الإثنين 26 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

مسلسل «صبايا 3» يواصل طرح مشكلات البنات مع الطرف الآخر

مسلسل «صبايا 3» يواصل طرح مشكلات البنات مع الطرف الآخر
18 ابريل 2011 20:18
بدأ المخرج ناجي طعمي تصوير مشاهد الجزء الثالث من مسلسل «صبايا» ذي النكهة الكوميدية الخفيفة، وسط تفاؤل باستمرار نجاح العمل جماهيرياً، بعد أن حقق الجزء الثاني منه نجاحاً كبيراً. وسيشهد الجزء الثالث تغييرات في بعض الصبايا والانتقال من المدن السورية إلى مدن عربية أخرى كبيروت ودبي، وبينما سيحافظ العمل على هويته الأنثوية، فإن عدداً من النجوم (الذكور) سيطعمون المسلسل بنكهة إضافية، ربما تجعله شبيهاً أكثر بمسلسل (الأصدقاء) الأجنبي، ولكن بهوية وبيئة سوريتين. تُعد النجمة ديمة قندلفت هي أحد الوجوه الجديدة في مسلسل «صبايا»، وتلعب شخصية «هنادي» التي تعمل في مجال الحفلات والأعراس. كما انضمت إلى العمل الفنانة نادين تحسين بك في شخصية «مايا» التي تمثل صاحبة البيت الذي تقيم فيه الفتيات، وهي مخرجة سينمائية أنهت دراستها في الولايات المتحدة، وعادت إلى دمشق لالتقاط فرصة لتحقيق مشروعها السينمائي. أما الفنانة ميريام عطا الله فستلعب شخصية «رانيا»، وهي من أم لبنانية وأب سوري، مولعة برياضة «اليوغا» الروحانية، وتهتم بالتغذية كثيراً وتعتبر نفسها نباتية. كما ستحل الفنانة الأردنية ميس حمدان ضيفة شرف على العمل، وهي المشاركة الأولى لها في الدراما التلفزيونية السورية. قصة حب شائقة أما جيني إسبر فستظهر في الجزء الثالث بشخصية صحفية، تعيش قصة حب شائقة، وستشارك مع صديقتها «مايا» نادين تحسين بك في مشاريع مشتركة، بعد أن تسكنا منزلاً مستقلاً يجمعهما، كما تستمر في المسلسل الفنانة الناعمة كندة حنا في شخصية تشبه إلى حد ما شخصيتها في الجزء الثاني. ولن تشارك في الجزء الثالث الفنانات ديمة بياعة وديمة الجندي وقمر خلف ـ حسب كاتب العمل مازن طه ـ لأنه تم خلق شخصيات جديدة، وبالتالي فإن أحداً من الفنانات اللواتي دخلن العمل لم يدخلن في شخصية من الجزء الثاني، وإنما بشخصيات جديدة تماماً. وكذلك فإن النجوم الذين يشاركون في «صبايا 3» عبد المنعم عمايري وأحمد الأحمد وراكان تحسين بك يدخلون بشخصيات جديدة، إضافة إلى استمرار الفنان أندريه سكاف، ولكن بشخصية جديدة أيضاً غير شخصية «جو»، وهو ما يمكن أن يشكل مفاجأة من نوع ما في العمل. شرح ودفاع تُعتبر الفنانة جيني إسبر عرابة مسلسل «صبايا»، وهي تشدد على أن فكرة استمرار العمل بأجزاء كانت موجودة منذ انطلاق فكرة العمل، وقد تعززت هذه الفكرة بعد النجاح الذي حققه المسلسل على الصعيد السوري والعربي، وتؤكد جيني أن تطوير حكاية العمل ومشاركة نجوم ونجمات جدد فيه سيعطيه دفعة أخرى من النجاح، ولاسيما أن «صبايا» سيخرجن في هذا الجزء من نطاق «السكن» إلى الحياة الاجتماعية بشكل أكبر، حيث تبرز مشكلات الشابات والشباب العربي بشكل أعمق وأوضح. وتؤكد جيني أن المسلسل قدم عالم الفتيات السوريات بصورة واقعية وحقيقية، في جو من الكوميديا الخفيفة. ولم يكن مطلوباً منه أن يكون صورة عن مسلسلات (العشوائيات)! فالمدن والجامعات السورية تعج بعشرات الآلاف من الشابات السوريات العصريات الأنيقات، واللواتي يعكسن صورة الفتاة السورية المعاصرة، ومن أجواء هؤلاء الفتيات تم تصوير مسلسل «صبايا». ونفت جيني بشدة الاتهامات التي تقول إن فتيات «صبايا» بالغن في المكياج والملابس والبذخ، وأكدت أن من يقول ذلك إما أنه لا يعرف فتيات سوريا، وإما أنه يتجنى، فنحن لم نبالغ في (التبرج) ولم نفرط بالمكياج، بل فعلنا ما تفعله كل فتاة سورية معاصرة، أما ملابسنا فلم تكن فاضحة بل عادية، وهي ملابس موجودة في الأسواق السورية في كل المدن، وهي مما ترتديه فتيات سوريا، وإذا كانت الصبايا قد عكسن صورة جميلة وأنيقة، فقد نقلن بصدق واقع حياة الفتاة السورية، ولاسيما بنات الطبقة الوسطى. وتتوقف جيني عند بعض ما أثير حول لجوء «صبايا» إلى الإثارة، وتستغرب ذلك بشدة، لأن المسلسل قدم الفتيات في حياتهن العادية، وتتساءل: هل كان يجب أن تكون الفتيات دميمات؟! وأين هي الإثارة في الحياة العادية؟ إلا إذا كان البعض يعتبر «الصبا» بحد ذاته «إثارة»، فتلك مشكلته وعقدته، أما نحن فقد قدمنا عملاً جميلاً هادئاً على أرضية كوميدية خفيفة وبريئة. وقد استقبل الجمهور العربي هذا العمل بحماسة ورضى، وهذا ما أسعد فريق العمل كله. ودفعنا إلى جزء ثالث من هذا المسلسل المحبوب. مسحة كوميدية كتب الجزء الثالث من «صبايا» كل من الزوجين الكاتبين مازن طه ونور شيشكلي، وأعلنت الأخيرة أنه ستكون هناك سلسلة من أجزاء صبايا بعد النجاح الذي حققه، ولاسيما أنه عمل بسيط اجتماعياً يتحدث بنقاء وبراءة عن مشكلات الصبايا وعلاقتهن بالطرف الآخر. وتضيف: في صبايا لم نقدم ما يخدش الحياء، فلا وجود لفتاة لها علاقة غير صحيحة، ولا توجد إيحاءات أو تلميحات خادشة، بل إن العمل صافٍ كالبلور، واقعي وطبيعي كنضارة فتيات سوريا. كوميدية خفيفة.
المصدر: دمشق
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©