكاتبة المصرية أمل صقر، إن هذه المبادرة جميلة جداً وسوف تشجع على الإبداع والابتكار في كتابة القصة الفترة القادمة، كما أن تحويل الأعمال الروائية إلى أفلام سينمائية أو إلى مسلسلات تليفزيونية يمثل ظاهرة إيجابية بوجه عام، مشيرة إلى أنه في كثير من الحالات، يكون الفيلم أو المسلسل أقل على المستوى الفني من الرواية المأخوذ عنها لكنه يمنحها انتشاراً أكبر.وتابعت صقر: لا يوجد قاعدة ثابتة بشأن نجاح المسلسل أو العمل الدرامي المأخوذ عن نص أدبي، فمن الممكن أن تكون الرواية ضعيفة والعمل الدرامي الخاص بها قويا، أو تكون الرواية قوية ويكون العمل الدرامي الخاص بها ضعيفاً، فنجاح المسلسلات المأخوذة عن نصوص أدبية يتعلق بالتناول والمعالجة، وحرفية الكتابة والحوار والصراعات الدائرة بين الأبطال. نافذة سردية وثمّنت الكاتبة عائشة عبد الله مبادرة «أرى روايتي»، وقالت: هذه نافذة جديدة للأدب السردي يمكن أن تصل به إلى عدد أكبر من الجمهور، وهي مبادرة تعبر عن اهتمام بالنصوص الروائية المحلية وبلا شك ستؤثر إيجاباً في حجم ونوعية المنتج في المستقبل القريب والبعيد، وهناك العديد من الكتاب الذين توقفوا إما بسبب عدم توافر الظروف المحفزة أو لأي أسباب أخرى، ولكن هذه المبادرة يمكن أن تستعيدهم. وفي تقديري، أن تحويل أعمالنا السردية، سواء الروائية أو القصصية، إلى مسلسلات تلفزيونية سيثري المكتبة التلفزيونية فالإنتاج السردي الإماراتي تطور كثيراً في السنوات الأخيرة، ولدينا العديد من الأسماء الروائية التي قدمت مقاربات إبداعية في غاية الأهمية لموضوعات وشواغل المجتمع سواء في الماضي أو الحاضر، ومن المهم أن يطلع عليها الجمهور من غير قراء الرواية.. وهي تعتقد أنه لا بد من توافر صيغة للتواصل بين الكتّاب ومبادرة «أرى روايتي» وتقترح أن يقوم اتحاد كتاب وأدباء الإمارات أو أي مؤسسة رسمية بدور الوسيط والتنسيق بين الكتّاب والشركة. حلم قديم وعبر الروائي علي الحميري عن سعادته بهذه المبادرة، وقال إنه لطالما حلم بأن تتحول النصوص الروائية السردية الإماراتية إلى أعمال تلفزيونية، راجياً ألا تقع المبادرة في فخ «الشللية» و«لجان الارتباط والمصلحة» في اختياراتها من الأعمال المستحقة لامتياز تقديمها كدراما، وقال الحميري: لقد سعيت شخصياً إلى هذا الأمر وهو من أحلامي القديمة، ففي عالم اليوم صناعة الدراما التلفزيونية في كل أنحاء العالم ترتكز بشكل أساس على النصوص الروائية والقصصية والكتّاب الذين نعرفهم اليوم من أوروبا وأميركا كلهم مروا عبر هذه الدورة «نص ورقي ثم دراما تلفزيونية، فشهرة وشعبية». وأكد الحميري أن الذاكرة السردية الإماراتية غنية بالتجارب المبدعة، مشيراً إلى أن ما يقدم الآن من مسلسلات في تلفزيونات الدولة لا يعكس المجتمع الإماراتي، وقال: هل هذا هو المجتمع الإماراتي الذي نعرفه.. لا.. ليس هو.. قصصنا مكتوبة في رواياتنا أما كتّاب التلفزيون اليوم فلقد أنهكتهم الوظيفة والتكرار والروتين والمقاولات! حراك ثقافي وتقول الروائية مريم الغفلي: أسعدني الخبر، وأعتقد أن الفكرة ممتازة لكل كاتب رواية، لأن الأوان قد آن لتسليط الضوء على الأعمال الروائية المحلية وتحويلها إلى دراما، وهذه الفكرة ستخلق بالتأكيد حراكا ثقافيا، كما أوجدت الجائزة العربية للرواية العالمية (البوكر العربية) حراكاً ثقافياً وتنافساً محموداً بين جميع المشتغلين بالكتابة الروائية، مبينة أن الفكرة ستوجد حساً انتقائياً لدى المشتغلين على تحويل الأعمال الروائية الصالحة لأعمال درامية، مؤكدة أن العمل الدرامي يجب أن ينبت من هذه الأرض وبأيدي أبنائها وبناتها لأنهم الأدرى بتفاصيل المكان وساكنيه. وترى الغفلي أن العمل الدرامي إذا واكب ذائقة المجتمع وما يرغب به ويرجوه من الدراما، عبر الاعتماد على الأعمال الروائية المحلية، سيعطي مصداقية لهذه الدراما. روح المبادرة وتقول الروائية فاطمة المزروعي: مبادرة «أرى روايتي» التي أعلنت عنها شركة أبوظبي للإعلام مبادرة هادفة، وسوف تحفز الأقلام الإماراتية على الإنتاج والكتابة وتعزز روح المبادرة والمعرفة وإنتاج أعمال تتلاءم مع البيئة والوضع الاجتماعي في الإمارات، وخاصة أننا نطمح دائما ونأمل برؤية أعمال درامية كتبت بأيدٍ إماراتية تعكس البيئة الإماراتية في مجملها من حياة اجتماعية واقتصادية وغيرها، لأن كثيراً من الأعمال التي تعرض على شاشاتنا هي أعمال تم جلبها من الخارج وهي في الحقيقة أغلبيتها لا تمثلنا ولا تمثل عاداتنا ولا تقاليدنا ولا تعكس حياتنا كما أصبحنا نشعر بالرتابة والملل من تكرار بعض المسلسلات التي أصبحت تشبه بعضها في محتواها. وتابعت المزروعي أنها تتوقع في الفترة القادمة حماسا قويا سوف تبرزه المبادرة، حيث إن هناك أعمالا كثيرة لم تقرأ ولم يتم طرحها وقراءتها ونقدها، وهذه المبادرة ستكون بمثابة كشاف قوي على إبراز المواهب الحقيقية الإماراتية. الكلمة المغلفة ويقول الروائي محمد الحبسي: جميعنا يعلم مدى تأثير الكلمة المقروءة والصادقة على الوجدان، وتأثيرها على الفكر والساحة المحلية، هذا إن لم يكن تأثيرها على النطاق الخارجي كذلك، فكيف إن كانت هذه الكلمة الصادقة مغلفة بتغليف أدبي، وينبع محتواها من مقصد أدبي يسمو لمراتب الكلمة السامية، ولمغزى المعاني الوافية. والأجمل من هذا كله، كيف إن جاءت هذه الكلمة الأدبية صورة تنطق أمام الأعين، وتعابير حية تأخذ بالأسماع والأذهان؟. انتشار الفكرة وقال الدكتور حمد الحمادي مؤلف رواية «ريتاج» التي تم تحويلها إلى مسلسل «خيانة وطن»: برأيي إن تحويل الرواية إلى دراما يتيح للفكرة انتشاراً أوسع، كما أنه يعتبر فرصة لتوسيع التفاصيل بحكم أن 30 حلقة -على سبيل المثال- تتيح نطاقاً معرفياً أكثر من 300 صفحة في الرواية. إلا أننا يجب أن نتفق أن أي رواية جيدة ليس بالضرورة أن تصلح لتتحول إلى عمل درامي، لأن هناك قصصاً لا يمكن تصويرها درامياً أو ربما مكوناتها مبنية على الأحداث المكتوبة لا المصورة.