الاتحاد

الاقتصادي

المنصوري يلتقي نائب وزير الاقتصاد البولندي

سلطان المنصوري (الثالث يسار) خلال لقائه وزير الاقتصاد البولندي

سلطان المنصوري (الثالث يسار) خلال لقائه وزير الاقتصاد البولندي

التقى معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد في قصر الإمارات أمس الأول مارجين كروليك نائب وزير الاقتصاد البولندي وبحث معه سبل تعزيز علاقات التعاون الاقتصادية بين البلدين.
حضر اللقاء المهندس محمد أحمد بن عبدالعزيز الشحي مدير عام وزارة الاقتصاد، وحميد بن بطي المهيري المدير التنفيذي لشؤون الشركات التجارية، ورومان حواتشكييفتش سفير بولندا لدى الدولة، وأعضاء الوفد البولندي المرافق.
وجرى خلال اللقاء استعراض علاقات التعاون الاقتصادية والاستثمارية والسياحية والزراعية والمواضيع المدرجة على جدول زيارة معالي وزير الاقتصاد على رأس وفد اقتصادي إلى جمهورية بولندا خلال الفترة 25-28 يناير 2010.
وجاء هذا الاجتماع للتحضير لزيارة معالي وزير الاقتصاد على رأس وقد اقتصادي يمثل مختلف القطاعات الاقتصادية العاملة في الدولة بهدف بحث سبل تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين. وأكد المنصوري أهمية استكشاف الفرص الاستثمارية الواعدة التي تعود بالنفع على حركة النمو الاقتصادي بين البلدين واستغلال ما يتمتع به اقتصاد البلدين من نسبة نمو ودخل قومي وتشريعات تواكب التطور الاقتصادي المصاحب وبيئة جاذبة لجميع أنواع الاستثمارات.
ودعا إلى التركيز على المجالات الاقتصادية التي تعتبر موضع تعاون واهتمام للطرفين والاستفادة من المزايا التي توفرها الاتفاقيات الموقعة بين البلدين في مختلف المجالات.
واستعرض المنصوري التطورات التي شهدها الاقتصاد الوطني، مؤكداً أن الناتج المحلي الإجمالي للدولة نما بنسبة 368 بالمئة خلال السنوات العشر الماضية ليصل إلى 932 مليار درهم مع نهاية عام 2009، مشيراً إلى أن القطاعات الاقتصادية غير النفطية حققت أيضاً نسبة نمو مرتفعة طوال هذه الفترة لتصل نسبة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي للدولة 66 بالمئة.
وأكد وزير الاقتصاد أن اقتصاد دولة الإمارات رغم تداعيات الأزمة المالية العالمية قادر على مواصلة نموه القوي بفضل امتلاكه وفرة من المزايا المتمثلة في نظام سياسي مستقر وبنى تحتية قوية وموقعاً جغرافياً متميزاً وعلاقات اقتصادية متطورة مع دول العالم ونظاماً مصرفياً متطوراً وسرعة تكيف مع المتغيرات بسبب القدرة على اتخاذ القرار المناسب.
ومن جانبه، أعرب نائب وزير الاقتصاد البولندي عن حرص بلاده على تعزيز علاقات التعاون الاقتصادية مع دولة الإمارات لكون دولة الإمارات تعد موقعاً استراتيجياً مهماً لتعزيز تجارة بولندا مع المنطقة، موضحاً أن الإمارات تعتبر الشريك التجاري الأول بالنسبة لبولندا على مستوى المنطقة، مشيراً إلى أن هناك العديد من القطاعات الحيوية التي توفر الكثير من الفرص الاستثمارية الملائمة للمستثمرين الإماراتيين وتحديداً في قطاعات السياحة والصناعة والزراعة.
وأشاد بالتطور الذي تشهده دولة الإمارات في جميع المجالات، مؤكداً أن دولة الإمارات تحتل مكانة مرموقة في الاقتصاد العالمي لما حققته من تقدم وطفرات تنموية واقتصادية مكنتها من تحقيق تقدم بارز في ترتيبها على الصعيد العالمي والإقليمي في كافة المجالات الاقتصادية، الأمر الذي ينظر له العالم بعين الإعجاب.

اقرأ أيضا

«سند» توقع أول عقدين في أوروبا الشرقية