الاتحاد

الاقتصادي

شركات طاقة متجددة تسعى لحجز مكان في أعمال «مدينة مصدر»

أجنحة لشركات طاقة متجددة مشاركة في المعرض

أجنحة لشركات طاقة متجددة مشاركة في المعرض

تسعى شركات طاقة وأخرى تعمل في قطاعات رديفة إلى الحصول على حصة من أعمال “مدينة مصدر” الخالية من الانبعاثات في أبوظبي، الأمر الذي دفعهم للمشاركة في معرض “القمة العالمية لطاقة المستقبل”.
وتبذل تلك الشركات جهوداً حثيثة إما لفتح مكاتب وأفرع في مدينة مصدر، أو للتعاون في تقديم خدماتها وخبراتها في مجال الطاقة المتجددة.
وأكد هؤلاء، الذين يمثلون شركات متخصصة بشكل أساسي في الطاقة الشمسية، وأخرى بطاقة الرياح، أن أبوظبي، وتحديداً مدينة مصدر، ستكون حلقة الوصل لمنطقة الخليج والشرق الأوسط لأعمال الطاقة المتجددة، مشددين على أن استضافة أبوظبي للوكالة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا”، يزيد من أهمية أن يكون لها فروع ومكاتب في “مصدر”.
وقال آلفونز بينزينجر، مسؤول العلاقات الإعلامية في شركة “سيمينز”، إن الشركة تقوم بتجهيز حقول الطاقة والشبكات الكهربائية بشكل متكامل، لغاية توصيل الطاقة إلى المستهلكين.
وأكد تركيز الشركة ينصب على تزويد الطاقة من الرياح، حيث أنها في المرتبة الأولى في تزويد طاقة الرياح البحرية.
وتقوم شركة أبوظبي لطاقة المستقبل بتطوير مدينة مصدر الخالية من الانبعاثات والكربون والنفايات قرب مطار أبوظبي الدولي باستثمارات تصل إلى 22 مليار دولار، تعتمد كلياً على مصادر متجددة نظيفة لاستخدامات الطاقة.
وأشار بينزينجر إلى المشروع الضخم “ “ أو مصفوفة لندن، الذي يعتبر تحالفاً يضم شركة “مصدر”، و”دونج إنيرجي” و”إي أون”، وزودت فيه سيمنز توربينات الهوائية لتشغيل المراوح المولدة للطاقة الكهربائية من الرياح.
وستكون “مصفوفة لندن” عند إنجازها، أول محطة رياح بحرية في العالم تبلغ طاقتها الإنتاجية 1 جيجاواط، بحسب بينزينجر.
وسيوفر المشروع طاقة كهربائية تكفي لتغذية حوالي 750 ألف منزل، أي ما يعادل ربع منازل لندن الكبرى، مما يساهم في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 1.9 مليون طن سنوياً.
وكان تحالف مشروع “مصفوفة لندن” بقيادة شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” أعلن أنه سيستثمر 2.2 مليار يورو (11.2 مليار درهم) لإنشاء المرحلة الأولى من أكبر محطة لطاقة الرياح البحرية في العالم عند مصب نهر التايمز، بطاقة إنتاجية تبلغ 630 ميجاواط.
وفيما يتعلق بمساهمة الشركة في “مصدر”، قامت “سيمنز” في بداية المشروع بتزويد مخطط الشبكة الكهربائية لمدينة “مصدر”.
وقالت باينار أماك، مدير إدارة تطوير الأعمال في في شركة “فلاغسول” المتخصصة في مجال الطاقة الشمسية، إن التركيز على الوقت الحالي على المنطقة الشرق الأوسط، حيث نسعى للتعاون مع “مصدر” في مجال الطاقة الشمسية. وقالت: “نفكر أن يكون لنا وجود في مدينة مصدر في المستقبل من خلال فتح مكاتب”.
وقال مارك لامسفس، الرئيس التنفيذي لشركة “رالوس زالا” (‘) الألمانية المتخصصة في تطوير الطاقة الشمسية، إنه “خلال الأشهر الثلاثة المقبلة سيتم افتتاح مكاتب مؤقتة للشركة في أبوظبي، لتكون المكتب الرئيس للشركة إلى جانب مكتبها في دبي الذي افتتح قبل نحو عام”.
وقال: “نأمل بأن ننقل مكتبنا إلى داخل مدينة مصدر بعد الانتهاء من المشروع؛ لأنها ستكون مقصداً للطاقة المتجددة”.
وأشار إلى أن الشركة تسعى إلى التشاور مع شركة مصدر للتعاون في مجال الطاقة الشمسية وافتتاح مكاتب للشركة داخل مدينتها.
وشدد على أن استضافة أبوظبي لمقر الطاقة الدولية للطاقة المتجددة “إيرينا” يزيد من أهمية أن يكون لنا دور في مصدر، لأنه يتيح الاتصال المباشر مع “إيرينا”.
وقال كلارك بينغ، مساعد مدير المبيعات في شركة “ “ إنه يسعى للتفاوض مع شركة مصدر ليكون لنا وجود فيها، حيث كانت الفرصة ضئيلة في السابق بسبب ارتفاع الأسعار.
وقال: “بعد الأزمة المالية العالمية تراجعت الأسعار، مما يزيد من الفرصة للتعاون”.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسوماً بتشكيل مجلس أمناء «دبي للتحكيم الدولي»