الاتحاد

الرياضي

نهيان بن مبارك يتوّج موراي بلقب كابيتالا للتنس

نهيان بن مبارك يتوسط موراي (يسار) ونادال

نهيان بن مبارك يتوسط موراي (يسار) ونادال

واصل اللاعب البريطاني آندي موراي مفاجآته المدوية في بطولة كابيتالا العالمية للتنس بالعاصمة أبوظبي، وأطاح بنادال المصنف أول عالميا في المباراة النهائية التي جمعت بين الطرفين أمس على الملعب الرئيسي في مجمع التنس بمدينة زايد الرياضية·
وتوج اللاعب المصنف رابعا باللقب وحصل على جائزة الـ 250 ألف دولار بعد أنهى اللقاء بمجموعتين مقابل واحدة وبمجموع نتائج 6 / ،4 5 / ،7 و6/،3 وكان نفس اللاعب قد أطاح بفيدرر المصنف الثاني أمس الأول·
وقام معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي بتتويج الفائزين في نهاية المباراة بحضور خلدون المبارك الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة مبادلة للتنمية وأحمد الصايغ رئيس مجلس إدارة شركة الدار العقارية·
وجاءت البداية قوية وحماسية في المجموعة الأولى وتمكن نادال من تحقيق الأسبقية، وإنهاء الشوط الأول لصالحه، ولكن موراي سرعان ما استعاد التوازن واستفاد من إرساله في تحقيق التعادل، وواصل أداءه الجيد في الشوط الثالث ليكسر إرسال نادال ويتقدم بشوطين مقابل شوط واحد، ثم استمر التقدم لموراي في الشوط الرابع الذي أنهاه لصالحه أيضا في ظل تراجع مفاجئ من نادال لتصبح النتيجة 3 / ،1 وسط ذهول كل الحاضرين الذين جاءوا لمتابعة نادال وهو يقدم أجمل الاستعراضات باعتباره المصنف الأول·
وبالفعل تتعالى الهتافات من الجماهير وهي تنادي على نادال، ويستجيب لهم فينتزع نتيجة الشوط الخامس ليقلص الفارق لشوط واحد، وينتقل الارسال لموراي الذي يستغله ويراوغ نادال في أكثر من كرة تثير إعجاب الجماهير وينهي الشوط لصالحه لتصبح النتيجة 4 / ،2 ويعاود نادال الاستفادة من ارساله لينهي الشوط السابع لصالحه·
ويستمر التحدي بين الطرفين في الشوط الثامن، ويتبادل اللاعبان حصد النقاط وسط أفضلية بدنية لنادال وتركيز عالي من موراي، ويتمكن نادال في النهاية من تحقيق الفوز ليصل للتعادل بنتيجة 4 / 4 كاسرا إرسال موراي·
ويخيم الصمت على الملعب في انتظار من يقول كلمته في الشوط التاسع وبالفعل يتفوق موراي ويكسر ارسال نادال لتصبح النتيجة 5 / 4 لموراي مع أفضلية استحقاقه للارسال في الشوط التالي ليكون الأقرب للفوز، وبالفعل يحقق موراي المفاجأة وينهي المجموعة الأولى لصالحه 6 / 4 ليضع نادال في مأزق·
وتبدأ المجموعة الثانية بتصميم من نادال حيث انتزع الشوط الأول، ولكن موراي رد عليه في الشوط الثاني وأنهاه لصالحه، ليعود الارسال من جديد لنادال فيستفيد منه ويتقدم في الشوط الثاني ثم ينهيه لصالحه، ولكن موراي يغضب ويتحرك بقوة لمواصلة التقدم ويتعادل لتصبح النتيجة 2 / 2 ·
ويشتد التنافس في الشوط الخامس من المجموعة الثانية، لأن موراي كان ندا قويا لنادال الذي امتلك الارسال ويستمر التقدم والتعادل ليمتد الشوط دون أن يسفر عن فائز، ويتقدم نادال ويتعادل موراي في انتظار من يحقق فارق النقطتين ولكن الوضع يطول ويبدأ موراي في التقدم في محاولة لكسر ارسال نادال وبالفعل يكسر إرساله ويتقدم 3 / ،2 لتستمر الافضلية له، ويقترب أكثر من تحقيق المفاجأة الثانية بعد أن حقق المفاجأة الأولى بالاطاحة بفيدرر قبل أقل من 24 ساعة على نفس الملعب·
ولكن نادال يكون له رأي آخر ويلجأ الطرفان لمجموعة اضافية فاصلة·
وينهي نادال الشوط الأول من المجموعة الثالثة لصالحه، في الوقت الذي تراجع فيه أداء موراي نظرا لتراجع اللياقة، ثم يتعادل موراي لتصبح النتيجة 1 / ،1 وبعد مباراة في التسديد والرد يتغلب نادال ويعادل الطرفان 40 / 40 ، وتنتقل الافضلية لنادال في انتظار نقطة واحدة لينهي الشوط ولكن موراي يتعادل، وتعود الافضلية لنادال من جديد ويمتد الشوط ويتعادل موراي، ثم يتقدم نادال في هذا الشوط العصيب، ويهدر إرساله بنفسه ليعود التعادل، وتنتقل الافضلية لموراي الذي يكسر ارسال نادال وينهي الشوط لصالحه ويصبح أكثر اقترابا من الفوز·
وينهي موراي الشوط الثامن لصالحه لتصبح النتيجة 5 / 3 له ويقترب أكثر فأكثر، ثم ينهي الشوط التاسع لصالحه أيضا لينتهي اللقاء، ويعرب بعده نادال عن سعادته للمشاركة واستحقاق موراي للقب، ولكنه أكد في نفس الوقت أنه مازال في بداية الموسم وأنه واثق من أن مستواه سيتطور، فيما قال موراي أنه لن ينسى أبوظبي التي شهدت نجاحاته في بداية موسم 2009 ·

البطل يدرب الأطفال المعاقين


أبوظبي (الاتحاد) - أدار آندي موراي، المصنف الرابع عالمياً أمس ورشة تدريبية للتنس للأطفال الذين ينتمون لمؤسسة زايد للرعاية الإنسانية، وذلك في لثالث لبطولة كابيتالا العالمية للتنس·
وشهد الأطفال جلسة خاصة بحضور هذا النجم، بالإضافة إلى تعلمهم بعض المهارات، مثل التحكم في الكرة والمضرب، كما كان بمقدورهم التنافس في الملعب·
من جانبه، يعلق اللاعب آندي موراي على ذلك فيقول: ''إن ممارسة التنس في حالة العجز يضع الكثير من التحديات أمام هؤلاء الذين يقومون بذلك، لكن كما هي الحال مع جميع الأشياء الأخرى، فإن التدريب والعزيمة هما مفتاحا النجاح· وقد أظهر الفتية الذين شاركوا اليوم في الورشة حماساً كبيراً، كما أنني شعرت بسعادة غامرة لمشاركتي إياهم في هذه الورشة''·
ويضيف فاضل المنصوري، مدير أندية الاحتياجات الخاصة في أبوظبي: ''إننا نتيح للأطفال المعاقين من المنطقة الفرصة في ممارسة مختلف أنواع الرياضات، مثل كرة القدم والسباحة وركوب الخيل· لقد كان الأطفال يتطلعون إلى هذه الجلسة، وكانوا حريصين على المشاركة فيها، خصوصاً أنهم كانوا يمارسون التدريبات منذ أسابيع عدة· وسيبقى هذا اليوم عالقاً في ذاكرة هؤلاء الأطفال على الدوام''·
ويقول بيتر ويلدينج، نائب الرئيس التنفيذي لشركة كابيتالا معلقاً على ذلك: ''إن تدريب موراي لهؤلاء الأطفال كان سبيلاً مهماً لمساعدة هؤلاء الأطفال على تعلم المزيد من المعلومات المتعلقة بالتنس، بالإضافة إلى الاستلهام من لاعب كبير مثل موراي· كما أن ما يتمتع به موراي من خبرة وعاطفة ومثابرة يبرهن على مدى استفادة الأطفال من هذه الدورة المهمة· فمجرد النظر إلى إنجازاته يمكن أن يشجع الكثير من الأشخاص، الصحيح منهم أو المعاق، على ممارسة هذه اللعبة''·
ويختتم دوج سبرين، المدرب الشخصي للاعب آندي روديك، بقوله: ''لقد كانت جلسة مهمة للغاية، خاصة أنه تم تبادل الكثير من المعلومات بين المجموعة المشاركة فيها· فهم كانوا يضعون شباب دولة الإمارات العربية المتحدة على رأس اهتماماتهم، علاوة على التزامهم بمكافحة بعض الأمراض، مثل السكري والسمنة، من خلال الرياضة وممارسة التمارين· وهذا أمر محفز للغاية· ولقد شعرنا بسعادة كبيرة لاستضافة هؤلاء الأطفال''·

نادال:
موراي الخطر الحقيقي هذا الموسم

وتحدث نادال عن لقائه مع دافيدنكو وقال: ''إن المباراة كانت بطيئة في بدايتها، وأنه وقع في الكثير من الأخطاء خلال البداية، نظرا لشعوري بالألم في قدمي، ومع مرور الوقت بدأت أتعافي من هذا الألم وبدأ أدائي يتحسن، وعموما فإن المستوى في الشهر الأول من كل موسم يكون غير مستقر''·
وعن الموسم المقبل قال نادال إنه يتوقع أن يكون موراي هو منافسه الأول في الموسم المقبل، وأن يفوز في بطولة الجراند سلام لو استمر بنفس المستوى·
وعن البطولة قال: ''أشكر المنظمين لهذا الحدث، لأن الملعب كان ممتازا، والحضور الجماهيري كان رائعا، والتنظيم على أعلى مستوى، والاقامة كانت ممتعة في قصر الإمارات الذي لم أر مثله في العالم، وقد اتاحت لي تلك البطولة الفرصة للعب مع نجوم العالم، وأعتبر تلك البطولة تدريبا واستعدادا جيدا للبطولات المقبلة''· يذكر أن نادال ولد في جزيرة مالوركا موطن اللاعب السابق كارلوس مويا، وتاريخ ميلاده هو الثالث من يونيو ،1986 طوله 186 سنتيمترا، ووزنه 85 كيلوجراما، يعتبره الكثيرون أعظم لاعب على الملاعب الترابية في التاريخ، فقد فاز بـ 31 لقبا في البطولات الفردية خلال مسيرته منها 8 ألقاب في الموسم الأخير، فاز بـ 21 لقبا على الملاعب الترابية، وحصد 5 ألقاب في بطولات جراند سلام الفردية منها 4 بطولات متتالية في دورة رولان جاروس، كما حمل لقب دورة ويمبلدون ،2008 ولم يخسر أي مباراة في بطولات رولان جاروس، وفاز بـ 12 درعا في سلسلة الماسترز، وسمي الوافد الجديد 2003 في اتحاد لاعبي التنس المحترفين، وأكثر اللاعبين تطورا ،2005 وما بين العامين ،2005 2007 تمكن من تحقيق رقم قياسي قوامه 81 فوزا متتاليا على الملاعب الترابية متخطيا بذلك الرقم القياسي لجيريلمو فيلاز والذي استمر منذ ،1977 كما حصد جائزة الأمير ستورياس المرموقة ·2008



موراي يتوعد فيدرر في الـ جراند سلام

أكد موراي أن كل مرة يلاعب فيها فيدرر تعتبر تحديا كبيرا، وقال: ''التقينا كثيرا من قبل وهزمني في بطولة أميركا المفتوحة، وربما ألعب معه مجددا في الجراند سلام هذا العام وأشعر بسعادة لفوزي لأنني لم ألعب منذ 6 أسابيع، وأملي في الموسم الجديد أن أفوز ببطولة الجراند سلام''·
ولد في اسكتلندا في 15 مايو ،1987 ويحمل التصنيف الرابع عالميا، وقد فاز بثلاثة ألقاب، لفردي الرجال في عام 2008 (الدوحة - مارسيليا وسنيسيناتي) ووصل لأعلى تصنيف له بعد فوزه ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة، بلغ لأول مرة نهائيات الجراند سلام لفردي الرجال عقب فوزه على المصنف الأول رافائيل نادال، في مباريات نصف النهائي، وقد خسر في النهائي أمام روجيه فيدرر·
بدأ ممارسة اللعبة في الثالثة من عمره، وقد مارس كرة القدم خلال نشأته وكان قد تلقى عرضا للانضمام إلى فريق جلاسكو راينجرز، ويقيم في برشلونة بأسبانيا، وسبق له الفوز ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة للمبتدئين، وتقدم للمشاركة في المرحلة نصف النهائية لزوجي الرجال، ويعتبر بطولة الولايات المتحدة أفضل مكان لعب فيه، ومنح جائزة هيئة الاذاعة البريطانية للشخصية الرياضية الشابة في عام ،2004 ويفضل اللعب على الملاعب الترابية أكثر من تلك المكسوة بالإسفلت، ويعتبر ضربات ارساله أفضل جزء من اللعبة، والدت جودي مدربة سابقة للمنتخب الوطني الاسكتلندي، وشقيقه الأكبر جايمي يلعب أيضا في دورات اتحاد لاعبي التنس المحترفين·


دافيدنكو:
ارتباك البداية أسقطني أمام نادال

أكد نيكولاي دافيدنكو المصنف الخامس عالميا بعد خروجه من نصف النهائي على يد نادال، أنه حاول بقدر الإمكان أن يحقق الفوز، ولكنه لعب مع المصنف الأول عالميا الذي يمتلك قدرات كبيرة وليس من السهل تحقيق الفوز عليه، مشيرا إلى أنه لم يحقق الفوز على نادال من قبل، ولكنه سيحاول أن يفوز عليه في البطولات المقبلة·
وأرجع الخسارة لعدة أسباب في مقدمتها أنه غير خيطان المضرب مرتين، وبالتالي فقد كان مستوى التحكم في الكرة ضعيفا، وهو الأمر الذي أثر على ثقته في نفسه، وأهدر منه نقاطا سهلة كثيرة، وأصابته بالتوتر من البداية·
وقال: ''المشاركة في بطولة كابيتالا كانت فرصة للتعرف على مستواي في بداية الموسم، وقد تأكدت بأنني بحاجة للتدريب أكثر وتطوير مستواي، واستعادة الثقة لخوض البطولات المقبلة على اللقب''·
وعن النسخة الأولى من بطولة كابيتالا قال الروسي نيكولاي دافيدنكو:'' انها بطولة ناجحة بالأخذ في الاعتبار أنها مباريات ودية، وأتمنى أن تظل بنفس المستوى العالمي وسوف أحرص على التواجد فيها في النسخ المقبلة لأنني استمتعت بالوقت الذي قضيته هنا، وأتمنى العودة إلى أبوظبي في أقرب وقت''·


فيدرر:
ألعب هذا الموسم للمتعة

وجه السويسري روجيه فيدرر رسالة تقدير واحترام في كلماته الأخيرة التي قالها قبل مغادرة أبوظبي، وأكد أنه أحب منطقة الشرق الأوسط، لأنه قوبل بود ومحبة، فضلا عن أنه فوجئ بالامكانات الرائعة للاستادات والملاعب، وأهم شيء أثّر فيه خلال بطولة كابيتالا أنه وجد عددا كبيرا من المشجعين السويسريين وسط الجماهير، وقال: ''استمتعت بالاقامة واللعب أمام موراي، وكان الحدث منظما، والاستضافة كريمة، وشعرت بأنني في بلدي، وكنت أتمنى أن ألعب النهائي، ولكني غير محظوظ، وأعتبر نفسي غير محظوظ أيضا بأنني لم آت لأبوظبي من قبل، لأنني أحببتها جدا فالطقس كان رائعا، وإجازة نهاية الأسبوع أتاحت الفرصة للجمهور كي يحضر المباريات، ولن أنسى أبدا لحظة توديع الجماهير لي بعد الخسارة أمام موراي وتصفيقهم لي''·
أما بخصوص موراي فأنا أظن أنه أفضل لاعب أنجبته بريطانيا في الأربعين عاما الأخيرة، إنه في حالة ممتازة وسوف يتقدم في السنوات المقبلة· وعن هدفه في الموسم المقبل قال: ''سألعب التنس في هذا العام للمتعة وليس لحصد البطولات، وبالتالي فإني لن أتوقف كثيرا أمام الخسائر، وأفضل شيء لي في تلك البطولة أنني شاركت الأطفال في ورشة التدريب وحفزتهم لممارسة لعبة التنس، وهذا مهم لأنني حينما كنت صغيرا تمنيت أن يكون لي مثلا أعلى أقتدي به، وأتمنى أن تساهم تلك البطولة في تشجيع نشر هذه اللعبة بالمنطقة، وسيكون رائعا أن نجد بطلا من المنطقة في المستقبل''·
يذكر أن فيدرر ظل متمسكا بالمرتبة الأولى عالميا على مدى 237 أسبوعا متتاليا، من 2 فبراير 2004 إلى 17 أغسطس ،2008 ويعتبره الكثيرون من أعظم لاعبي التنس على الاطلاق، وفاز بـ 13 لقبا فرديا في بطولات جراند سلام، وبأربعة ألقاب في كأس الماسترز للتنس، وبـ 14 لقبا في سلسلة الماسترز لاتحاد لاعبي التنس المحترفين، ويحمل العديد من الأرقام القياسية منها مشاركته في 10 مباريات نهائية في بطولة جراند سلام لفئة فردي الرجال، و8 مباريات نصف نهائية، وله العديد من الأرقام القياسية في البطولات المفتوحة من حيث عدد الانتصارات المتتالية سواء على الملاعب العشبية (65) أو الملاعب الصلبة (56) وهو اللاعب الوحيد في التاريخ الذي فاز بخمس مباريات فردية في الجراند سلام، والولايات المتحدة المفتوحة، واستراليا المفتوحة، وقد حاز جوائز عديدة منها منها جائزة لاوروس العالمية لرياضي العام ( 2004 - 2007 ) وبطولة آي تي اف العالمية، وجائزة ستيفان ايدبرج للروح الرياضية، وجائزة اتحاد لاعبي التنس المحترفين، لمن يفضله هواة التنس على شبكة الانترنت، وقد بدأ ممارسة اللعبة في سن الثامنة، ومثله الأعلى بوريس بيكر وبيت سامبراس

اقرأ أيضا

دوري الخليج العربي.. «الجولة 5» على «3 دفعات»