دبي (الاتحاد) شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، احتفال الجامعة الأميركية في الإمارات الذي أقيم برعاية معاليه، وللمرة الثامنة على التوالي وتزامناً مع عام زايد بتخريج فوج جديد من طلبتها. حضر الحفل الذي أقيم على مسرح قاعة الشيخ راشد في مركز دبي التجاري العالمي وبحضور كل من محمد بن بدوة الدرمكي راعي الجامعة، واللواء أحمد ناصر الريسي رئيس مجلس الأمناء، وخلف القبيسي نائب رئيس مجلس الأمناء، والدكتور مثنى غني عبد الرزاق رئيس الجامعة، بالإضافة إلى أعضاء الهيئة الإدارية وعمداء الكليات والهيئة التدريسية وأولياء أمور الطلبة الخريجين. وبلغ عدد الخريجين لهذا العام 539 طالباً وطالبة من بينهم طلبة الماجستير والدراسات العليا من مختلف التخصصات الأكاديمية موزعين على سبع كليات تشمل كلية الإعلام والاتصال الجماهيري، كلية التصميم، كلية إدارة الأعمال، كلية القانون، كلية الحاسب وتكنولوجيا المعلومات، كلية الدراسات الأمنية والدولية، وكلية التربية. وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك في كلمته الافتتاحية خلال الحفل، إن كل الاهتمام، والمكانة العالية المرموقة التي حظي به التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة، يعودان إلى القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والقيادة الرشيدة والحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وفي ظل الدعم القوي والرؤية الصائبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب الأيادي المعطاءة حكام الإمارات، والتي سخرت لبناء الوطن.. أيها الأخوة والأخوات بالنجاح والتفوق، ستكون جامعتكم هذه دائماً و بعون الله جزءاً مهماً من منظومة التعليم العالي في إمارات زايد الخير. إننا نعبر اليوم عن سعادتنا الكبيرة وفخرنا بأبنائنا الذين هم أساس بناء الوطن. وأضاف معاليه «إن قادة الدولة الكرام وحكامها يؤكدون لنا دائماً وباستمرار دور الجامعات في تحقيق التقدم و التنمية للمجتمع والعالم، كما يعبرون دائماً عن التزامهم الكامل بأن يكون الخريجون والخريجات قادرين على المساهمة في انطلاقة هذه الدولة العزيزة نحو مستقبل ناجح مزدهر. نحن ولله الحمد نعيش في دولة رائدة ترى في أبنائها وبناتها الثروة الحقيقية للوطن والوسيلة الأكيدة والفعالة لتمكين الإمارات من تحقيق كل ما تصبو إليه من أهداف وغايات».