الاتحاد

عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي منفتح على عدم خروج بريطانيا منه

انضم زعماء مؤسسات الاتحاد الأوروبي إلى نقاش بريطاني جديد بشأن إجراء استفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي، اليوم الثلاثاء، قائلين إنهم يرحبون ببقاء البريطانيين في الاتحاد الأوروبي.

كانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ومعارضها الرئيسي جيريمي كوربين زعيم حظب العمال استبعدا منح الناخبين فرصة الموافقة على أي معاهدة للانسحاب يجرى الاتفاق عليها مع بروكسل قبل أن تغادر بريطانيا الاتحاد في مارس 2019. لكن مناصرين من كلا الجانبين أثارا الأمر مجددا هذا الشهر.

واستغل رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الفرصة لدعم أصحاب دعوات إعادة التفكير، وذلك خلال قيامه بعرض معلومات أمام البرلمان الأوروبي حول قمة ترأسها الشهر الماضي اتفق خلالها زعماء الاتحاد على بدء محادثات مع لندن بشأن مستقبل ما بعد الانفصال.

وقال رئيس الوزراء البولندي السابق "خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي سيصبح واقعا، مع كل تبعاته السلبية، في مارس من العام القادم، ما لم يحدث تغيير في الرأي بين أصدقائنا البريطانيين...قلوبنا ما زالت مفتوحة لكم".

وردا على تصريح توسك، أضاف جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية وهي الذراع التنفيذي للاتحاد والتي تتولي التفاوض بشأن خروج بريطانيا تأييده قائلا "هو قال إن بابنا ما زال مفتوحا. أتمنى أن يُسمع هذا في لندن".

وينقسم محامون دستوريون بشأن ما إذا كانت بريطانيا قادرة على سحب إخطارها البالغ عامين للانسحاب من الاتحاد لكن تبادل الآراء يبرز وجهة نظر في بروكسل بأنه يمكن التوصل إلى توافق سياسي في الاتحاد الأوروبي لتجنب خروج بريطانيا من الاتحاد حتى مع تقبل غالبية الاتحاد في الوقت الحالي لمغادرة بريطانيا واعتقادهم بأن الاتحاد سيصمد في وجه الاضطرابات.

وكرر متحدث باسم ماي عزمها المضي قدما في عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي على الرغم من شنها حملة ضد الانفصال في 2016.





 

اقرأ أيضا

اشتباكات مسلحة في المكسيك بعد اعتقال نجل زعيم عصابة مخدرات