الاتحاد

وعادت الحياة


أشرقت الشمس، وعادت الحياة للأرض الميتة بفضل الله من بخار ماء يتصاعد للسماء مكوناً سحباً فتصبح غيوماً وبرقاً ورعداً ومزناً مع سقوط الأمطار وحبات البرد البيضاء وكأنها لؤلؤ يخرج من قاع البحار ونسمة رياح بردة وهطول الأمطار الغزيرة من أجل إحياء الأرض من بعد المحل سنين طوال إرتوت والآبار الجافة من دهر أنعم الله عليها وامتلأت بالأمطار وجرت الوديان ونبات الصحراء والجبال يخرج مخضراً عند شروق الشمس زاهياً وابتسم الزهر والأشجار، وأصبحت بسمة على خد الرمال بعد سقوط الأمطار ونبات الأرض فوق التلال تأكل منه الأنعام سبحان الله الذي جعل من نبات الأرض فائدة للانسان ومصدر رزق وغذاء للحيوان هكذا حكمة الخالق العظيم في الكون الكبير تعود الحياة·
نادية رشدان - رأس الخيمة

اقرأ أيضا