الإمارات

الاتحاد

محمد بن زايد: نتضامن مع الفلبين لمواجهة خطر بركان «تال»

محمد بن زايد

محمد بن زايد

أبوظبي (الاتحاد)

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تضامن الإمارات مع حكومة الفلبين وشعبها، وأنها على استعداد لتقديم كل أوجه الدعم والمساعدة، لتخطي أخطار بركان «تال» الذي يواصل إطلاق الحمم منذ الثلاثاء الماضي.
وقال سموه عبر «تويتر»: «قلوبنا مع الشعب الفلبيني الصديق في مواجهة خطر بركان (تال).. وندعو الله تعالى أن تمر هذه الأوقات الصعبة بأقل الخسائر الممكنة.. دولة الإمارات تقف متضامنة مع حكومة الفلبين وشعبها.. وهي على استعداد لتقديم كل أوجه الدعم والمساعدة في هذه الظروف».
كان مسؤولون في الفلبين قد حذروا من الاقتراب من بركان «تال» قرب مانيلا، وعبروا عن خشيتهم من احتمال أن يثور البركان، الأمر الذي قد ينذر بانفجار أكبر وأكثر خطورة.
إلى ذلك، حثت السلطات الفلبينية أمس آلاف السكان الذين أجبروا على الفرار من منازلهم بالقرب من بركان «تال» على البقاء في أماكنهم وعدم العودة إلى منازلهم، وذلك لأن خطر حدوث ثوران أكبر للبركان لا يزال قائماً. ووصف المعهد الفلبيني لعلوم البراكين والزلازل نشاط البركان بمقاطعة باتانجاس، الواقعة على بعد 66 كيلومتراً جنوب مانيلا، على مدار الأيام الثلاثة الماضية بأنه «انبعاثات أبخرة مستمرة وانفجارات ضعيفة نادرة». وأضاف أن الانفجارات تسببت في ظهور أعمدة من الرماد الأبيض والأبيض الداكن، والتي لا يشعر السكان بالقلق بشأنها، ولكن المعهد حذر أيضاً من خطر حدوث ثوران أكبر وأكثر خطورة لا يزال مرتفعاً.
وقالت ماريا أنتونيا بورناس، رئيس وحدة مراقبة البراكين بالمعهد: «البركان مفتوح بالفعل، والصهارة ستصعد أسرع لأنه لم يعد هناك أي ضغط يمنعها. كل ما كان يمنعها قبل ذلك تم إزالته». وأضافت أنها «متمسكة بحزم بتوصيات إخلاء منطقة الخطر المحددة بالكامل». وأمرت السلطات في بلدة «تاليساي» السكان بعدم الخروج من منازلهم، لكن بعض السكان المحليين يشككون في تلك الإرشادات الرسمية.

اقرأ أيضا

دبلوماسيون وعسكريون لـ«الاتحاد»: مبارك.. دور عسكري وعربي مؤثر وتاريخي