السبت 3 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

رزان المبارك: نجاحات متعددة في حماية البيئة والحفاظ عليها

19 يونيو 2017 20:24
أبوظبي (الاتحاد) قالت رزان المبارك، الأمين العام لهيئة البيئة في أبوظبي، إن مشهد أبوظبي كان مختلفاً جداً منذ 20 عاماً، ولكن مع التوسع السريع في عدد للسكان والبنية التحتية والاقتصاد، فقد تغيَّرنا نحن أيضاً بشكل يفوق التصور منذ منحنا التفويض الأصلي بوصفنا وكالة البحوث البيئية وتنمية الحياة البرية. وأضافت: كانت بداياتنا متأصلة في البحوث البيئية، وقد ظل ذلك بطرق عديدة العمود الفقري لكل ما حققناه حتى الآن. في واقع الأمر، لا يتوافر سوى قدر ضئيل جداً من البيانات عن بيئتنا الطبيعية، وقد قامت إدارة البيئة على مدار 20 عاماً الماضية بجمع البيانات وتحليلها لتنمية معرفتنا الجماعية حول حالة البيئة والتأثيرات البشرية. وقد مكننا فهم بيئتنا ليس فقط من الحفاظ على تنوعنا البيولوجي، بل قادنا أيضاً إلى الوفاء بدورنا بصفتنا الجهة التنظيمية البيئية في إمارة أبوظبي. وبينت أن الفهم المتعمق لحالة بيئتنا يعد خير إعلان عن جهودنا في القضايا المتعلقة بالجودة البيئية، مثل تحسين جودة المياه البحرية وجودة الهواء، وحماية مياهنا الجوفية الثمينة، وفهم التأثيرات المحتملة لتغيُّر المناخ، وكيفية التخفيف منها، ووضع أدوات سياسة مناسبة لضمان نمونا على نحو مستدام قدر الإمكان.لقد حققنا العديد من النجاحات من حيث حماية البيئة والحفاظ عليها. وتابعت: «يشمل ذلك تنفيذ عدد من السياسات التي تعمل على حماية مواردنا الطبيعية والوطنية.. لقد قمنا بإدارة مراقبة المياه الجوفية والحفاظ عليها، وقياسات جودة المياه البحرية، ولوائح للحد من عمليات التصريف من الأنشطة الصناعية والتنمية الساحلية والنفايات البشرية، والتي يمكن أن تكون جميعها ضارة. إضافة إلى ذلك، فقد قمنا بتطوير وتنفيذ تقييمات إلزامية للأثر البيئي اللوائح الخاصة بالصناعات والتطويرات التي يمكن أن تؤثر سلباً على البيئة». تابعت: «ومع نمو أبوظبي، فقد تمت استشارة إدارة الشؤون البيئية بشأن العديد من التطورات البارزة لضمان أنها تلبي المعايير البيئية الصارمة المُطبقة، كما نعمل أيضاً من كثب مع قطاعات الصناعة الجديدة لوضع سياسات ملائمة وأطر الرصد واللوائح». وقالت: يجري ذلك كله مع العمل مع دائرة القضاء في إمارة أبوظبي لوضع القوانين وإنشاء المحاكم البيئية للفصل في القضايا المتعلقة بالبيئة، وفيما يتعلق بالتنوُّع البيولوجي، فقد قمنا بتخطيط استخدام الأراضي والموائل في أبوظبي بأعلى درجة من الدقة التي يمكن مقارنتها بأي مكان على الأرض،وفي وقت لاحق، وُضعت سياسات تحكم استخدام الأراضي ونوعية التربة، فضلاً عن توفير المناطق المحمية كملاذٍ آمن للأنواع المعرضة للخطر. وتابعت: أجرت وكالة الشؤون البيئية دراسات تفصيلية لمخزون الأسماك على مدار 16 عاماً في مياه أبوظبي، وهو ما يقدم تقريراً عن أغلب المنطقة البحرية في الإمارات العربية المتحدة. وقالت: على جانب الأراضي، فقد شهدنا جهود الحفاظ على الحياة البرية تحضر الظبي العربي مرة أخرى من حافة الانقراض، بينما يّسر عملنا مع حوكمة تشاد أحد أكثر حملات إعادة الاستيراد طموحاً تمت للظبي ذي القرن المعقوف.وفي سبيل دعمنا للنجاحات المحققة على مدار 20 عاماً الماضية، سنواصل المساهمة في تحقيق خطة أبوظبي - مع السعي للمساهمة في تحسين جودة المياه، وتطبيق إجراءات أشد صرامة من ذي قبل لحماية جودة الهواء.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©