الاتحاد

الرياضي

المتألق إسماعيل مطر: الاحتراف موجود في ثلاثي العاصمة

سعيد عبدالسلام:
** موهبة كروية فرضت نفسها في زمن قياسي·
؟؟ خلطة سحرية لعبدالرزاق وزهير والطلياني وعلي ثاني·
؟؟ عقل راجح وثورة بركان داخل المستطيل الأخضر·
؟؟ تخشاه الفرق المنافسة ولا يخشى سوى نفسه·
؟؟ يتحدث بواقعية ينصف الآخرين·· طموحاته لا تتوقف عند سقف معين·· يعشق المجنونة وله نظرة خاصة في الدوري والمنتخب والاحتراف·
؟؟ انه اسماعيل مطر نجم فريق الوحدة والمنتخب الوطني والحائز على لقب أحسن لاعب في كأس العالم للشباب·
؟؟ بدأنا الحوار بسؤاله عن المنافسة التي تشتد أسبوعاً بعد الآخر في الدوري فكيف يراها وفريقه متصدر للبطولة·
-- قال: اذا أراد الوحدة ان يتمسك بتلابيب الصدارة عليه ان يبذل الغالي والنفيس ولا يفرط في النقاط المقبلة، واذا أرادت الفرق المنافسة اللحاق به عليها ان تفعل نفس الشيء·· فالدوري لايزال طويلا والفريق الذي سيجيد التعامل مع المباريات سيكون صاحب أفضلية·
فالحمد لله لدينا البديل الجاهز والذي يجمع بين اصحاب الخبرة والشباب ويقوم المدرب القدير هولمان بتوظيفهم حسب معطيات كل مباراة·· فمثلا دخول سعيد خميس والحاي جمعة أفاد الفريق بشكل كبير في مباراة الشباب·· فلدينا عناصر كلها تلعب أدواراً مهمة في مشوار الفريق·
؟؟ وهل بدأت بصمات المدرب الالماني هولمان تظهر على أداء الفريق الوحداوي؟
-- نعم انه مدرب قدير له انجازاته وصولاته وجولاته والذي يعرف فريق الوحدة ويعيش معه سيتلمس هذا الشيء·
؟؟ وكيف ترى ناطحة السحاب البوسني ميتروفيتش؟
-- مهاجم خطير قدم الدليل سريعا عبر الاهداف التي سجلها مع الفريق في زمن قياسي وبمعدل هدف ونصف الهدف في كل مباراة لعبها·
؟؟ وماهي المميزات التي تغلف أداء الوحدة؟
-- ان الفريق لا يعتمد على لاعب واحد·· فالكرة الجماعية هي سبيلنا والتجانس محورنا·· كما يمتلك الوحدة هدافين في كل الخطوط·· لذلك لا تعرف الفرق المنافسة من أية جهة تأتيهم رصاصة الرحمة·· ففهد مسعود يسجل وكذلك بشير وعبدالله سالم وتوفيق عبدالرزاق ناهيك عن عبدالسلام وعبدالرحيم وحيدر والمهاجمين·
؟؟ وما هو اللغز في خسارتكم للموسم الثاني على التوالي امام الاتحاد وعلى ملعبكم؟
-- ليس هناك أي لغز لكن قد يحدث هذا في عالم كرة القدم·· فقد يحالف منافسك التوفيق·· لكني أقول انها كبوة ونحن كلاعبين السبب الرئيسي في تلك الخسارة لاننا واجهنا فرقا أكبر من الاتحاد ولم نخسر·· لذلك لابد ان نتعلم من الخسارة·· كما ان الخسارة في بداية الدور الثاني أفضل من الخسارة في نهاية الدوري·· فقد تعلمنا الدرس ولابد ان نلعب على ملعبنا بشكل أفضل لأن الدور الثاني يختلف عن بداية الدوري ، فالفرق كلها مستنفرة وتتشبث بالتعادل وبالتالي ليس هناك فريق سهل·
الخروج الآسيوي أفادنا
؟؟ وعندما جاء الحديث عن البطولة الآسيوية وهل خروج الفريق افاده في مشواره في الدوري؟
-- قال اسماعيل مطر: نعم هذا صحيح لاننا بدأنا الموسم بشكل جيد ولعبنا مباريات قوية قبل انطلاقة الموسم·· لكن قد يحدث التذبذب في المستوى بسبب ضغط بعض الأسابيع وهذا ما أتمناه ان يستمر التصاعد في مستوى الفرق والمباريات حتى يخرج دوري هذا الموسم محققا اهدافه والجميع راض عن مستواه·
؟؟ وهل ترى ان مواقع الكبار أو المباريات التي ستجمع فرق الصدارة ستحدد مكان درع الدوري؟
-- اعتقد ان نتائج مواقع الكبار لن تؤثر بشكل مباشر على لقب الدوري·· فالفريق الذي يريد معانقة الدرع عليه الفوز على الفرق الأخرى·· كما لابد ان يعي انه ليس هناك فريقا صغيرا في الدور الثاني وبالتالي سيفوز بالدرع من يستطيع ان يستغل المواقف بشكل جيد·
؟؟ دعنا نتحول ببوصلة الحديث إلى المنتخب الوطني وقل لي بكل شفافية هل ترى شيئا من التحسن الملموس في أداء المنتخب في الفترة الأخيرة؟
-- دعني أقول لك أولا انه لا يوجد لاعب واحد قط لا يريد ان يمثل بلاده بصورة جيدة·· فالكل يسعى لرفع علم بلاده والتألق·· لكني أقول ان الأجيال التي اعقبت الجيل المونديالي قد ظلمتها الظروف في اشياء كثيرة حيث الاستعجال في النتائج·· وأنا شخصيا أتعجب لما يقال ان منتخب الامارات لا يضم عناصر متميزة وليس لدى لاعبيه الروح الوطنية وهنا أرد وأقول: لقد عشت مع هؤلاء اللاعبين وأنا واحد منهم·· والجميع يسعى لتقديم كل ما لديه·· لذلك أقول ان المنتخب غير محظوظ في النتائج فقط·· كما ان هناك شيئا ما خطأ والدليل على ذلك اننا فزنا على جميع المنتخبات الخليجية بنفس العناصر في المراحل السنية ولم تكن لهم أفضلية علينا·· لكن لماذا هذه الأفضلية في الكبار هذا هو السؤال؟
أتذكر - والكلام لاسماعيل مطر - انني واجهت مع زملائي المنتخب العماني من الناشئين وكنا نحقق الفوز عليه·· لكن عاش المنتخب العماني مرحلة من الاستقرار سواء على مستوى اللاعبين او المدربين فكان طبيعيا ان يحدث هذا التطور·· كما قل لي لماذا يحقق العين البطولات الواحدة تلو الأخرى والاجابة هنا تقول لأن هناك استقرارا لدى اللاعبين·· فالاستقرار أحد العوامل المهمة في النجاح والتقدم وهو مطلب رئيسي·
لذلك أرى ان اتحاد كرة القدم يمضي في الطريق الصحيح·· فأنا لا أرفض التغيير في تشكيلة المنتخب لكنني أطالب ان تكون في حدود ضيقة حتى نعيش أجواء الاستقرار·· فاستقرار اللاعبين هو الذي يؤدي إلى تحقيق النتائج الايجابية وأكبر دليل على ذلك هو الاستقرار الذي عاشه الجيل المونديالي فوصل لنهائيات كأس العالم بايطاليا عام ·90
أفضل العناصر·· ولكن
* ويقول اسماعيل مطر: ان منتخب الامارات يضم عناصر من أفضل اللاعبين ليس على المستوى الخليجي فقط بل والعربي ايضا·· فمثلا في بطولة كأس الخليج الأخيرة بقطر الحظ لم يخدمنا مع ان الفريق قدم مستوى جيدا تغلفه الروح القتالية والاصرار على تحقيق نتائج ايجابية·
* فنحن لدينا اصرار كبير على المحاولة والاستمرارية ولن نبخل على وطننا وسوف نقدم الأفضل خلال المرحلة المقبلة بإذن الله·
؟؟ وماذا عما يردده البعض بأن اللاعب يعطي للنادي أفضل مما يعطي للمنتخب؟
-- يقول اسماعيل مطر: مخطئ من يقول ذلك لكن بكل بساطة أقول: ان هذه الصورة يستشعرها البعض لأن اللاعب يشعر باستقرار أكبر في التشكيلة مع زملائه الذين يلعب معهم منذ عدة سنوات وبالتالي هناك انسجام وتفاهم·· فهو يلعب معهم على الاقل كل أسبوع على عكس ما يحدث في المنتخب حيث تحتاج الأمور إلى الكثير من المباريات حتى يحدث الانسجام بين اللاعبين والخطوط لأن كل لاعب يأتي من ناد له أسلوبه وطريقة لعبه·· هذا الأمر يجعل الانسجام أكبر في الأندية فيتخيل البعض ان اللاعب يعطي أفضل في ناديه· فمن منا لا يريد ات يتألق مع منتخب بلاده ويصل إلى أفضل وأكبر البطولات الخارجية وأنا شخصيا أرى ان المنتخب سيمضي إلى الأفضل·
* * أختلف مع من يقولون انه ليس من المنطق ان يقول اللاعب رأيه في مدربه·· ولم لا واللاعب يعيش معه ويتأثر به ويستطيع ان يحدد ايجابياته وسلبياته وعندما جاء الحديث عن الهولندي أد ديموس مدرب المنتخب وكيف يرى اسماعيل مطر ما قدمه للمنتخب خلال السبعة أشهر الماضية
قال: لكل مدرب ايجابياته وسلبياته·· فأنا أرى ان الكابتن أد ديموس أفاد المنتخب من خلال قلة التغييرات في التشكيلة وسعيه في الفترة الأخيرة لتثبيت التشكيلة بعد ان أصبحت الرؤية بالنسبة له أكثر وضوحا من خلال متابعته لجميع الفرق·· كما ان أد ديموس من المدربين الذين يتعاملون بشكل طيب مع اللاعبين· وأقولها صراحة: انه قدم اضافات جديدة جيدة من اللاعبين أمثال صالح عبيد ويوسف عبدالعزيز وعبدالله سالم وعلي عباس وغيرهم·· كما ان هناك تقدماً ملموساً ظاهراً للعيان في أداء المنتخب ظهر بشكل واضح في (خليجي 17) ولابد من أن نكون منصفين·· ورغم كل هذا فأنا ما زلت لاعباً وبالتالي يظل حكمي قاصرا عند تقييم عمل أي مدرب·
لن أخفي سراً
؟؟ الاحتراف هو لغة العصر في كل المجالات لدرجة أصبح للهواية مكان هامشي بل أقل من ذلك عند تحقيق الانجازات·· وعندما جاء الحديث عن الاحتراف وكيف يراه اسماعيل مطر وهل لو اتيحت له فرصة للاحتراف سيقدم عليها؟
يقول الفتى الذهبي: ما من دولة طبقت نظام الاحتراف إلا وحققت قفزة نوعية في عالم كرة القدم تتناسب مع حجم الاحتراف وطريقته ، فالاحتراف يرفع مستوى اللاعبين لانه يجعل اللاعب ينصب تركيزه على شيء واحد فقط هو عالم كرة القدم أي جهة واحدة يسطتيع ان يقدم لها كل ما لديه·
* * ولن أقول سرا ان هناك شبه احتراف في الوحدة والعين والجزيرة لذلك تجد هناك الاستقرار في المستوى والنتائج وينعكس ذلك بشكل كبير على المنافسة للفرق الثلاثة·· صحيح قد لا يخدم هذا الأمر الفرق الأخرى لأنه يصبح هناك فارق في المستوى والنتائج·· لكن كرة القدم تحتاج إلى تركيز عال طالما نفكر في تحقيق النتائج الايجابية·· لذلك ليس هناك مفر من تطبيق نظام الاحتراف·· حيث ان استقرار اللاعبين هو السبيل الذي يؤدي إلى تحقيق النتائج الايجابية·
* * وتطرق اسماعيل مطر إلى نقطة مهمة عندما قال: ان أهم شيء يكمن في نفسية اللاعب·· فاذا كان في وضعية طيبة سوف يزداد تركيزه ويحقق الأهداف التي يسعى اليها·· اما اذا كان على رأس عمله ويفكر في كرة القدم فليس هناك مفر من تذبذب المستوى·
* * ويقول: ان الاحتراف سيفيد كرة الامارات وليس شرطا ان نحكم على التجربة بعد سنة او سنتين·· فقطر طبقت الاحتراف وها هي تتقدم ونجح منتخبها في الفوز ببطولة كأس الخليج للمرة الثانية بعد مرور 12 سنة، وأكبر دليل على ذلك كلام سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الشرف العيناوي·· فكل ما أتمناه ان يرى الاحتراف النور لكي تتحقق المصلحة العامة لكرة الامارات وبالتالي مصلحة اللاعب·

اقرأ أيضا

جريزمان أعلى الرياضيين الفرنسيين أجراً في 2018